الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جهالات اتباع المذاهب.

حسين الرواشدة

الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 2592



لم تسلم امتنا - على امتداد تاريخها - من صراعات الفرق واصحابها ، ومن شقاقات المذاهب واتباعها ، ومن دعاوى التكفير والاخراج من الملة التي استخدمها الشيوخ والسلاطين لحماية سلطاتهم غير المشروعة ، لكننا لم نعدم في زحام هذه النوازل التي اطبقت على لوزتي الامة من ضحى من اجل لم الشمل ، وجاهد دفاعا عن الوحدة ، ومن قضى عمره في الدعوة للتقريب بين الاتباع ، وبفضلهم اثرت المذهبية فكرنا الاسلامي ، واستطاع صلاح الدين الايوبي ان يحرر القدس بالشيعة والسنة من المقاتلين ، واستقبل الازهر الشريف الامام القمني معلنا قبول المذهب الخامس ، ولم يقل احد - آنذاك - ان الاختلاف عما صدر عن النبي عليه السلام هو - بالضرورة - اختلاف عليه صلى الله عليه وسلم ، ولا ان الردة عن المذهب لها حكم الردة عن الدين ، ولا ان غزو الفاطميين لمصر الذي لم يزعزع ايمان السنة بمذهبهم يشبه غزو الفرنسيين.. كانت الامة انذاك ما تزال تتمتع بعافيتها وتمتلك عناصر منعتها ومقاومتها ، وكان الأئمة - حينذاك - يمسكون بزمام الفتوى والجهاد ، ويرفضون الانقياد لدعوات احياء المفاصلة السياسية والعسكرية التي ارهقت اعصاب الامة وحولتها الى معسكرين يتراشقان الموت على شطآن دجلة.

بمقدور احدنا ان يفتح آلاف الصفحات التي تغري بالشقاق والفصال بين اتباع كل مذهب ومذهب ، بين السنة بتياراتهم وجماعاتهم وحركاتهم وبين اتباع الشيعة وبين غيرهم من الطوائف ، وما اكثرها الاختلافات التي يوزعها الاخوة الفرقاء بين بعضهم بعضا ، لكن هل يمكن ان تنسحب - بدعوى المصارحة او مواجهة الغزو والتبشير او غيرهما من الدعوات - الى ميادين القتال والمفاصلة والبراء بين ابناء الملة الواحدة؟ هل يمكن ان نضحي بحاضر الامة ومستقبلها انتصارا لماضيها؟ ان ندق اسافين النزاع بين الاخوة الاحياء دفاعا عن صورة الذين مضوا الى ربهم ، هل يمكن ان نخشى من الغزو داخل الدين الواحد ولا نخاف من الحرب المعلنة لاستئصال هذا الدين ، بكل اتباعه ، هل يمكن لاولويات وقف الهجوم والشتائم من الاخوة داخل البيت الواحد ان تتقدم على اولويات وقف حروب الابادة والاحتلال للبيت الواحد كله من الداخل والخارج على حد سواء ؟

كان يمكن للامة - لو كان لها مرجعية معتبرة ان تتجاوز هذا العبث بكلمة واحدة يشهرها الامام الحاضر ، او ان تحسم هذه السجالات بفتوى تحرم زرع الشقاق بين اتباع المذاهب ، لكن المرجعية غير موجودة ، ودعاة التقريب تحولوا الى دعاة للتفريق ، وجراحات الامس التي كنا نظن ان امتنا تجاوزت محنتها وجدت من ينكأها والفتن النائة التي اختبأت في بطون الكتب وتسللت الى المقابر لم تعدم من يستحضرها على عجل ، وينبش من اجل استدعائها من كل الاجداث والمقابر.. وكل سطور التاريخ المزدحم بنميمة الاموات ايضا.

هذه ليست مرافعة للدفاع عن احد ، ولا انحياز لمذهب ضد آخر ، ولا تقليلا من حرص واهتمام وتقدير بعض شيوخنا لاولويات الامة ودفاعهم عن قضاياها ولكنها دعوة صادقة لطي ملف هذا الفصام النكد بين جناحي الامة الواحدة.. او اعادته الى الرف السياسي الذي خرج منه.. لا الى الرف المذهبي الذي يمكن الحوار فيه بعيدا عن السجالات المفزعة.. واعلانات البراءة التي لا يجوز ان تشهر بين المسلمين.. واخوانهم المسلمين

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش