الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا وافقت على إدخال مساعدات لمضايا المحاصرة

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عواصم-أعلن مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في بيان تلقيه موافقة من الحكومة السورية لادخال المساعدات الانسانية في اقرب وقت الى ثلاث بلدات سورية بينها مضايا المحاصرة في ريف دمشق، وذلك بعد تسجيل وفاة 10 أشخاص على الأقل جوعاً، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يأتي ذلك في وقت قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوثيقة التي تتحدث عن تطلع واشنطن لمغادرة الرئيس السوري بشار الأسد السلطة في 17 آذار من العام 2017 هي وثيقة تمهيدية ولم يتخذ أي قرار بشأنها.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في إيجازه الصحفي أن الوثيقة، التي نشرتها وكالة أسوشييتد برس، لا تمثل السياسة الرسمية الأميركية، وقد أعدها موظف في الخارجية كوسيلة محتملة للمضي قدما في العملية السياسية في سوريا.

وشدد كيربي على مسار فيينا الذي يتحدث عن ستة أشهر لتشكيل حكومة انتقالية تبدأ نهاية هذا الشهر، ثم العمل على وضع دستور وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا، وقال إن لا أحد يمكنه أن يتوقع في أي شهر أو أي سنة يمكن تحقيق هذه الخطوات.وأكد مجددا موقف واشنطن التي دعت الأسد مرارا للرحيل وبأنه فقد شرعيته للحكم، وأشار في الوقت ذاته، إلى أن الولايات المتحدة تفضل أن يتم ذلك عبر عملية سياسية انتقالية تسمح بالحفاظ على المؤسسات الحكومية ومن بينها الجيش السوري كي لا يحدث أي انهيار.

وقال «نريد أن نرى سوريا موحدة بكامل أراضيها، علمانية خالية من الإرهاب، وما زلنا نؤمن أن الأسد لا يمكنه أن يكون جزءا من مستقبل سوريا».

ميدانياً تعالت التحذيرات من مجاعة واسعة النطاق في الوقت الذي تحاصر فيه قوات موالية للحكومة مدينة  «مضايا» الواقعة تحت سيطرة المعارضة في سوريا وتشتد فيها وطأة الشتاء ليزداد سواد التوقعات القاتمة أصلا لمحادثات السلام التي تأمل الأمم المتحدة عقدها هذا الشهر.

وأصبح حصار مضايا قرب الحدود مع لبنان قضية محورية لقيادات المعارضة السورية التي أبلغت مبعوثا للامم المتحدة هذا الأسبوع أنها لن تشارك في المحادثات مع الحكومة حتى يرفع الحصار عن هذه المدينة وغيرها من المدن المحاصرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن عشرة أشخاص على الأقل ماتوا من الجوع في مضايا في الأسابيع الستة الأخيرة. ويقول نشطاء في المعارضة إن عدد الموتى بالعشرات رغم أن رويترز لم تستطع التأكد من مصدر مستقل من صحة هذه التقارير.

 وقال ماجد علي (28 عاما) وهو من نشطاء المعارضة من مضايا كنا نعيش على أوراق الشجر وعلى النباتات. لكننا الآن نكافح عاصفة ثلجية ولم يعد هناك المزيد من النباتات أو أوراق الشجر. وأضاف أنا كنت 114 كيلو قبل الحصار. الآن صرت 80.

 وقال أبو حسن موسى رئيس مجلس المعارضة في مضايا إن سكان المدينة يرضون الآن بالمياه بنكهة التوابل أو الليمون والملح والخل كلما أمكن.  وقال السكان إن الاسعار قد تصل إلى نحو 300 دولار للكيلوجرام حينما يتوفر الأرز أو الحليب المجفف.

  وقال علي ناشط المعارضة إنه بسقوط ثلوج بارتفاع نصف متر هذا الأسبوع بدأ حرق الأثاث والأبواب والتجهيزات الخشبية لتدفئة البيوت. وأضاف المفاوضات لا معنى لها ما دمنا محاصرين وما دمنا نتمنى فنجان من الحليب من أجل طفل. ما الذي سنتفاوض عليه؟ موتانا؟

إلى ذلك أعلن مفوض الامم المتحدة الاعلى لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي ان مؤتمرا سيعقد في جنيف اواخر اذار لايجاد اماكن استقبال للاجئين السوريين. واكد الدبلوماسي الايطالي الذي يخلف منذ بداية السنة البرتغالي انطونيو غوتيريس أن هذا الاجتماع هو الاول من نوعه للامم المتحدة.

واضاف ان المؤتمر «سيقتصر على اللاجئين السوريين كونهم المشكلة الاكثر الحاحا. لكن من المهم ان يكون هناك تمثيل جيد على المستوى الوزاري وان تاتي الدول مع التزامات ملموسة لأماكن، وليس اموالا». وقال غراندي ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، سيفتتح المؤتمر في 30 اذار في جنيف. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش