الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون يشكون الاثار السلبية لعمل مكاتب الشحن في ضاحية الأمير حسن

تم نشره في الجمعة 8 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عمان -  شكا مواطنون في منطقة ضاحية الأمير حسن في عمان، من الآثار السلبية التي تتسبب بها مكاتب الشحن الموجودة في المنطقة، وما تحدثه من ازدحامات واختناقات مرورية وضوضاء نتيجة وقوعها داخل منطقة سكنية وشعبية, وما تشكله هذه المكاتب من ضغط على الخدمات والبنية التحتية ووقوع حوادث مرورية داخل الطرقات "الضيقة" في المنطقة نتيجة اصطفاف سائقي الشاحنات أمام المنازل والمحلات.



وتقول ام عمر إحدى القاطنات في المنطقة منذ أكثر من 30 سنة، ان الضجيج والفوضى والأزمات المرورية التي تحدثها الشاحنات في الشارع الحيوي بالضاحية من الصعب تقبلها بأي شكل من الأشكال، لافتة أن المشاكل لا تتوقف عند هذا الحد بل تمتد إلى اصطفاف الشاحنات أمام المنازل وما يتخلل ذلك من تحميل وتنزيل وإزعاج وإغلاق الشارع لساعات طويلة وخاصة في أوقات الذروة.

واضافت في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، أن مداخل ومخارج المنطقة تشهد أزمات مرورية بسبب ضيق الشوارع القديمة نسبياً والتي يعود شقَها إلى بدايات سبعينيات القرن الماضي، لافتة الى أنه قد وقع العديد من الحوادث نتيجة اصطفاف الشاحنات أو الإضرار بالمركبات الخصوصية المصطفة أمام منازل أصحابها، ما ادى الى نشوب مشاكل ومشادات بين سكان المنطقة من جهة وسائقي الشاحنات والعاملين في هذه المكاتب من جهة أخرى، مطالبة بضرورة حل هذه المشكلة بشكل جذري، منعاً لوقوع أي مشاكل مستقبلية بين الطرفين بشكل عام.

واوضح عمرالسعيد، الذي يقع منزله مقابل أحد مكاتب الشحن، أن مركبته الخاصة وعددا من مركبات جيرانه من سكان المنطقة تعرضت لعدة حوادث سير بمجرد وقوف الشاحنات أمام المنازل، بسبب ضيق الشوارع المحيطة بالمنطقة ، وعدم استيعاب الكم الهائل من المركبات والشاحنات التي تدخل يوميا في المنطقة ، مبينا انه في بعض الأحيان يتفاجىء بعض سكان المنطقة بوجود أضرار في مركباتهم وقعت من دون علمهم، الأمر الذي اعتبره تعدياً وتجاوزاً يجب معالجته.وطالب بنقل هذه المكاتب خارج المنطقة، ومحاسبة من يثبت تورطه في إضرار الآخرين وممتلكاتهم.

واشتكى من كثرة المشاكل وارتفاع الأصوات التي تحدث نتيجة التحميل والتنزيل من قبل العمال وسائقي الشاحنات وأصحاب المكاتب بصورة تثير القلق لسكان الحي، مضيفاً أنه يوجد في المنطقة مدرسة اساسية (أطفال)، وبسبب ضيق الشوارع وقدم المنطقة فإن الأرصفة عادة لا تستخدم من قبل الطلاب، ما يجعلهم يستخدمون الشارع الذي تتواجد به الشاحنات وخاصة في فترة الصباح الباكر، الأمر الذي يزيد من احتمالية وقوع بعض الحوادث نتيجة عدم رؤيتهم من قبل السائقين.

وأوضح المهندس بسام العبدللات مدير منطقة بسمان في أمانة عمان الكبرى، إن مبيت الشاحنات واصطفافها في المناطق السكنية يعتبر ممنوعاً، حيث يتم تحرير مخالفات بحق من يرتكب ذلك من حيث المبدأ.

وقال إنه بموجب القانون لا يتم ترخيص مكاتب الشحن للعمل داخل المناطق السكنية، إلا إذا كانت صفة البناء (تجاري) ففي هذه الحالة يتم ترخيص هذه المكاتب بشرط توفيرها لأماكن اصطفاف لشاحناتها بحيث لا تؤثر على الشارع العام أو تعيق حركة المرور فيه، مؤكداً في ذات الوقت بأن كل من يخالف الأنظمة والتعليمات يتم تحرير مخالفات بحقه من قبل إدارة السير أو اللجنة المشتركة بين إدارة السير وأمانة عمان الكبرى.

--(بترا- مازن التميمي)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش