الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضعف التعافي في الأسواق الصاعدة يؤثر بشدة في النمو العالمي

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً





عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

كشف تقرير حديث للبنك الدولي النقاب عن أن ضعف النمو في بلدان الأسواق الصاعدة الرئيسية سيؤثر في النمو للعام الحالي، بيد أن النشاط الاقتصادي العالمي ستتسارع وتيرته بخطى متواضعة الى 2.9% من معدل نمو قدره 2.5% في العام 2015، في ظل تسارع معدلات نمو الاقتصادات المتقدمة، جاء ذلك في تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية الذي صدر في كانون الثاني 2016.

واشار التقرير الى أن هذا الضعف المتزامن في معظم الأسواق الصاعدة الرئيسية يدعو الى القلق فيما يتعلق بجهود تحقيق هدفي انهاء الفقر وتعزيز الرخاء المشترك، نظرا لأن تلك البلدان كانت مساهمة قوية في النمو العالمي خلال السنوات العشر الماضية. ويحذر التقرير في الوقت نفسه من أن الآثار غير المباشرة لأوضاع الأسواق الصاعدة الرئيسية ستضعف النمو في البلدان النامية، وتنذر بضياع المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في انتشال الناس من براثن الفقر.

وكان معدل النمو الاقتصادي أقل مما هو متوقع في العام 2015، عندما تضرر النشاط الاقتصادي بشدة من جراء هبوط اسعار السلع الأولية، وتراجع تدفقات التجارة وتدفقات رؤوس الأموال، وتقلبات الأسواق المالية. وسيعتمد تحسن النمو في المستقبل على استمرار زخم النشاط في البلدان المرتفعة الدخل، واستقرار أسعار السلع الأولية، ونجاح الصين في الانتقال التدريجي نحو نموذج أكثر استنادا الى الاستهلاك والخدمات.

ومن المتوقع أن تحقق البلدان النامية نموا نسبته 4.8% في العام الحالي، وهو أقل مما أشارت اليه تنبؤات سابقة، ولكنه أعلى من المستوى المتدني بعد الأزمة والبالغ 4.3% في السنة التي انتهت لتوها. ومن المحتمل أن يسجل النمو في الصين تحسنا   أما في روسيا والبرازيل فمن المتوقع أن تستمر حالة الكساد في العام 2016. ومن المتوقع أن تكون منطقة جنوب آسيا، بقيادة الهند، نقطة مشرقة في الاقتصاد العالمي، وقد تتيح الشركة عبر المحيط الهادئ التي تم التفاوض عليها في الآونة الأخيرة تعزيز حركة التجارة.

ومن المتوقع  أن يتسارع معدل النمو في المنطقة الى 5.1 في العام 2016 مقارنة مع 2.5% في العام السابق، اذ أن التعليق المتوقع للعقوبات الاقتصادية المفروضة على جمهورية ايران سيتيح لها لعب دور أكبر في أسواق الطاقة العالمية. وتشير التنبؤات الى ان  النمو سينتعش في البلدان الأخرى المصدرة للنفط أيضا، بناء على افتراض أن أسعار النفط ستستقر. لكن تبقى المنطقة عرضة لمخاطر شديدة جراء تصاعد الصراعات والفشل في تحسين ظروف المعيشة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش