الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسجد الحسين بن علي بمعان . تحفة معمارية يتهددها الخطر

تم نشره في السبت 9 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً



كتب: كمال زكارنة

يمثل مسجد الحسين بن علي في مدينة معان ..مسجد معان الكبير، رمزا تاريخيا ودينيا وحضاريا وطنيا وقوميا لارتباطه باسم قائد الثورة العربية الكبرى التي نحتفل بمئويتها الاولى هذا العام والذي لا يزال شامخا رابضا على ارض المدينة التي استقبلت قادة تلك الثورة التي انطلقت انذاك لتحرير الانسان العربي وبناء استقلاله.

هذا المسجد الذي يتسع لاكثر من خمسة الاف مصل ويتمدد على مساحة اكثر من ثلاثة دونمات ويعتبر تحفة معمارية تاريخية، يتعرض لمخاطر كبيرة وكثيرة ويحتاج الى صيانة شاملة، فقد تصدعت جدرانه واكل الدهر وشرب على فرشه واثاثه ومحتوياته التي تحتاج الى تجديد وتغيير باسرع ما يمكن، كما يتطلب وضع المسجد تشكيل فريق هندسي للقيام باجراء دراسة هندسية سريعة لتحديد اماكن التصدعات والضعف الموجودة في جدران وسقف واعمدة المسجد والعمل فورا على معالجتها هندسيا بطريقة علمية صحيحة لا تعتمد على الاجتهاد والفزعات المتقطعة والمجزأة، وتنفيذ كل ما يحتاجه هذا المسجد التاريخي العريق من اعمال قصارة ودهان واضافات اخرى حتى يعود بالمظهر اللائق الذي يستحقه ويبقى شاهدا تاريخيا مجيدا على حقبة تاريخية نبيلة في تاريخ العرب والمسلمين.

ما يزال مسجد معان الكبير من اكثر المساجد المرغوبة والجاذبة للمصلين في المدينة والمحافظة بشكل عام نظرا لما يمثله من رمزية تاريخية للمواطنين وارتباطهم الروحي به واصرارهم على الصلاة فيه في جميع الاوقات وخاصة ايام الجمع فهو حضارة وثقافة وذكرى وصرح ديني يجسد اهم الاحداث التاريخية ويرتبط بها.

في كثير من المدن في المملكة وخاصة العاصمة يتسابق المحسنون وفاعلو الخير على بناء المساجد والمساهمة والمساعدة في استكمال مساجد اخرى قيد البناء والانشاء، ونرى فرقا ومجموعات من المواطنين يؤمون المساجد في عمان الغربية والشمالية بالتحديد، اثناء صلاة الجمعة كل اسبوع يجمعون التبرعات لبناء المساجد او لصيانتها او لاستكمال بنائها، لا احد يعارض هذه الجهود والاعمال الخيرية، لكن مسجدا كبيرا تاريخيا مثل مسجد معان الذي يتعرض لكل هذه المخاطر ويواجه كل هذه التحديات، فانه يحتاج الى هبّة شعبية خيرية تبدأ من وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية مرورا بالمحسنين ومحبي عمل الخير ولا تنتهي عند احد، وهي متاحة ومفتوحة للجميع ولكل من يسعى الى فعل الخير حسب قدراته وطاقته المادية والدعوية.

انقاذ مسجد الحسين بن علي الكبير في معان يحتاج الى حالة من التكاتف والتضامن العامة في توظيف الجهود الخيّرة وتشكيل لجنة خاصة لشرح اوضاع المسجد واحتياجاته، وجمع التبرعات النقدية والعينية بعد رصد الاحتياجات المطلوبة لاصلاح وصيانة المسجد وتحديث وتجديد وتغيير محتوياته والاضافات الاخرى المطلوبة والاعلان عنها وفتح المجال امام جميع فاعلي الخير وتمكينهم من المساهمة والمشاركة في هذه المهمة الوطنية التي هي أقرب ما تكون الى الواجب الوطني والديني والانساني والاخلاقي، كل حسب رغبته وقدرته، فمن يرغب بتقديم المساعدات النقدية يمكنه ذلك، ومن اراد ان يساهم في تقديم المساعدات العينية مثل الشركات والمصانع يمكنهم ذلك ايضا.

مسجد معان الكبير معلم تاريخي يجب الحفاظ عليه وعلى شكله وتصميمه وتكوينه وبنائه الهندسي كما هو، لانه يحاكي حقبة تاريخية خاصة يجب ان تتوارثها الاجيال وتتناقلها ويظل هذا المسجد أحد الشواهد الحية عليها.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش