الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

4 قتلى بسقوط قذيفة على مرفق طبي لأطباء بلا حدود شمال اليمن

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

صنعاء -  قتل اربعة اشخاص على الاقل واصيب عشرة في سقوط «قذيفة» لم يحدد مصدرها على مرفق طبي لمنظمة «اطباء بلا حدود» في منطقة يسيطر عليها الحوثيون بشمال اليمن، في حادث هو الثالث خلال ثلاثة اشهر. يأتي ذلك في وقت وصل الى صنعاء مبعوث الامين العام للامم المتحدة، سعيا للتوصل الى موعد جديد لجولة مفاوضات بين المتمردين وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، بعد ارجاء الجولة التي كانت مقررة في 14 كانون الثاني .

وقالت المنظمة في بيان «اصابت قذيفة إحدى المستشفيات التي تدعمها منظمة أطباء بلا حدود في شمال اليمن مما أدى على الأقل إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح عشرة آخرين وانهيار مبان عدة في المرفق الطبي». ومن بين المصابين ثلاثة افراد من المنظمة، اثنان منهم «في حال حرجة».

واوضحت ان القذيفة اصابت «مستشفى شهارة» في مديرية رازح بمحافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين، عند  وانه «يمكن لاعداد الضحايا ان تزداد خاصة وانه قد يكون هناك اشخاص لا يزالون عالقين» تحت الركام. واضاف البيان انه «لا يمكن للمنظمة ان تؤكد مصدر الهجوم» اذا ما كان ناتجا عن غارة جوية للتحالف العربي الذي يشن عملياته في اليمن منذ آذار ، او صاروخ اطلقه من الميدان المتمردون وحلفاؤهم. الا ان المنظمة اشارت الى ان «طائرات شوهدت تحلق فوق المرفق وقت الهجوم، كما ان قذيفة اخرى على الاقل سقطت قرب المستشفى».

وقالت مديرة عمليات المنظمة راكيل ايورا «يتم بشكل دوري إبلاغ جمع الأطراف المتحاربة بما فيها التحالف الذي تقوده السعودية بالإحداثيات الجغرافية للمواقع الطبية التي تعمل فيها منظمة أطباء بلا حدود». واضافت «لا يمكن البتة لمن يملك القوة لشن ضربات جوية أو إطلاق صواريخ أن يجهل بأن مستشفى شهارة كان مرفقاً صحياً يعمل ويقدم الخدمات الطبية الأساسية وتدعمه المنظمة». وهي المرة الثالث يطال قصف مركزا للمنظمة خلال الاشهر الماضية.

ففي تشرين الاول، قالت المنظمة ان غارات جوية استهدفت احدى منشآتها في محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، من دون سقوط ضحايا. ونفى التحالف في حينه مسؤوليته عن القصف. وفي كانون الاول، قالت المنظمة ان غارات للتحالف اصابت عيادة نقالة تديرها في تعز (جنوب غرب). وتعهد التحالف حينها بالتحقيق، بحسب ما افاد المتحدث باسمه العميد الركن احمد عسيري.

والى العاصمة، وصل المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد ضمن جهود عقد جولة مفاوضات جديدة بين طرفي النزاع اليمني، اثر ارجاء الجولة التي كان متفقا عليها. وافاد مصور لفرانس برس ان ولد الشيخ احمد وصل العاصمة اليمنية حيث من المقرر ان يلتقي مسؤولين حوثيين ومقربين من الرئيس السابق.  يأتي ذلك غداة اعلان وزير الخارجية عبد الملك المخلافي ان «المفاوضات لن تجري في التاريخ المعلن يوم 14 كانون الثاني «، بسبب «رفض الحوثيين»، مضيفا انها قد تعقد في 20 او 23 الجاري. وكان الموعد المحدد ثمرة اتفاق تم التوصل اليه خلال جولة مفاوضات اولى عقدت الشهر الماضي في سويسرا برعاية الامم المتحدة.

وامس، نفى عسيري استخدام التحالف قنابل عنقودية في غارات شنها مؤخرا على صنعاء، اثر تقارير لمنظمة حقوقية دولية والامم المتحدة.

 وقال ان التحالف «ينفي استخدام القنابل العنقودية في صنعاء». وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت التحالف باستخدام هذه القنابل في غارات استهدفت صنعاء في السادس من الشهر الجاري. كما اعلنت الامم المتحدة تلقيها «معلومات مثيرة للقلق» عن استخدام هذه القنابل، وهو ما حذر امينها العام بان كي مون من انه «يمكن ان يعتبر جريمة حرب». واكد عسيري ان طراز القنابل التي ذكرها تقرير المنظمة «غير موجود في مخازن» القوات السعودية، مشيرا الى ان التحالف اقر في السابق باستخدام نوع آخر من القنابل العنقودية ضد عربات عسكرية للحوثيين.

الى ذلك، اتهمت منظمة هيومن رايتس الاحد الحوثيين باحتجاز «عشرات» الاشخاص بشكل تعسفي في صنعاء، منذ سيطرتهم عليها. وقالت انها وثقت «الاحتجاز التعسفي او المسيء لما لا يقل عن 35 شخصا على يد الحوثيين في الفترة من آب 2014 حتى تشرين الاول 2015»، وان 27 من هؤلاء «ما زالوا رهن الاحتجاز».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش