الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استيراد الديزل .. ماذا عن حق المستهلك

احمد حمد الحسبان

الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 281

 



أخيرا، وبعد نقاش وصل حد المناكفة، أعلنت الحكومة انها سمحت لثلاث شركات تم اعتمادها قبل سنوات باستيراد مادة الديزل وتوزيعها وتسويقها على محطات الوقود، وهو اعلان كان من الممكن ان يشكل نقطة تحول في عملية التعاطي مع المحروقات، وان ينقل هذا القطاع نقلة مهمة دون ان تتاثر الإيرادات الحكومية سلبا،وفيما لو انه لم يخضع للشروط التي وضعت والتي افرغت القرار من مضمونه، وابعدته عن فكرة تحرير السوق.

ذلك ان فكرة تحرير أي سوق تعني انعكاسا إيجابيا على المستهلك بالدرجة الاولى، فمن جهة سيكون هناك كسر للاحتكار، ومن جهة ثانية سيكون هناك نوع من التنافس بين الشركات ينعكس إيجابا على السلعة او الخدمة سعرا ونوعا.

الا ان القرار جاء فارغا من مضمونه بحكم انه استثنى المستهلك بشكل كامل من المعادلة، واخذ بعين الاعتبار الشركات التي ستتولى الاستيراد، إضافة الى الحكومة،  فالمستهلك لن يتغير عليه شيء، وسيبقى خاضعا لنفس الشروط والمعطيات الاحتكارية التي كانت مطبقة من قبل مصفاة البترول الأردنية.

في هذا السياق، قالت وزارة الطاقة ان كميات الاستيراد ستكون محددة من حيث الكمية والفترة الزمنية المسموح بها. كما ان الأسعار ستكون محددة طبقا لآلية التسعير النافذة والتي لن تتغير، ما يعني ضمان أرباح محددة للشركات المستورده للمادة، تماما كما هو الحال بالنسبة لشركة مصفاة البترول التي تضمن الحكومة حصة سنوية من الأرباح لها.

اما الأهم من ذلك كله فهو ما تم الكشف عنه من ان مواصفات الديزل المستورد ستكون نفس مواصفة الديزل المنتج من مصفاة البترول، والتي يطلق عليها» المواصفة الأردنية» لمادة الديزل.

معروف هنا ان الديزل الأردني من أسوأ أنواع الديزل في العالم، وان شركة مصفاة البترول الأردنية منحت حق الاحتكار لانتاج وتسويق المحروقات،وتفردت بالسوق لعدة عقود، وانتجت تبعا لذلك محروقات تعترف جهات رسمية بتدني جودتها وبتاثيراتها السلبية على البيئة.

وهناك اعترافات منشورة لوزراء بيئة تؤكد ان نوعية الديزل الأردني من أسوأ الأنواع، وان من يدقق في كميات الدخان التي تنفثها السيارات العاملة على الديزل يتاكد من صدقية هذه المعلومة، بينما ربطت « المصفاة» عملية تطوير نوعية الديزل بمشروع التوسع الذي ما زال منتظرا.

الان، وفي ضوء تفاصيل قرار السماح بالاستيراد، يمكن التأكد بان الخطوة لم تخرج عن تكريس عملية الاحتكار لشركة مصفاة البترول، التي تعتبر الشركة الوحيدة في العالم ذات الربح المضمون والمحدد رقما سنويا بشكل مسبق.

وان عملية التحرير للسوق التي تم التغني بها طويلا لا تعني المستهلك على الاطلاق، وانما تعني ثلاث شركات ، إضافة الى الحكومة.

فأي تحرير هذا؟ ...  سؤال برسم الإجابة .. ؟

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش