الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شاشات في الميادين مربوطة مع التلفزيون الأردني ضرورة للتواصل مع المواطن أينما كان

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

كتب: كمال زكارنة

في الوقت الذي تنتشر فيه كاميرات المراقبة في معظم شوارع وطرقات العاصمة والمدن الاخرى في المملكة، وهي ضرورية بلا شك، لكشف السائقين المخالفين وضبط حركة المرور، والوصول الى الحقيقة باسرع وقت ممكن في كثير من المخالفات التي تتعلق بالسير وغيرها،اضافة الى شاشات الاعلان التي تتوزع في مواقع ونقاط رئيسية  وتعرض الدعايات الاعلانية  للعديد الشركات والمصانع والمحال التجارية والمنتجات المختلفة بشكل متواصل دون توقف،فاننا لا نرى شاشة تلفزيونية واحدة في اي مكان في العاصمة او المدن الرئيسية في المحافظات الاخرى، مرتبطة بشكل مباشر مع بث التلفزيون الاردني الذي يعتبر الشاشة الوطنية الاولى والرئيسية في المملكة .

ربما يكون من المفيد جدا توزيع عدد من الشاشات التلقزيونية الضخمة في المناطق والساحات والميادين الرئيسية في العاصمة عمان مثل: الساحة الهاشمية في وسط البلد وجبل الحسين وصويلح والصويفية وبيادر وادي السير ومواقع حيوية اخرى تحددها امانة عمان الكبرى،كما تقوم البلديات بتحديد الاماكن المهمة التي تتميز بتواجد كثيف للمواطنين في المدن الرئيسية في المحافظات الاخرى وربطها مباشرة مع التلفزيون الاردني لتمكين اكبر عدد ممكن من المواطنين من مشاهدة البرامج المختلفة خاصة في المناسبات الوطنية ونشرات الاخبار والمباريات الرياضية المهمة محليا وعالميا وغيرها من البرامج والاحداث والمناسبات التي تهم المواطن وتحظى باهتمام ومتابعة فئات وشرائح كثيرة في المجتمع.

مثل هذه الشاشات سيكون لها دور تثقيفي ومعرفي وترفيهي واعلامي، لانها تساعد في ايصال المعلومة والحدث في الوقت المناسب لقطاع واسع من المواطنين وهم في مواقعهم واماكن عملهم او اثناء تجوالهم وتحركهم وتنقلهم من مكان الى اخر، وبذلك يبقى المواطن على تواصل مع التلفزيون، كما انها تسهم في رفع اعداد المشاهدين للشاشة الوطنية بشكل كبير جدا.

كثير من دول العالم تتيع هذا الاسلوب في الوصول الى افراد المجتمع من خلال نشر الشاشات التلفزيونية الكبيرة في مواقع حيوية تتميز بتواجد كثيف للمواطنين وحركة دائمة لهم، لاطلاعهم على اخر الاحداث والمستجدات من خلال نشرات الاخبار، وتمكينهم من مشاهدة العديد من البرامج الاخرى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والرياضية والدرامية وغيرها .

مشاهدة هذه الشاشات لن تكون مكلفة؛ لانه ليس مطلوبا من المشاهد ان يطلب نفس ارجيلة او فنجان قهوة اوكأسا من الشاي او اي مشروب او طلب اخر، كما هي الحال في المقاهي والكوفي شوب والاماكن العامة الاخرى.

يمكن البدء بتجربة محدودة من خلال تركيب شاشة كبيرة في موقع او اكثر في العاصمة، ومراقبة حجم اقبال المواطنين على مشاهدتها واهتمامهم بالمواضيع التي تبثها ومتابعتهم لها والقياس عليها، وبعد تقييم التجربة، تستطيع الجهة المعنية ان تتخذ القرار المناسب بناء على النتائج التي توصلت اليها خلال مدة زمنية معينة، إما بالتوسع وشمول مواقع أخرى بهذه الشاشات وسحب التجربة على باقي المحافظات في المملكة، او التراجع عن الفكرة والغائها كليا.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش