الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حسب رأي المستشار القانوني في المجلس الاعلى هل يصبح جميع لاعبي الاندية في حكم المحررين؟

تم نشره في السبت 21 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
حسب رأي المستشار القانوني في المجلس الاعلى هل يصبح جميع لاعبي الاندية في حكم المحررين؟

 

 
ربما لم يدرك الكثيرون بان المجلس الاعلى للشباب لو اراد تطبيق تعليماته المتعلقة بقيد اللاعبين في الاندية لاصبح الجميع من اللاعبين في حكم المحررين ويستطيع اي لاعب التوقيع للنادي الذي يرغب باللعب له.
ولعل ما قادني لهذا الموضوع ما حدث مؤخرا بعد ان قام نادي فاست لينك لكرة السلة بقيد لاعب الارثوذكسي الشاب فيصل خير واتجه صوب الاتحاد ليقوم بقيده، على اساس ان قيد اللاعب الذي لم يبلغ 18 عاما يعتبر لاغيا ما لم يصحبه توقيع ولي الامر، على اساس ان انه لم يتجاوز الثامنة عشرة يعتبر صبيا وبناء على ذلك قام اتحاد السلة بمخاطبة رئيس المجلس الاعلى للشباب الذي قام بدوره بمخاطبة المستشار القانوني في المجلس للاستئناس برأيه فكان رد المستشار الذي حول لاتحاد السلة على النحو التالي:

معالي رئيس المجلس الاعلى للشباب الاكرم

بعد التحية والاحترام
اشارة لكتابكم رقم 4/3/1211 تاريخ 31/7/ 2002 الموجه لرئيس الاتحاد الاردني لكرة السلة بخصوص الاستدعاء المقدم من ولي امر اللاعب فيصل منذر خير واشارة لكتاب رئيس الاتحاد المومى اليه رقم 1/596 تاريخ 10/8/2002 ارجو ان ابين لمعاليكم..
من خلال المراسلات فانه يتبين ان اللاعب فيصل لم يبلغ سن الرشد الا وهو السنة الثامة عشر من عمره الا انه تجاوز سن السابعة من عمره.
ولما كان سن الرشد وفقا لاحكام المادة 43/2 من القانون المدني هو ثمان عشر سنة شمسية كاملة.. ولما كان من دون سن السابعة يعتبر صبيا غير مميز ومن عمره بين السابعة والثامنة عشرة يعتبر صبيا مميزا، وكل كان لك من بلغ سن التمييز ولم يبلغ سن الرشد يعتبر ناقص الاهلية كما هو صريح نص المادة 45 من القانون المدني.
ولما كانت تصرفات الصبي المميز الذي لم يبلغ سن الرشد والتي تدور بين النفع والضرر تكون موقوفة على اجازة وليه.. اي غير نافذة ما لم يجزه وليه كما هو صريح نص المادة 118/2 من القانون المدني الاردني.
ولما كانت الالعاب الرياضية مهما كان نوعها تدور بين النفع والضرر لان اللاعب يتعرض الى المخاطر.. ازاء ذلك فانه لا بد لاي لاعب دون سن الرشد اخذ موافقة وليه على التسجيل في فريق النادي والاتحاد الذي يرغب ممارسة نشاطه الرياضي به والذي تنتمي اليه اللعبة.. لان ممارسة الرياضة واللعب من خلال الاندية ليست كأي نشاط مدرسي..
ذلك ان اخذ الموافقة من الولي يجعل النادي والاتحاد في منأى من الملاحقة من قبل ولي امر اللاعب فيما اذا تعرض للخطر - لا سمح الله - هذا من جهة ومن جهة اخرى فان التعليمات المعدلة سارية المفعول منذ عام 2001 وبالتالي يجب العمل بها ايضا، ازاء ذلك فانه لا يجوز لاي ناد او اتحاد التمسك بوضع خاطىء على سند من القول انه اكتسب حقا لان الخطأ لا يكسب حقا والخطأ لا يقاس عليه.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام..
المستشار القانوني المحامي هلال العبادي
وبعد نلاحظ من خلال رد المستشار القانوني المحامي هلال العبادي بان غالبية لاعبي الاندية وفي جميع الالعاب محررون ويستطيع اللاعب التوجه للعب لمن يشاء فهل ينفذ رأي المستشار وتتخربط الاوراق ام ان التعليمات مجرد حبر على ورق.
اننا بالانتظار ويا حبذا لو التزمنا بما اقر في وقت سابق حتى لا تضيع جهودنا هدرا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش