الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حمل الوطن في قلبه ... وباشر الاعداد للانجاز العظيم: الفارس ابراهيم بشارات : احلم بميدالية اولمبية للاردن

تم نشره في الثلاثاء 13 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
حمل الوطن في قلبه ... وباشر الاعداد للانجاز العظيم: الفارس ابراهيم بشارات : احلم بميدالية اولمبية للاردن

 

 
* معسكر تدريبي في المانيا وبطولات قوية في اوروبا للوصول لاقصى جاهزية
عمان - محمد مطاوع: يحمل في قلبه الصغير آمال وطن بكامله نحو آفاق التميز .. حلمه ان يزرع راية الوطن على قمة اكبر حدث رياضي يعرفه التاريخ .. الاولمبياد.
الفارس ابراهيم البشارات .. يحلق بجناحين من حرير مطرز عليهما اسم يعني له ولعائلته الكثير ... الاردن .. حث الخطى في موقعة البطولة وهو يقارع ابطال العالم في مدينة آخن الالمانية .. خلع رداء الخوف الذي ودعه للأبد - وارتدى ثياب الفارس التي اختصرت عمرا يمتد لعشرات السنين بدأ من جدوده ومرورا بوالده رائد الفروسية الاردنية الكابتن هاني بشارات .. ووصولا لهذا الشاب المتدفق حماسا وعشقا لرياضة الاجداد .. يتحرك مع حصانه برشاقة في المسلك - ويطير كالصقر متجاوزا الحواجز ليصل الى خط النهاية وقد قطع للاردن تصريحا يتيح له عبور بوابة النهائيات في اثينا .. ليكون اصغر فارس يؤهل الى هذه المرحلة المتقدمة التي لا تعرف سوى النخبة من الفرسان .. ويواصل دربا انطلقت منه سمو الفارسة الهاشمية هيا بنت الحسين التي كانت اول فارس اردني يقرع ابواب الاولمبياد في سيدني عام 2000 ، وينطلق بكل ثقة ليقول كلمته .. ويرفع رايته التي تظلل احلامه وعشقه .. راية الوطن الاغلى.
سعت »الدستور« للقائه وهو يهم بحزم امتعته ليقصد اوروبا في بداية رحلة الاعداد الطويل للاولمبياد .. فكانت هذه السطور المضيئة من حياته.
استعدادات مبكرة للاولمبياد
وكونه الفارس الاولمبي .. الذي تسلط عليه الاضواء اين ما حل وارتحل - فقد عقد العزم على الاخذ بالاسباب لدخول اتون المنافسة الاولمبية ... حيث بدأ الاستعداد منذ لحظة التأهل في المانيا قبل نحو عام من الان ليبدأ جولته في الخليج العربي مشاركا في بطولة الدول الاسلامية في السعودية .. ثم في بطولات دبي وابو ظبي والشارقة والبطولة العربية في قطر وبطولة الوفاء في سوريا، ويقول ابراهيم من هذه المشاركات : -
خلال السنوات الماضية كنت احقق المركز الخامس او السادس في كل البطولات واربح الجائزة الكبرى، لكن في السنة الحالية حققت نتائج متقدمة في كل المباريات وكنت باستمرار في المراكز الثلاثة الاولى نتيجة للتدريبات المتواصلة .. ورغم انني لم اربح لقب الجائزة الكبرى في مبارياتي الاخيرة .. الا ان هناك ثباتا في المستوى وهو امر يسعدني ويجعلني اكثر اطمئنانا .
ضغوطات الفارس الاولمبي
لقب الفارس الاولمبي ... بات ملازما لمشاركات ابراهيم اين ما حل وارتحل .. ورغم وهجه الاعلامي .. الا ان الفارس الشاب يجده يشكل ضغطا عليه خاصة عندما يشعر ان هناك مبالغة فيه لذلك كان يحاول تجنبه والتركيز اكثر في المسابقة بعيدا عن كل ما يقال.
الاولمبياد ... مسلك صعب ويحتاج للتركيز
وعن معلوماته عن التنافس الاولمبي في اثينا قال ابراهيم ان المباريات ستكون مشابهة لما كان عليه التأهيل في المانيا .. حيث سيكون ارتفاع الحواجز من 55.1 - 60.1م والمشكلة ليست في الارتفاع فقط بل بصعوبة المسلك..
وبين ان اليوم الاول سيتضمن التنافس بين 75 فارسا تأهلوا للاولمبياد وسيشاركون في جولة ضد الزمن، وسيحمل الفرسان اخطاءهم لتجمع في بطولة الفرق .. وكونه سينافس فقط في الفردي .. سيتنافس مع البقية ليكون ضمن افضل 45 فارسا سيدخلون في مباراة على جولتين مختلفتين، وفي حالة التعادل بين اكثر من فارس ستكون هناك جولة تمايز على نظام الجائزة الكبرى .. وحول حظوظ المنافسة على ميدالية اولمبية في ظل هذه الظروف اكد الفارس الشاب ان تدريباته ستكون اكثر تكثيفا وسيحاول التركيز الى جانب تجهيز الحصان .. ليرفع من فرصه بالمنافسة.
اعداد طويل في اوروبا
وحتى يكون الاعداد متناسبا مع الهدف الكبير الذي يسعى اليه فقد اختار الفارس الاولمبي المانيا لتكون مقر معسكره التدريبي الذي سيستمر حتى انطلاق الاولمبياد وفي شهر آب المقبل .. ويقول ابراهيم عن ذلك، اخترنا اسطبل (بول شوكو مولي) في المانيا .. وهو من اكبر اسطبلات رياضة القفز في العالم.. ولدى مولي خبرة كبيرة في التدريب وساهم في ايصال العديد من الفرسان لمراكز متقدمة في البطولات العالمية .. ويوجد حاليا في هذا الاسطبل الفريق الكوري الذي تأهل معنا للاولمبياد .. وستكون فرصة كبيرة للتدريبات معه.
واشار ابراهيم الى انه سيشارك خلال اقامته في المعسكر في العديد من البطولات التي ستقام في المانيا وفرنسا وهولندا .. وغيرها من الدول.
مع كونيتو ولافال وتشيكو
وبين البشارات انه سيصطحب معه الى المانيا 3 خيول هي كونيتو ولافال وتشيكو .. وسيتدرب عليها لاختيار الافضل من ضمنها .. لكنه بين انه يميل لجواده الشخصي كونيتو الذي رافقه منذ الصغر .. مبينا ان كونيتو عندما وصل الى الاربعة كان متواضع الامكانيات ويقفز حواجز بارتفاع 130سم لكنه نجح في تطوير قدراته.. وكبر معه حتى بات من افضل خيول القفز في المنطقة.
اصغر فارس .. وبداية الطريق
قد يكون ابراهيم البشارات اصغر فارس يشارك في النهائيات الاولمبية - وهذا اللقب اعتاد عليه - ويقول عنه : انه يعطيني الدعم المستمر .. الفكرة جميلة ان تكون الاصغر عمرا في فروسية الاولمبياد ولن تجعلني اخاف .. بل سأكون اكثر شجاعة .. ويتذكر بدايات مشاركته في البطولات والتي كانت عندما كان عمره 8 سنوات في اللاذقية عام 1991 حيث شارك خارج التحكيم .. ومن وقتها عزم على ان يكون بشكل افضل رغم فارق السن الكبير مع بقية الفرسان.
صائد الجوائز الكبرى
اطلق على ابراهيم لقب »صائد الجوائز الكبرى« نظرا للعدد الكبير من هذه البطولات التي حصدها .. ولم يكشف ابراهيم اسراره عندما اكد ان الفوز بالالقاب يعود للتركيز بالدرجة الاولى الى جانب التدريبات الخاصة للحصان قبل المباراة من حيث المسافات وعدد الخطوات من حاجز لاخر .. مؤكدا ان المسافات بين الحواجز هي الاكثر صعوبة .. يضاف الى ذلك مقدرة الحصان .. وهي تعود لتكوينه التشريحي حيث لا يمكن لحصان ان يقفز فوق طاقته الحقيقية.
ويبلغ عدد الجوائز الكبرى التي فاز فيها 6 جوائز حصدها خلال سنتين فقط وهي جوائز دبي، الشارقة، الوفاء، سوريا، نادي الجواد العربي، بطولة الاميرة عالية، اللاذقية، ويؤكد البشارات ان الفوز في جميع المسابقات لا يغني عن لقب الجائزة الكبرى الذي يخلد في الذاكرة اكثر من غيره.
هاني بشارات .. المدرب الوالد
تربطه علاقة خاصة مع والده الفارس هاني بشارات، والذي كان مدرسه الاول .. ويؤكد ابراهيم انه لا يتذكر متى بدأ بتلقي دروس الفروسية .. لكن يذكر ان والده كان يعطيه جرعات الثقة باستمرار .. ويقول عن ذلك : في البداية لم يكن والدي يميز بيني وبين بقية زملائي الفرسان .. فكان يعطي الجميع وكأنهم ابناؤه، كنت امارس الفروسية وفي نفس الوقت اذهب لرياضات اخرى مثل الكارت والكراتيه وكرة الطاولة .. وكان والدي يعيدني الى الفروسية عندما يشعر بابتعادي عنها .. حتى اصبحت اعشق الخيل لوحدي .. وعندها بدأ يعطيني الكثير من اسرار هذه الرياضة التي توارثناها أبا عن جد، وعمل والدي على تطوير موهبتي من خلال اشراكي في دورات كثيرة في فرنسا ونيوزلندا والمانيا وبريطانيا وهولندا .. حيث تدربت على يد عدد كبير من المدربين واستفدت من الدورات والبطولات التي خضتها مع فرسان متقدمين.
محطات سريعة
- امنيتي ان يكون الاردن اولا في الفروسية .. وان اساهم في انجاز كبير لوطني
- لن اقف عند حد في الفروسية .. واتمنى احتراف هذه الرياضة رغم ضعف المردود المادي قياسا بما ينفق عليها.
- فاست لينك استجابت على الفور لتقديم الدعم في مشواري الاولمبي واتمنى رد جميلها بتحقيق نتيجة مميزة.
- قامت جامغة ريد لينج الانجليزية التي ادرس فيها الاقتصاد بتفريغي لعام كامل استعدادا للاولمبياد .. وهو امر افتخر كثيرا به.
- عائلتي توفر كل وسائل الراحة للتدريب .. ووالدتي مصدر تشجيعي الدائم.
- ميادين الفروسية الموجودة في الاردن مناسبة لهذه المرحلة .. لكن مستقبلا نحتاج الى تطويرها مع اتجاهنا للمنافسة خارجيا.
- لدينا قاعدة من الفرسان الناشئين الشباب لا مثيل لها في الوطن العربي .. ويحتاجون للاهتمام والدعم ليمثلوا مستقبل الفروسية المشرق.
- اول مشاركة في جائزة كبرى كانت في اللاذقية وعمري 15 سنة وأول جائزة كبرى فزت فيها كانت في دبي عام 2002 .
- اول بطولة دولية فزت بها هي بطولة الوفاء وكان عمري 12 سنة.
- لا اذكر عدد البطولات التي فزت بها .. واهديت العديد من الكؤوس الى اصدقائي.
- اعشق لون الخشب .. فهو يمثل حياتي مع الخيل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش