الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الامطار لم ترو عطش بطل الكرة الاردنية للفوز في دوري ابطال العرب: الفيصلي يقدم عرضا مقنعا رغم الخسارة والتعويض قادم

تم نشره في الأحد 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
الامطار لم ترو عطش بطل الكرة الاردنية للفوز في دوري ابطال العرب: الفيصلي يقدم عرضا مقنعا رغم الخسارة والتعويض قادم

 

 
عمان - محمود الفضلي: لم ترو الامطار الغريزة التي هطلت الليلة قبل الماضية على ستاد عمان ظمأ الفيصلي بحثا عن فوز على حساب الاسماعيلي المصري ضمن منافسات المجموعة الثالثة لدور الـ 16 من دوري ابطال العرب ليمنى الفيصلي بخسارة لم تكن مستحقة 1/2 في اول مشوار السعي لتخطي الدور الثاني الذي كان قد خرج منه في النسخة السابقة من البطولة.
برج الحظ عاند الفيصلي مرارا ليخلع النجوم ثوب الحذر وكلاسيكية جس النبض نحو زخم هجومي متعدد المحاور انطلق مع صافرة الحكم ايذانا ببدء حصار ضرب مبكرا وفق مبدأ الضغط لارباك الخصم ولعثمة حوار صياغة العاب هجومية قبل استفحالها.
صحيح ان التشكيل لم يحمل اسماء تنفذ الجانب الهجومي الصريح بيد ان ادوار التنفيذ التي تبنت ازدواجية اداء الشقين بتوازن حيث اطلق العنان لخالد سعد وهيثم الشبول لانطلاقات مؤثرة عبر الاطراف تشكل بتقدم حسونة الشيخ وقصي ابو عاليه زيادة عددية تكفل نجاعة الوصول الى مناطق الاسماعيلي واشغال عبدالهادي المحارمة والذي ظهر للوهلة الاولى المهاجم الوحيد.
ولما تعامل لاعبو الاسماعيلي مع فكر الفيصلي الهجومي بارتداد دفاعي لاحتواء ذاك الزخم فان المساحات التي خلفها الارتداد سمحت لحاتم عقل وراتب العوضات بالتقدم ايضا ليقع مرمي محمد فتحي تحت الضغط والتهديد في مشاهد متكررة وقفت عارضة هذا الاخير وبسالته ندا لنجاعة الوصول بالتسجيل بيد ان هفوة المراقبة داخل منطقة الفيصلي منحت الاسماعيلي هدفا عكس المجريات في المحاور الاولى الصريحة لتهديد مرمى العمايرة والذي يتحمل ايضا جزءا كبيرا من مسؤولية الهدف المباغت الذي اقتنصه عمر جمال شعر بعده لاعبو الفيصلي ببعض ثقل عبء اللقاء اخذ شكل ارباك في الصفوف حتى منحهم الحكم فرصة التقاط الانفاس عندما تعرض لاصابة اقتضت ايقاف اللقاء ليعود الفيصلي لذات الزخم الذي بدأ به بحثا عن تسديد الحساب اولا.

المسرح والقائم
النصف الثاني من الشوط الاول شهد تواجدا دائما للاعبي الفيصلي في منطقة جزاء الاسماعيلي التي كانت مسرحا لعمليات كشف مرمى فتحي المتواصلة يبدو وان شباك هذا الاخير كانت موصودة في مسلسل اللمسة الاخيرة ولما اراد راتب العوضات طرح خيار جديد بالتسديد البعيد مرسلا كرة قوية لم يمنعها سوى القائم من ان تطرق الشباك وحتي استراحة ما بين الشوطين لم تقف حدا لعلاج اقترحه المدرب الالماني بوكير في مبادرات هجومية كفيلة بتخفيف الضغط على خط فريقه الخلفي حيث تكفل قصي ابو عاليه مع مهند محادين في وأدها.

احداث دراماتيكية وهدف ملغى
اراد مدرب الفيصلي خالد عوض زيادة تواجد لاعبيه في مناطق الاسماعيلي فزج بمؤيد سليم للعب الى جانب المحارمة وسحب المدافع حاتم عقل، ليبدو ان المردود الهجومي بات افضل وفعلا نجح مؤيد في ترجمة تمريرة حسونة العميقة هدفا صحيحا الغاه الحكم بداعي ان مؤيد كان في موقع التسلل ليطرح قصي ابو عاليه الخيار الذي طرحه العوضات من قبله مسددا كرة قوية ارتدت من العارضة والارض ولما اراد سعد متابعتها ابعدها عمرو فهيم بيده ليطرد هذا الاخير بالبطاقة الحمراء ويحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها عدنان عوض برعونة سيطر عليها الحارس ليتسلل اليأس هذه المرة الى نفوس لاعبي الفيصلي لتظهر بعض العشوائية في الالعاب الامر الذي كلفهم هدفا ثانيا من مجهود فردي لمحمود عبدالله متجاوزا المدافع محمد خميس وسدد كرة في الزاوية التي كان يقف فيها لؤي.
اللهاث وراء تقليص النتيجة كان شعار لعب الفيصلي حتى وضع العوضات حدا للتعثر والتسجيل عندما تجرم ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم جراء اعثار تعرض له هيثم الشبول هدف الفيصلي الوحيد ورغم الدفعة المعنوية التي شحنت هم اللاعبين للتعديل بيد ان الاهدار تواصل على مدى الدقائق العشرة المتبقية دون طائل.
عموما قدم الفيصلي عرضا مقنعا رغم الخسارة فما زال المشوار في البطولة طويل ليتحسس الجهاز الفني الاخطاء ليتم علاجها مستقبلا والتي ان طرحنا اهمها تظهر سلبية اللمسة الاخيرة لعدم تواجد لاعبين ذوي حس تهديفي وهي ما تعاني منه كرتنا بشكل عام وليس الفيصلي فقط.

الهلال في صدارة المجموعة
كان الهلال السعودي قد غلب الافريقي التونسي 3/1 ضمن ذات المجموعة ليتصدر بفارق الاهداف عن الاسماعيلي والفيصلي ثالثا والافريقي رابعا.
وسيلتقي الفيصلي في لقائه الثاني الهلال يوم 3 كانون الثاني العام المقبل هناك في السعودية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش