الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن عمان

رمزي الغزوي

الأربعاء 13 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 2002



ما زال في ضحكة حكاياتنا القديمة ذلك القروي الذي رجع مدهوشاً ذات صيف؛ واصفاً حال المدينة التي زارها للمرة الأولى:(ارفع رجلك؛ كي أضع رجلي!)، معبراً عن مدى الزحمة والتزاحم، وكثرة الخلائق في الطرقات والدروب، لدرجة أنك ستطلب من الذي أمامك، أن يرفع قدمه؛ كي تضع خطوتك مكانها!.

ولربما بدهشة أقل سنتلقى خبراً من الإحصاءات الجديدة التي أجريت الشهر الفائت تفيد بأن سكان عمان العاصمة يتجاوزون الملايين الاربعة، وسنبحث ما يدل على سبب تزاحم الأقدام بأن تسعة وثمانين بالمائة من فرص العمل تخلق وتتوافر في مدينة عمان، ولهذا لا عجب إن رفع السؤال صوته الواخز المحشرج: أين ذهبت مشاريع التنمية في الأطراف، من قرى وبلدات وبوادي في الجنوب والشمال؟!، وأين وصلت مشاريع اللامركزية، وكيف نقيم إستراتيجيات المناطق التنموية؟!، بل كيف اضمحلت وتلاشت خطط تثبيت الناس في قراهم وبلداتهم بعد مدهم بالخدمات وفرص العمل؟!، أم أننا فشلنا فشلاً ذريعاً في وقف الهجرة من الريف والبادية إلى عمان. لدرجة أن الأردن صارت عمان، وعمان هي الأردن، على وجه الحقيقة الساطعة!.

نحب عمان ونعشقها، فهي تاج مهجيتنا وشغاف قلوبنا، ولكن هذا لا يعني أن نحييها ونطورها، على حساب باقي مدننا وأقاليمنا وأريافنا، فالأمر سيخلو من العدالة في توزيع الخدمات وتكافؤ الفرص، وفرص العمل، وحظوظ التنمية والرقي. ولهذا سيعذر الناس، وبالأخص الشباب، إن حجوا إليها، فالكل يريد عمان، ويرحل إليها، ويفكر فيها، فالرزق كل الرزق فيها، وكذلك القرار، والسياسة، والثقافة، والرياضة، والنشاطات والترفيه والحياة. فهل هذا حصاد يليق بكل تلك السنوات من خطط وتطلعات ظلت حبيسة الأدراج؟.

عمان تعاني الإزدحام المتفاقم يوما إثر يوم، بعد أن توسعت على شكل طفرة عمرانية وسكانية، إي ليس توسعاً متمهلاً، يفضي إلى تتواز منتظم في الخدمات، يتوافق مع الإنفجار السكاني الذي نحياه ويجتاحنا. وهذا أمر مفزع لأنه مرشح لمزيد من التفاقم، ما دام تسع أعشار الرزق في عمان.

ولنتذكر أنه في دول كثيرة تكون المئتان كيلو متراً لا شيئ، فالمواصلات سهلة وسريعة ومتاحة، مما يعني أنه حتى لو إضطر ابن الكرك، أو ابن حرثا، ان يعملا في سحاب فأمر المواصلات محصول بالسهولة والوفرة، إما أن ينفق ابن الطفيلة وابن أم قيس ثلث يومه في الوصول إلى عمله في عمان. فهذا الذي يؤخر عجلة التنمية في قرانا وأريافنا، بعد أن تفرغ من قواها البشرية، فعمان هي الأردن والعكس صحيح أحياناً؟؟!. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش