الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء الاياب لتصفيات مونديال المانيا 2006 * الملك والوطن يلتفون حول النشامى في مواجهة المنتخب الايراني

تم نشره في الأربعاء 8 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
في لقاء الاياب لتصفيات مونديال المانيا 2006 * الملك والوطن يلتفون حول النشامى في مواجهة المنتخب الايراني

 

 
عمان -­ محمد حسين سليمان: "فخور بكم وبانجازكم، وامضوا نحو الحلم الكبير"، تلك كانت بعضاً من كلمات قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين لنشامى منتخبنا الوطني لكرة القدم عقب الخروج المشرف من نهائيات الأمم الآسيوية التي اقيمت مؤخراً في الصين حيث حرص جلالته على متابعتهم هناك من قلب الحدث، محفزاً وداعماً للنجوم لطي صفحة تلك البطولة مطالباً اياهم بتكريس الجهد صوب الاستحقاق الاكبر على مستوى العالم حيث تصفيات مونديال المانيا
2006 والتي يتصدر منتخبنا منافسات المجموعة الاولى في الدور الاول بسجل انتصارات ناصع في مرحلة الذهاب. اليوم يتأهل النشامى لتلبية نداء القائد والمضي قدماً بكتابة احرف التاريخ الكروي الجديد بالفارسية عندما يلتقون المنتخب الايراني الساعة الثامنة مساء على ستاد عمان الدولي بحثاً عن تجديد عهد الفوز في الاياب كما هو في الذهاب 1 ـ صفر هناك في ستاد ازادي في طهران والذي وان تحقق فقد "يفرش" النشامى الطريق الى المانيا بالورود اقتراباً لحلم الاردنيين بدخول الدور الثاني من التصفيات بحثاً عن احدى البطاقات الاربع والنصف المخصصة للقارة الآسيوية.
امير الشباب علي بن الحسين سيكون خلف النشامى كما القائد والوطن متقدماً ثلة من الشخصيات السياسية والرسمية حيث يحضر دولة رئيس الوزراء فيصل الفايز ونائب رئيس الجمهورية الايرانية.
خارطة جديدة لم تعد الواجهة الاسيوية حكراً على اليابان وكوريا وايران حيث طرق "المجتهدون" ابواب القمة فباتوا قادرين على الوقوف نداً قوياً امامهم، نشامى المنتخب الوطني جاهزون اليوم لكتابة تاريخ جديد للكرة الاردنية، فالخروج بنتيجة ايجابية من لقاء الليلة سيضعنا على اعتاب الدور الثاني الحاسم والمؤهل لأكبر تجمع كروي على وجه الارض. الاعدادات لهذه المباراة "المفصلية" بدأت من قلب طهران بعد ان حققنا الفوز التاريخي على ايران في لقاء الذهاب، حيث خاض المنتخب بطولة غرب آسيا الثالثة ثم ارتحل لشرق القارة لخوض بطولة كأس الأمم الآسيوية في الصين، فكلتاهما كانتا بمثابة اعداد قوي تمهيداً للمواجهة مع ايران. لن ننكر ان لقاءاتنا مع ايران كانت تتسم بنوع من "الخوف" خصوصاً بعد الخسارة في ذهاب التصفيات الآسيوية 4 ـ 1 ، لكن اليوم نجد ان الهوة قد تجسرت بعد العروض الرائعة والتي نالت اعجاب الملايين في نهائيات القارة الآسيوية، فباتت موازين القوى متعادلة، ويمكن اجراء مقارنة سريعة بالاداء الذي قدمه المنتخبان امام اليابان في نهائيات امم آسيا، حيث اكتفى الايرانيون بالتعادل السلبي لاعتمادهم على التأمين الدفاعي خوفاً من خسارة تبعدهم خارج البطولة، في حين قدم نجوم منتخبنا الوطني عرضاً "اذهل" الكمبيوتر الياباني و "اعطب" مخططاته ولولا سوء الطالع لانتزع منتخبنا فوزاً تاريخياً من حامل اللقب.
الجوهري: أنهينا الدرس بعد عودة منتخبنا الوطني من معسكره الخارجي بمدينة الاسماعيلية المصرية وخوضه للقاء الودي امام المنتخب اللبناني قال المدير الفني الكابتن الجوهري بأننا "أنهينا الدرس" ونحن نحافظ فقط على معدل اللياقة البدنية اضافة لتركيز اللاعبين على حفظ واجباتهم داخل الملعب، ومن هنا نرى بأن المواجهة الايرانية بمثابة "الاختبار" الاهم في مسيرة المنتخب، فالنجاح فيه ضروري للاستمرار بالمسيرة نحو مستقبل واعد سيكتب بأحرف من نور.
الاعداد كان متواصلاً منذ عدة اشهر ابتدأ من دورة نيجيريا الدولية ولقاءات الجزائر وايران في الذهاب وبطولة غرب آسيا ونهائيات الأمم الآسيوية وانتهى بأذربيجان ولبنان ونحن اليوم سنضع كامل مجهوداتنا لتحقيق النتيجة الافضل. يدرك لاعبو منتخبنا ان عليهم مسؤولية كبرى في تحقيق الآمال المعلقة عليهم بمواصلة الانجازات والتأهل للدور الثاني للمرة الاولى وبالتالي الاقتراب من نهائيات كأس العالم، وهذا يمر من بوابة المنتخب الايراني. بالتأكيد سيبقى الفوز التاريخي في لقاء الذهاب على البال ولكن الظروف اختلفت، فلاعبونا اصبحوا اكثر نضجاً وتمكناً بعد النهائيات الآسيوية وبالتالي تنفيذ الخطة التي سيضعها الكابتن محمود الجوهري.
التشكيلة التي سيبدأ بها الجوهري اللقاء ستعتمد في المقام الاول على الضغط المبكر من مناطق الخصم لابقاء الخطورة بعيداً عن مناطقنا الخلفية وابقاء مفاتيح المنتخب الايراني تحت الرقابة الدائمة اينما تواجدت.
وهذا يتطلب تواجد الكابتن عبدالله ابو زمع وقصي ابو عالية في منطقة الوسط لاغلاق البوابة الامامية واسناد رباعي الدفاع في حال الزيادة العددية للايرانيين، ويمتلك ابو زمع وقصي قدرات مميزة في تخليص الكرات وسرعة نقلها نحو الامام، اما واجبات رباعي الدفاع فهي ستحدد بتشديد الرقابة على رأس الحربة علي دائي وهذا ما سيتناوب عليه حاتم عقل وبشار بني ياسين فيما سيثبت راتب العوضات في مركز الظهير الايسر لكي لا يترك المجال لتقدم هاشميان من هناك وسيكون دوره الهجومي مقنناً حسب مقتضيات الامور، فيما ستختلف واجبات الظهير الايمن فيصل ابراهيم الذي يضفي فاعلية مميزة عند مشاركته بالهجوم.
وستكون آمالنا الهجومية معلقة بالرباعي حسونة الشيخ ومؤيد سليم وخالد سعد ومحمود شلباية، حيث سيتقدم هذا الاخير كرأس حربة حيث يتمتع بميزات متعددة في العاب الهواء واقتناص الكرات والضغط على الدفاع ويتقدم مؤيد من خلفه لاستغلال اية فراغات من العمق، وهو الذي "غازل" المرمى الايراني ثلاث مرات من قبل ويعرف الطريق اليه، في حين سيقوم حسونة الشيخ بأدوار متعددة حيث سيميل للجهة اليمنى لتشكيل قوة ضغط مع فيصل من هناك، وقيادة الهجمات من العمق وتمويل زملائه معتمداً على فكره الفني الراقي في تنويع الخيارات الهجومية بالاضافة لقدراته على اختراق منطقة الجزاء والتسجيل.
فيما سيكون خالد سعد مطالباً بتقديم نفس الدور الذي اداه امام اليابان بحيث يتقدم من الجهة اليسرى لرفع الكرات العرضية والتراجع لمساندة العوضات والتواجد بالمناطق التي قد تضعه في مواجهة المرمى للتسجيل.
وتبقى الاوراق البديلة المتمثلة بهيثم الشبول وبدران الشقران وانس الزبون وعامر ذيب جاهزة للوقت المناسب وهي اثبتت كفاءتها في المواجهات السابقة مع ايران.
ايران تبحث عن الفوز يرفع الايرانيون شعار الفوز حيث يعلمون ان اي نتيجة اخرى ستبعدهم عن التأهل للدور الثاني لأول مرة منذ عام3 9، وقد اعدوا العدة بضم فهد هاشميان المحترف في بايرن ميونخ والنجم الشهير خودادا عزيزي، المدرب برانكوفيتش لم يخف اعجابه بالاداء المتطور الذي قدمه منتخبنا الوطني في نهائيات أمم آسيا وهو يعرف قدرات لاعبيه على التكيف مع قوة الخصم، حيث وصفهم بجيل الموهوبين القادرين على تنفيذ واجباتهم بدقة.
وتبقى خسارة ايران في ملعب ازادي "الكابوس" الذي يحلق فوق رؤوس اللاعبين الايرانيين.
في المقابل اختلفت ظروف الاعداد لدى المنتخب الايراني الذي لم يسبق له وان تجمع لفترة زمنية متواصلة ولمدة شهرين خاضوا خلالها بطولة غرب آسيا ثم نهائيات كأس الأمم الآسيوية والتي حققوا في نهايتها المركز الثالث.
الاداء الايراني يتصف بالثبات، خصوصاً بطريقة تنفيذ الواجبات الهجومية التي تعتمد على طريقة "3 ـ 4 ـ 3 " بحيث يتقدم العملاق علي دائي ثلاثي الهجوم لاستغلال قدراته في العاب الهواء ويسانده من الاطراف فهد هاشميان والعائد من الاصابة علي رضا نيخبات فيما يشكل الداهية محمد علي كريمي مصدر الرزق والعقل المفكر من منطقة العمليات، معتمداً على مهارته العالية في المراوغة وايصال الكرات في المناطق الحاسمة، وفي الوسط يتأخر جواد نيكونام لاداء الدور الدفاعي وايقاف الهجمات المرتدة من العمق وهو يمتاز بنزعته الهجومية التي قد تحدث بعض الفراغات، وعلى الاطراف يقوم حسين كعبي بالتقدم من الجهة اليمنى خلف هاشميان وعلي بداوي من الجهة اليسرى لامداد نيخبات، في حين يتم تثبيت ثلاثة مدافعين في الخلف وهم يحيى غول محمدي ورحمن رضائي ورضا عنايتي لغرض الرقابة على هجوم الخصم، لكن اختراقهم سيكون في المتناول خصوصاً في الهجمات المرتدة السريعة وبالتالي تهديد مرمى ميرزابور، وسيتم استخدام اوراق عزيزي وكاظميان وايمان موبيلي بحسب الحاجة.
المنتخبان انهيا الاستعداد انهى امس منتخبنا الوطني استعداداته للقاء باقامة مرانه الاخير على ستاد عمان الدولي بقيادة المدير الفني محمود الجوهري، واقتصرت الحصة التدريبية التي لم تتجاوز الساعة على عمليات الاحماء وبعض العاب الكرات وتنفيذ المواقف الثابتة وتقسيمة بين اللاعبين.
واجرى المنتخب الايراني تدريبه الرئيسي في الثامنة من مساء امس على نفس الملعب، جرى خلاله تثبيت واجبات اللاعبين الاساسيين وتنفيذ العديد من الكرات الثابتة والعرضية التي تعد السلاح الابرز لديهم.
الفريقان اعتمد مدرباالمنتخبين اسماءاللاعبين الـ"18" الذين سيخوضون لقاء الليلة.
منتخبنا الوطني: عامر شفيع، فراس طالب، حاتم عقل، بشار بني ياسين، راتب العوضات، فيصل ابراهيم، خالد سعد، قصي ابو عالية، عبدالله ابو زمع، حسونة الشيخ، مؤيد سليم، محمود شلباية، بدران الشقران، هيثم الشبول، انس الزبون، عامر ذيب، حسن عبدالفتاح، مصطفى شحدة. المنتخب الايراني : ابراهيم ميرزابور، سيد رحماتي، رحمن رضائي، محمد نصرتي، يحيى غول محمدي، جلال كاميلي، حسين كعبي، علي بداوي، مهدي امير ابادي، علي رضا نيخبات، جواد نيكونام، فهد هاشميان، محمد علي كريمي، جواد كاظميان، علي دائي، ايمان موبيلي، خودادا عزيزي، ستار زاري.
الاجتماع الفني عقد ظهر امس الاجتماع الفني للمباراة بحضور اداريي الفريقين ومراقب المباراة السوري فيليب الشايب ومراقب الحكام مانيام من سنغافورة وطاقم الحكام الصيني ومسؤولي الجهات الامنية والسيد فادي زريقات الامين العام لاتحاد الكرة الذي نقل في بداية الاجتماع تحيات سمو الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد للضيوف الكرام ثم استعرض زريقات كافة الترتيبات الخاصة باللقاء.
بدوره شكر فيليب الشايب سمو الامير علي على حفاوة استقبال مندوبي الاتحاد الآسيوي والمنتخب الايراني ثم استعرض كافة الاجراءات الفنية الخاصة بالمباراة، وخصوصاً بعدم تواجد اي شخص ليس له علاقة على مضمار اللعب وخاصة ذوي الاعاقات البدنية وذلك حفاظاً على سلامتهم.
وجرى تثبيت الوان الفريقين، حيث سيرتدي منتخبنا اللون الابيض الكامل والايراني اللون الاحمر الكامل، كما قدم اداريو الفريقين القائمة الرسمية المكونة من "18" لاعباً.
ترتيب الفرق قبل الجولة الرابعة المنتخب الاردن ايران
قطر لاوس ف 3 2 1 ­ ت­ 1 خ ­ 1 1 3 له 8 0 1 6 ­ع­ 2 4 7 1 ن 9 6 3.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش