الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاقتصاد الأردني بين الحرية والمركزية

خالد الزبيدي

الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 1856



قام الأردن خلال العقدين الماضيين باجراءات مهمة لتحرير الاقتصاد وفتح القطاعات امام استثمارات القطاع الخاص المحلي والدولي، وساهمت الخصخصة ما لها وما عليها في استقطاب استثمارات عربية واجنبية مؤثرة، وحسنت اداء قطاعات مهمة وزادت من مساهمتها في الاقتصاد الوطني من حيث التشغيل، والربحية ، والمساهمة في الناتج المحلي الاجمالي، وفي مقدمة القطاعات التي شهدت نهوضا ملموسا، صناعة الاسمنت، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعدين...وقطاعات اخرى.

امس دعت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين شركات صناعة الاسمنت الخمس لاجتماع في الوزارة للمرة الثانية خلال اقل من اسبوعين، والهدف وضع تسعير منتجات صناعة الاسمنت، علما بأن السوق تشهد تنافسا مريحا مع عدد كبير من المنتجين من جهة، وفتح السوق امام التجار للاستيراد من الاسواق الخارجية من جهة اخرى .

التدخل القسري في الاسواق هو الاضرار بعينه لبيئة الاستثمار وينفّر المستثمرين الذين فضلوا الاستثمار في المملكة، ووظفوا اموالهم وخبراتهم في مشاريع ريادية، ونقلوا ووطنوا التكنولوجيا الصناعية في الاردن، وساهموا في بناء صناعة متقدمة لانتاج الاسمنت، وقاموا بتغطية الاحتياجات المحلية والتصدير الى الاسواق الخارجية، بما يعزز المقبوضات بالعملات الاجنبية، وهذا النوع من الاستثمارات التي نحتاج اليها.

اقتصاديا ...يقال السوق تعدل نفسها بنفسها، وان ضمان المنافسة بوجود ثلاثة يقدمون السلع والخدمات حسب التخصص، وان اقتصار ذلك على شركة او جهة واحدة يؤدي الى اختلالات في السوق، والاحتكار، وان الاردن نجح خلال العقدين الماضيين بانهاء الامتيازات والحصرية في معظم القطاعات، فالاتصالات تتنافس على تقديم الخدمات فيها ثلاث شركات كبيرة، ومقدمو الانترنت كُثر، وتقنية المعلومات سوق عريض وعميق، وقطاع النقل الجوي شهد انفتاحا كبيرا للمستثمرين المحليين والعرب، وتم اعتماد الاجواء المفتوحة، وكذلك التلفزيونات والاذاعات...اي ان المواطنين استفادوا كثيرا من هذا التنوع، وان السوق تفرز تصنيفا للشركات حسب قدرتها على تلبية احتياجات العامة جودة وسعرا، لذلك السوق تعدل نفسها مع الوقت.

في حالات الطوارئ ولدى تغول شركة او شركات على الاقتصاد من حق الحكومة التدخل لممارسة الرقابة والتنظيم لفترة قصيرة، وبالعودة الى انتاج الاسمنت جودة وسعرا لشركات القطاع نجد ان الاسعار منطقية بعد ان تحول معظم الشركات لاستخدام الفحم في توليد الطاقة وانتاج الكلنكر، وان تحركات اسعار النفط لاتؤثر كثيرا على كلف الانتاج، وان ارتفاع مطالبات البعض بتخفيض الاسعار جراء انخفاض النفط غير منطقية...اتركوا السوق يتحرك بحرية وتنافسية، فهذا اعدل وافضل لمستقبل القطاع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش