الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتداب مختصين من الاحوال المدنية لدى البعثات الدبلوماسية خطوة ايجابية برسم التنفيذ

تم نشره في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

  كتبت- نيفين عبد الهادي

لا يمكن التعامل مع قضايا المواطنين أيا كان نوعها بهذا الجزء من ذاك الكل، فخدمة المواطن مسؤولية الحكومة بكل أجهزتها في كل زمان  ولعل الأهم في كل مكان، سواء كان داخل المملكة او خارجها، بشكل يضعه على سلّم الأولويات سعيا لتحقيق معادلة التنمية والتطور والمصلحة الوطنية بأن للكل جانب حقوق وواجبات يجب احرامها.

وفي اطار سعيها لايلاء المواطنين حقوقهم كاملة وتوفير كل ما يلزم لتوفير الوقت والجهد عليهم، وضعت الحكومة حزمة من السياسات لتسهيل مهام المواطنين في الداخل والخارج، باجراءات عملية لم تغب بها مصالح المواطنين اينما كانوا فكان للمغتربين جزء كبير من السياسات المحلية التنموية والخدماتية كما للمواطنين في المملكة ينالون حصتهم من الاهتمام والمتابعة بشكل كامل.

ويربط المواطنون المقيمون بالخارج بوطنهم الكثير من الروابط الرسمية والمعاملات، التي تتطلب اجراءات رسمية لعل  من أبرزها تجديد وثائقهم المدنية او اصدارها، ورغم كل الجهود والترتيبات التي تقوم بها سفارات المملكة المعتمدة في دول العالم بهذا الشأن الا ان المسألة تشكّل عقبة أمام المغتربين في مسألة الوقت حيث يستغرق تجديد أو اصدار هذه الوثائق بالخارج وقتا طويلا، الأمر الذي يجعل من الغالبية العظمى من المغتربين ينتظرون لحين عودتهم لأرض الوطن للقيام بهذه الاجراءات، أو ارسالها لأحد من ذويهم في المملكة.

وتشكل مسألة تأجيل تجديد او اصدار الوثائق المدنية لحين العودة لأرض الوطن والتي بالغالب تتصادف لغالبية المغتربين في أشهر الصيف، عبئا كبيرا على دائرة الأحوال المدنية والجوازات خلال هذه الأشهر حيث تستقبل آلاف المعاملات وتشهد ازدحامات كبيرة، وبالتالي يجد المواطنون عناء التجديد لوثائقهم، يقابلها تحمّل الأحوال حملا يفوق طاقتها لتسيير هذه المعاملات التي تحرص على انجازها خلال اربع وعشرين ساعة من تقديمها.

الحكومة لم تغفل هذا الجانب الخدماتي الهام والدقيق، واتخذت العام الماضي قرارا بانتداب موظفين مختصين من الأحوال المدنية للعمل لدى البعثات الدبلوماسية في السفارات المعتمدة بدول العالم، وتحديدا في الدول التي يتواجد بها اعداد كبيرة من المواطنين المغتربين، وجاء القرار بناء على توصية من عدة توصيات أوصت بها لجنة شكّلت بشكل خاص لغايات النظر بموضوع اصدار جوازات السفر العادية للأردنيين المتواجدين بالخارج وتجديدها.

فكرة انتداب موظفين من دائرة الأحوال المدنية بالسفارات ايجابية الى حد كبير، حيث دعّمت الحكومة قرارها منذ قرابة العام بأنها تهدف الى تسريع وتبسيط الاجراءات وسرعة انجاز المعاملات واختصار الوقت والجهد والكلفة المالية على المواطنين، سيما وأن من سيتم انتدابهم هم من المختصين والمؤهلين.

وزارة الخارجية وشؤون المغتربين وفي متابعة خاصة لـ»الدستور» أكدت أن التوصية لم يطرأ عليها جديد، مشيرة الى ان الاجراءات التنفيذية تتم من خلال وزارة الداخلية ودائرة الأحوال المدنية.

وتبقى الفكرة حتى الآن ومنذ الاعلان عنها بانتظار خطوة التنفيذ العملي، كونها ستحقق الكثير من الايجابيات لصالح المغتربين وتخفيف عبء أشهر الصيف على الكثير من اجهزة الدولة في استقبال وانجاز معاملات المواطنين، سواء كان بالتجديد او الاصدار، وعليه فقد باتت هناك ضرورة ملحّة للقيام بهذه الخطوة الايجابية الهامة سعيا لخدمة أكثر من مليون مواطن في الخارج.

مواطنون أكدوا في متابعتنا أن الخطوة هامة جدا وحتما سيكون لها نتائج ايجابية تنعكس على جميع الأسر كون غالبية المغتربين يلجأون لأسرهم في المملكة لغايات تجديد وثائقهم، وبالتالي سيتم حسم هذه المسألة باتجاه يخدمهم ويوفر الوقت والجهد ويحسم هذه الاجراءات بشكل رسمي ومؤسسي، يحقق منهجية الحكومة بتوفير الخدمات للمواطنين اينما كانوا.

وبذلك، يبقى قرار انتداب موظفين من دائرة الأحوال المدنية والجوازات مختصين لدى البعثات الدبلوماسية الاردنية بدول العالم برسم التنفيذ العملي، في ظل اتخاذ قرار في تطبيقها، لتبقى الخطوة القادمة بالتنسيق مع وزارة الخارجية التي أبدت استعداداتها كاملة لتطبيق القرار بانتظار تنسيبات دائرة الأحوال المدنية لهذه الغاية، سعيا لتعزيز منهجية توفير الأفضل للمغتربين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش