الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نهائيات كأس آسيا 7 - 29 ـ 1 ـ 2011 : السعودية تسعى للظفر باللقب الرابع

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
نهائيات كأس آسيا 7 - 29 ـ 1 ـ 2011 : السعودية تسعى للظفر باللقب الرابع

 

الرياض - (ا ف ب)

يسعى المنتخب السعودي لكرة القدم إلى الحفاظ على بريقه وتاريخه الحافل في بطولات كأس اسيا بالتألق مجددا واحراز لقبه الرابع عندما يخوض غمار النسخة الخامسة عشرة في الدوحة الشهر المقبل.

يستهل "الاخضر" السعودي مشواره في البطولة ضمن المجموعة الثانية الى جانب سوريا والاردن واليابان.

سجل المنتخب السعودي نتائج لافتة في مشاركاته السبع في البطولة حتى الان ، اذ فاز بالكأس 3 مرات أعوام 1984 1988و 1996و ، وحل وصيفا في مثلها أعوام 1992 2000و و,2007

تسيد المنتخب السعودي حقبة كبيرة من البطولة إذ لم يغب عن المباراة النهائية منذ عام 1984 باستثاء دورة الصين 2004 التي شهدت أسوا مشاركة للكرة السعودية حين خرج من الدور الأول.

وسيسعى المنتخب السعودي الى تعويض اخفاقه في المباريات النهائية ، حيث خسر في ثلاث بطولات ، في نهائي كأس اسيا 2007 امام العراق ، وامام عمان في "خليجي "19 في مسقط ، وامام الكويت في "خليجي "20 في اليمن.

مرحلة عدم توازن

منذ خسارة نهائي 2007 والمنتخب السعودي يعيش مرحلة عدم توازن على مستوى النتائج ، فأضاع حلم التأهل لكأس العالم للمرة الخامسة على التوالي مرتين بالأمتار الأخيرة مرة أمام كوريا الشمالية واخرى أمام البحرين.

وبرغم الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو منذ إخفاقه في تصفيات المونديال ، فانه تمكن من تنفيذ برنامج إعدادي طويل للبطولة الآسيوية إذ جهز منتخبين خاض بهما المعسكرات والمباريات الودية المختلفة بغية إبقاء البديل جاهزا في أي وقت.

واجه المنتخب السعودي في تحضيراته منتخبات كبيرة مثل اسبانيا وغانا وبلغاريا والغابون ، وشارك بمنتخب جله من اللاعبين الشباب بدورة كأس الخليج الأخيرة في اليمن وحل ثانيا.

ويحسب لبيسيرو أنه اكتشف عددا من العناصر الواعدة ومنحهم الفرصة وهم مهند عسيري وابراهيم غانم ومحمد عيد واحمد عباس وراشد الرهيب وعبد العزيز الدوسري والحارس عساف القرني وخالد الغامدي ويحيى الشهري ويوسف السالم.

وبات الجمهور السعودي مطمئنا على وجود جيل واعد يمكنه كتابة فصل جديد من الإنجازات واستعادة البريق على الصعيدين القاري والعالمي ، إذ يكفى الكرة السعودية أنها مثلت العرب في 4 بطولات لكأس العالم على التوالي بين 1994 و,2006

لكن اختيارات بيسيرو كانت تواجه دائما بانتقادات الخبراء والنقاد خصوصا لعدم اشراكه التشكيلة الاساسية في "خليجي 20".

وقال بيسيرو "الكرة السعودية تمر بمرحلة انتقالية تعتمد على الإحلال والتجديد لتكوين منتخب للمستقبل ، وفي الوقت ذاته الاستعداد للمشاركات المقبلة من خلال تحقيق الانسجام بين اللاعبين بالاعتماد على طريقة لعب منظمة تعطي المنتخب السعودي هوية يمكنه من خلالها التنافس بقوة في المستقبل وكذلك منح اللاعبين فرصة لإثبات المستويات التي قدموها مع فرقهم".

واكد "انه استفاد كثيرا من دورة الخليج باكتشاف عناصرة صاعدة" ، وشدد "على ثقته في قدرة المنتخب السعودي على المنافسة على لقب كأس آسيا".

وكشف بيسيرو انه "لا معنى لمشاركة المنتخب السعودي باي بطولة اذا لم يرغب بالمنافسة على اللقب معربا عن ثقته في الوجوه الشابة التي انضمت للمرة الاولى الى صفوف المنتخب امثال نواف العابد ومحمد السهلاوي وابراهيم غالب ومهند عسيري وعبد العزيز الدوسري واحمد الفريدي ومحمد عيد واحمد عباس.

وابدى تخوفه من مداهمة الاصابات للاعبين بقوله "الاصابة تسببت في استبعاد محمد عيد وقد نفتقد خدمات الشاب ابراهيم غالب للسبب ذاته ، كما اننا خسرنا لاعبين في وقت سابق امثال احمد عباس وعبداللطيف الغنام".

ولحقت اصابة بالمهاجم محمد السهلاوي الذي اظهرت صورة الاشعة انه يعاني من كدمة قوية في الركبة ستجبره على الراحة لمدة اسبوع.

ولم تكن اسماء السهلاوي وعباس والغنام وغالب ضمن التشكيلة النهائية الواردة على موقع الاتحاد السعودي للعبة.

قائد المنتخب السعودي ياسر القحطاني اكد بدوره "منتخبنا لديه حافز كبير لاستعادة بريقه على الصعيد القاري والتتويج باللقب الآسيوي ، فالمركز الثاني مثل الأخير بالنسبة الى اللجماهير السعودية التي لا ترضى إلا بالألقاب".

واشار الى أنه "في الفترة ما بين 2007 2010و حل المنتخب السعودي وصيفا في بطولتين للخليج وفي بطولة آسيا وخرج ايضا من تصفيات كأس العالم ، لذلك سنسعى نحن كلاعبين إلى تعويض الجمهور السعودي بتحقيق البطولة الآسيوية".

واعتبر القحطاني ان المنتخب السعودي "يمتلك عناصر شابة مؤهلة للمنافسة على البطولة رغم صعوبة المنافسة ، فنحن متفائلون بتحقيق اللقب في الدوحة".

خاض منتخب السعودية مباراة واحدة بعد كأس الخليج وخسرها الثلاثاء الماضي امام نظيره العراقي بهدف ليونس محمود الذي كان سجل الهدف في نهائي نسخة 2007 في جاكرتا ، ويلتقي المنتخب السعودي مع انغولا قبل بدء مشواره في البطولة.

وضمت التشكيلة: - لحراسة المرمى: وليد عبدالله ومبروك زايد وحسين شيعان ، - للدفاع: عبدالله شهيل واسامه هوساوي وكامل الموسى واسامه المولد ومشعل السعيد ومحمد مسعد ، - للوسط: احمد عطيف ومناف ابو شقير ومحمد الشلهوب ومعتز الموسى وسعود كريري وعبده عطيف وعبد العزيز الدوسري وتيسير الجاسم ونواف العابد ،

- للهجوم: ناصر الشمراني ونايف هزازي وياسر القحطاني ومهند عسيري.

تاريخ حافل

شهدت بطولات كأس اسيا لكرة القدم بزوغ نجومية عدد من أبرز لاعبي الكرة السعودية في تاريخ مشاركاتها الحافلة حتى الان والتي توجت بثلاثة القاب ، فضلا عن الوصول ثلاث مرات اخرى الى النهائي ايضا.

بدأت المشاركة السعودية في البطولة الاسيوية اعتبارا من الدورة السادسة التي استضافتها ايران عام 1976 ، وتأهلت مع العراق بسهولة عن المجموعة الثانية ، ثم عدلت عن المشاركة في النهائيات.

اما المشاركة الفعلية فكانت في الدورة الثامنة عام 1984 في سنغافورة ، وتأهلت مع الامارات عن المجموعة الثانية التي استضافت تصفياتها في مدينة جدة ، وفي النهائيات ، تصدرت المجموعة الاولى في الدور الاول برصيد 8 نقاط امام الكويت (7) وقطر (5) وسوريا (4) وكوريا الجنوبية (2).

تعادلت السعودية مع كوريا الجنوبية وقطر 1 - 1 ، وفازت على سوريا والكويت 1 - صفر.

وفي نصف النهائي ، تعادلت مع ايران 1 - 1 ثم فازت عليها بركلات الترجيح 5 - 4 ، واحرزت اللقب بفوزها على الصين 2 - صفر في المباراة النهائية.

ولد الجيل الذهبي في هذه البطولة وتمثل بماجد عبد الله وصالح خليفة ومحيسن الجمعان وشايع النفيسة وعبد الله الدعيع وصالح النعيمة ومحمد عبد الجواد وسلمان النمشان ويوسف عنبر ويوسف خميس الذين قادوا المنتخب الى اللقب القاري الاول.

وفي دورة 1988 في قطر ، دافعت السعودية عن لقبها ضمن المجموعة الثانية وتصدرتها برصيد 8 نقاط امام الصين (7) وسوريا (6) والكويت (3) والبحرين (نقطتان).

في الدور الاول ، فازت على سوريا والصين 2 - صفر و1 - صفر على التوالي ، وتعادلت مع الكويت صفر - صفر والبحرين 1 - 1. وفي نصف النهائي ، فازت على ايران 1 - صفر ، وفي النهائي تعادلت مع كوريا الجنوبية صفر - صفر في الوقتين الاصلي والاضافي ثم فازت عليها بركلات الترجيح 4 - 3 ، واحتفظت بالكأس.

استمر في هذه البطولة معظم افراد الفريق وأنضم اليهم صالح المطلق ومحمد سويد وفهد الهريفي وخالد مسعد وحافظوا بجدارة على اللقب.

واصلت الكرة السعودية تفوقها وبلغت نهائي نسخة 1992 في اليابان لكنها خسرت اللقب أمام منتخب الدولة المضيفة ، وشهدت البطولة تألق يوسف الثنيان وخالد مسعد وسعيد العويران وعبدالرحمن الرومي ومحمد الخليوي وصالح الداود وعبدالله الشريدة وسالم سرور وفؤاد أنور وحمزة صالح وفهد المهلل وحمزة أدريس.

تصدرت السعودية ترتيب المجموعة الثانية برصيد (5 نقاط) بفارق الاهداف امام الصين ، وفي نصف النهائي فازت على الامارات 2 - صفر قبل ان تخسر امام اليابان في النهائي صفر - 1 وتفقد اللقب.

عاد "الأخضر" لصعود منصة التتويج في نسخة 1996 فتوج باللقب للمرة الثالثة على حساب الإمارات المضيفة وبرز في تشكيلته محمد الدعيع ومحمد الخليوي وأحمد جميل ومحمد شلية وحسين عبدالغني وخالد التيماوي وسامي الجابر وخميس العويران وإبراهيم ماطر وعبدالله الجمعان وعبدالله سليمان.

اوقعت القرعة السعودية الوصيفة في المجموعة الثانية الى جانب العراق وايران وتايلاند ، فتصدرت مع ايران الترتيب برصيد 6 نقاط لكل منهما ، بفارق الاهداف امام العراق ، وجاءت تايلاند في المركز الاخير من دون رصيد ، فتأهلت المنتخبات الثلاثة الاولى الى ربع النهائي.

في ربع النهائي ، فازت على الصين 4 - 3 ، وفي نصف النهائي تعادلت مع ايران صفر - صفر في الوقتين الاصلي والاضافي ثم تغلبت عليها بركلات الترجيح 4 - 3 ، وفي النهائي ، تعادلت مع الامارات صفر - صفر في الوقتين الاصلي والاضافي ثم فازت عليها بركلات الترجيح 4 - 2.

كان المنتخب السعودي قريبا من الكأس الرابعة ولكنه خسر نهائي نسخة 2000 في لبنان امام اليابان بوجود لاعبين بارزين امثال نواف التمياط وأحمد الدوخي وطارق المولد وصالح الصقري وعمر الغامدي وعبدالله الواكد ومحمد نور ومحمد الشلهوب وطلال المشعل ومرزوق العتيبي وعبيد الدوسري.

بدأ المنتخب السعودي البطولة بخسارة ثقيلة بأربعة اهداف نظيفة امام نظيره الياباني ، دفع ثمنها المدرب التشيكي ميلان ماتشالا الذي اقيل من منصبه ، فتم اسناد المهمة الى ناصر الجوهر الذي نجح في قيادته الى المباراة النهائية لمواجهة اليابان مجددا لكنه خسر صفر - 1 ، واهدر فيها المهاجم السعودي حمزة ادريس ركلة جزاء كان يمكن ان تغير مجرى المباراة.

وفي الطريق الى النهائي ، تغلبت السعودية على اوزبكستان 5 - صفر وتعادلت مع قطر 1 - 1 ، وفي ربع النهائي اقصت الكويت 3 - 2 ، ثم تغلبت على كوريا الجنوبية 2 - 1 في نصف النهائي.

سجل المنتخب السعودي أسوأ مشاركة في تاريخه في نسخة 2004 عندما ودع من الدور الأول للمرة الأولى رغم وجود منصور النجعي ورضا تكر وحمد المنتشري ونايف القاضي وإبراهيم السويد وسعود كريري وصاحب العبدالله وعبداللطيف الغنام وعبده عطيف وياسر القحطاني وعبدالرحمن البيشي ويسري الباشا.

لكنه استعاد توازنه في نسخة 2007 وبلغ النهائي قبل أن يخسر اللقب أمام العراق ، وبرز في صفوفه مالك معاذ وياسر القحطاني وأحمد الموسى وخالد عزيز وتيسير الجاسم وعبد الرحمن القحطاني ووليد عبدربه.

قدم المنتخب السعودي عروضا جيدة في النسخة الماضية بقيادة مدربه البرازيلي هيليو سيزار دوس انغوس الذي اشرك بعض العناصر الجديدة كعبد الرحمن القحطاني.

اوقعت القرعة "الاخضر" في المجموعة الرابعة فتصدر ترتيبها برصيد 7 نقاط امام كوريا الجنوبية (4) واندونيسيا (3) والبحرين (3).

وفي ربع النهائي فازت السعودية على اوزبكستان 2 - 1 ، ثم تخطت اليابان 3 - 2 في دور الاربعة ، قبل ان تسقط امام العراق صفر - 1 في النهائي.

التاريخ : 01-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش