الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يستعيد زمام المبادرة ميدانيا بغطاء روسي

تم نشره في الجمعة 15 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - سيطر الجيش السوري أمس على بلدة اعران القريبة من مدينة الباب، ابرز معاقل داعش في محافظة حلب في شمال البلاد، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «سيطرت قوات النظام السوري أمس على قرية اعران الواقعة في ريف حلب الشرقي مدعومة بغطاء جوي روسي بعد اشتباكات مع داعش». وتقع البلدة على بعد عشرة كيلومترات جنوب مدينة الباب.

واوضح عبد الرحمن ان قوات النظام بعد سيطرتها على اعران «باتت للمرة الاولى منذ العام 2012 قريبة بهذا الشكل من مدينة الباب» التي تعرضت أمس لقصف من طائرات حربية «يعتقد انها روسية» بحسب المرصد، ما ادى الى مقتل اربعة اشخاص على الاقل. وسيطرت الفصائل المعارضة في تموز 2012 على مدينة الباب التي تبعد نحو ثلاثين كيلومترا عن الحدود التركية، قبل ان يتمكن داعش من السيطرة عليها في العام 2013. وتسعى قوات النظام وفق عبد الرحمن، الى فصل مناطق سيطرة الجهاديين في حلب عن مناطق سيطرتهم في الرقة (شرق)، معقلهم الرئيسي في سوريا. واحصى المرصد مقتل 63 عنصرا من داعش جراء الضربات الروسية التي تتعرض لها مدينة الباب منذ السبت.

ورأى محللون أن الجيش السوري استعاد بعد اكثر من ثلاثة اشهر على بدء موسكو حملتها الجوية المساندة، زمام المبادرة على الارض في مواجهة الفصائل المقاتلة، بعدما مني الصيف الماضي بسلسلة من الخسائر الميدانية.  ومع ان الانجازات الميدانية لا تزال محدودة، فان قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها وبدعم من مقاتلي حزب الله اللبناني و»مستشارين» ايرانيين باتوا في موقع الهجوم على معظم جبهات القتال. وتعد السيطرة على بلدة سلمى الاستراتيجية، أبرز معاقل الفصائل الاسلامية والمقاتلة في ريف اللاذقية (غرب) منذ العام 2012، إحدى آخر الاختراقات المهمة التي تمكنت قوات النظام من تحقيقها ميدانيا. وعلى جبهات اخرى، تسعى قوات النظام الى محاصرة مدينة حلب شمالا والتقدم في جنوب حماة وشرق حمص (وسط)، وتشن هجوما في جنوب البلاد في محاولة لاستعادة السيطرة على بلدة الشيخ مسكين القريبة من الحدود الاردنية.

إلى ذلك، شنت المدفيعة التركية 500 قذيفة خلال اليومين الماضيين على مواقع لتنظيم داعش الإرهابي رداً على التفجير الذي أوقع عشرات الضحايا في اسطنبول وتبناه التنظيم المتطرف. وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن قوات برية تركية أطلقت نحو 500 قذيفة على أهداف لتنظيم داعش في سوريا والعراق مما أدى إلى مقتل نحو 200 من المتشددين.وأضاف خلال مؤتمر لسفراء تركيا عقد في أنقرة إن تركيا ستنفذ ضربات جوية إذا اقتضت الضرورة وستحافظ على موقفها الحازم حتى يغادر التنظيم المناطق الحدودية.

ودخلت قافلة جديدة من المساعدات الانسانية الى بلدة مضايا في ريف دمشق، في خطوة هي الثانية من نوعها هذا الاسبوع الى البلدة التي تؤؤي اكثر من اربعين الف شخص وتحاصرها قوات النظام السوري بشكل محكم منذ ستة اشهر. وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر في سوريا بافل كشيشيك ان قافلة مساعدات تضم 44 شاحنة غادرت دمشق الى مضايا، مضيفا ان «الاولوية هي لتوزيع الطحين ومواد النظافة». واقلت القافلة أمس طواقم طبية وفق كشيشيك، الذي اشار الى ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر ارسلت ايضا «اخصائية تغذية لاجراء تقييم سليم» لاوضاع السكان.

كما دخلت قافلة اخرى من 17 شاحنة الى بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في محافظة ادلب (شمال غرب) حيث يقيم نحو عشرين الف شخص، تحاصرهم الفصائل المقاتلة المعارضة منذ الصيف الماضي. ومن المقرر ان تدخل قافلتا المساعدات الى البلدات الثلاث المحاصرة بشكل متزامن، وفق كشيشيك. ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الى وضع حد لجميع حالات الحصار المفروضة في كافة أرجاء سورية على وجه السرعة بسبب تزايد الاحتياجات الإنسانية إلى حد كبير. وقالت اللجنة في بيان صحفي ان هذا النداء يأتي بعد منح فرصة دخول المساعدات في وقت مبكر من هذا الأسبوع إلى ثلاث بلدات في سورية ظلت ترزح تحت الحصار لعدة شهور، تبين أن سكان هذه المناطق يعيشون في ظروف مفجعة. وكانت قوافل مشتركة بين اللجنة الدولية والأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري قد أوصلت أغذية وأدوية وبطانيات إلى عشرات الآلاف من الناس في مضايا وكفريا والفوعة.

يأتي ذلك في وقت أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة في سورية، ستيفان دي ميستورا انه في صدد اصدار دعوات للمشاركة بمباحثات جنيف القادمة. وقال بيان صدر بالامم المتحدة، ان المبعوث الاممي وفريقه سيقومان باصدار الدعوات، من أجل ضمان أقصى قدر من الشمولية، وبهدف بدء محادثات جنيف السورية - السورية في 25 كانون الثاني الحالي». وكان دي ميستورا قد احاط سفراء الدول التي لها عضوية دائمة بمجلس الأمن تنقلاته الإقليمية والانطباعات التي خلص اليها بشأن الاستعدادات لمحادثات جنيف.وأكد على الأهمية الحاسمة للشعب السوري في الاستمرار بالوصول المستدام ودون عوائق إلى عدد من المناطق المحاصرة في الفترة التي تسبق المحادثات».من جانبهم، تعهد سفراء الدول الخمس دائمة العضوية «بالضعط من أجل اتخاذ إجراءات فورية لدعم هذا الجهد في الأيام القليلة المقبلة». فيما يجتمع أعضاء التحالف الدولي ضد «داعش» في باريس الأسبوع المقبل لمناقشة تعزيز الجهود من أجل التصدي للتنظيم المتطرف. ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان، قوله «إنه سيعقد مباحثات مع نظرائه من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا في باريس الأسبوع المقبل لوضع استراتيجية من أجل مكافحة عصابة «داعش».وأضاف، «سنرى كيف يمكننا تكثيف جهودنا في العراق وسوريا»، مشيرا إلى تراجع «داعش « في العراق.

وفي سياق الازمة السورية قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في الآونة الأخيرة والتي اتهم فيها روسيا بتنفيذ ضربات ضد المدنيين والمعارضة المعتدلة في سوريا هي تصريحات غريبة وواهية. وقالت زاخاروفا خلال إفادة صحفية أسبوعية إن اتهامات وزارة الخارجية الفرنسية لا تستند إلى حقائق ملموسة لكن (الوزارة) تستغل خيالات طرف خر وعباراته الدعائية النمطية.

ووصفت وزارة الخارجية الروسية تنظيمي «أحرار الشام» و»جيش الإسلام»، اللذين يقاتلان ضد النظام السوري، بالارهابيين، مؤكدة انه لا مكان لهما في قائمة المعارضة السورية. وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف في بيان له، ان موسكو اكدت هذا الموقف خلال الحوار مع الاميركيين، بأن لا مكان لأحرار الشام أو جبهة النصرة في وفد المعارضة، لأنهما تنظيمان إرهابيان».وأضاف «نحن نعتقد أن وفود المعارضة يجب أن لا يمثلها إرهابيون، بل القوى التي تدعو فعلا لتسوية سياسية، وهذان التنظيمان من دعاة الحل العسكري للأزمة». وذكر غاتيلوف أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيجري لقاء مع نظيره الأميركي جون كيري الأسبوع المقبل لبحث مواضيع «لا تخص الشأن السوري فقط».

الى ذلك أعلن الكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الامريكي باراك اوباما أجريا مكالمة هاتفية الليلة قبل الماضية بطلب من الجانب الامريكي تناولت الوضع في سوريا الى جانب ملفات اخرى منها التسوية في اوكرانيا والتفجير النووي لكوريا الشمالية والعلاقات الثنائية.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش