الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أطفال فلسطين يجودون بمصروفهم اليومي لبناء منزل عائلة الشهيد الحلبي

تم نشره في السبت 16 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

] رام الله - الدستور - محمـد الرنتيسي



في ميدان الشهيد ياسر عرفات، وسط مدينة رام الله، يتهادى المئات من المواطنين، لتقديم ما تجود به أنفسهم، لمساندة عائلة الشهيد مهند الحلبي، وحقها في أن تهنأ بمنزل جديد، بعد أن هدمت سلطات الاحتلال منزلها، في قرية سردا شمال مدينة رام الله.

ويتسابق المواطنون، لتقديم تبرعاتهم، من خلال صندوق زجاجي ضخم، وضع أمام خيمة رمزية، تزينها صور الشهيد الحلبي، الذي نفذ أول عملية طعن بالانتفاضة الحالية، وتجسد معاناة العائلات الفلسطينية، التي تهدم سلطات الاحتلال منازلها، وهو ما يؤدي بالتالي إلى تشريدها.

واختلفت تبرعات المواطنين ما بين المادية والعينية، وحتى المعنوية، فسارعت فتيات ونسوة للتبرع ببعض المصاغات الذهبية، بينما تبارى مهنيون للتبرع بالعمل (مجاناً)، فضلاً عن الخدمات الفنية الأخرى، كالتصاميم الهندسية ومخططات البناء، والإشراف على أعمال البناء، إلى جانب التمديدات الكهربائية والصحية وغيرها، وهناك العديد من أصحاب الشركات والمقاولين، سارعوا للتبرع بالحجر اللازم للبناء، ومواد البناء الأخرى والدهانات والحديد والألمنيوم، وغيرها من اللوازم، فيما تبرع عدد من أصحاب شركات المفروشات بالأثاث والفرش المنزلي، في تجسيد للحمة أبناء الشعب الفلسطيني، خصوصاً في مثل هذه الملمّات.

وقال فخري عصفور، رئيس الحملة الشعبية لمساندة عائلة الشهيد الحلبي، إن حصيلة تبرعات اليوم الأول، بلغت (86031) شيكلاً، و( 4205) دولار أمريكي، و(1716) ديناراً أردنياً، بينما بلغت حصيلة اليوم الثاني، (144000) شيكلاً، لافتاً إلى أن الحملة ستستمر لمدة أسبوع.

ويرتاد تجمع الحملة، أطفال صغار للتبرع بمصروفهم اليومي، في رسائل حافلة بالمعاني والمضامين، أكان على صعيد الحالة المعنوية لعائلة الشهيد، أو لغاية تشجيع الجميع وحثهم على التبرع، بل إن الكثير من العائلات تترك لأطفالها مهمة وضع تبرعاتها في الصندوق المخصص لهذا الغرض، لغرس معاني العطاء والتضحية في نفوسهم.

يقول خال الشهيد الحلبي، أمجد العريان لـ”الدستور”: “تأسرنا تبرعات الأطفال الصغار، وهم (يضحون) بمصروفهم اليومي الذي لا يتعدى بضعة شواقل، لكنه يحمل في طياته رسائل حافلة بالمعاني السامية والإنسانية، ولا يتردد الكبار والصغار والرجال والنساء عن تقديم ما تجود به النفس، الأمر الذي جسد الخصال الطيبة، التي يتمتع بها شعبنا الفلسطيني، وروح التعاون التي يتحلى بها أبناؤه”.

وأضاف: “نأمل أن تنعكس هذه الخطوة، على جميع عائلات الشهداء، التي تهدم منازلها، وهي انعكست بالفعل، إذ قررت عائلة الشهيد مهند الحلبي، التبرع بما يفيض عن بناء منزلها، لعائلات شهداء آخرين، لا سيما العائلات المحتاجة، بغض النظر عن أماكن سكناهم”.

ويحمل هذا الحراك التضامني، في طياته رسائل عديدة للاحتلال، الذي ظن أنه بأسلوبه المعتاد في فرض سياسة العقاب الجماعي، سينال من عزيمة أهالي الشهداء، وبالتالي تركيعهم، الأمر الذي يرى فيه القائمون على الحملة، مؤشر واضح على قدرة أبناء الشعب الفلسطيني على إفشال مخططاته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش