الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنه السلاح إسماعيل الشريف

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

“بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ ذكرت الفتنة أو ذكرت عنده، فقلت: كيف أفعل، جعلني الله فداك؟ قال الزم بيتك، وأملك عليك لسانك” حديث شريف.

وأخذت الحرب السنية الشيعية منحى جديدا بعد قطع العلاقات الدبلوماسية، منحنى ينذر بمزيد من التعقيد، مهدنا له بالتخندق في أحد طرفيها، فسوق لنا أن السعودية بفكرها الوهابي هي أساس التطرف، وأن إيران هي سبب كل مشاكل المنطقة فهي تريد إعادة بعث الدولة الفارسية من جديد، وأصبحنا ناقلين ومشاركين في حرب كلامية إن لا قدر الله انتقلت لمواجهة عسكرية سنكون أول وقودها!

الحرب السنية الشيعية التي نشهدها من الخطأ اختزالها كحرب إيدولوجية، وإنما هي حرب سياسية تحقق مصالح المايسترو وربيبته الصهيونية، ولإثبات ذلك سننظر سويا إلى عدد من وثائق ويكيليكس، وليفسرها كل حسب وجهة نظره:

علينا بداية أن نتفق على أمر مهم وهو أن ديناميكية ومحركات سياسة الولايات المتحدة في المنطقة هي ضمان استمرار التفوق الصهيوني وتدمير أية قوة أخرى مهددة له، إضافة إلى تحقيق مصالحها في تجارة السلاح والقضية الفلسطينية وإيران والنفط والوجود العسكري والأسواق المفتوحة.

من أهم الوثائق التي تكشف المخطط الأمريكي، البرقية التي أرسلها الملحق الدبلوماسي في السفارة الأمريكية في دمشق ويليام رويبيك في 13.12.2006 بعنوان Influencing the SARGE (Syrian Government)  

وهذه البرقية تفسر إلى حد كبير ما يجري في المنطقة، وملخصها أن الهدف هو إسقاط نظام الحكم في سوريا، وفي سبيل ذلك يجب ما يلي:

1-    تغذية الصراع السني الشيعي، وتسويق فكرة أن إيران لديها أطماع كبيرة في المنطقة وتشكل تهديدا لأهل السنة، ويمكن استغلال تخوف دولتين هما السعودية ومصر لتأجيج هذا الصراع.

2-    تصوير الإصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها الأسد على أنها فاشلة وتصب في جيوب المقربين منه.

3-    التركيز دائما على فساد المؤسسة العسكرية في سوريا.

4-    عزل سوريا عن محيطها العربي وخاصة الخليجي من خلال دعم رموز المعارضة كخدام ورفعت الأسد وتقديهما كبديلين عن نظام الحكم الحالي، وإتاحة المجال لهما للتحدث مع وسائل الإعلام عن شرعية نظام الحكم السوري، والتسريب المقصود لاجتماعاتهما سواء مع الغرب أو العرب لجعل الأسد يعتقد أن انقلابا عسكريا يخطط له.

5-    شحن المتطرفين إلى سوريا ودعمهم.

6-    دعم الاكراد.

7-    دعم مؤسسات المجتمع المدني في سوريا ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الداعمة للديمقراطية.

8-    دعم المعارضة السورية .

وتكشف الوثيقة رقم 09TELAVIV1688 في تموز من عام 2009 أثناء زيارة اندرو شابيرو مساعد وزير الخارجية للشؤون العسكرية إلى تل أبيب أن الأولوية الأولى للسياسة الامريكية هي استمرار التفوق الصهيوني في المنطقة.

أوباما عندما جاء إلى الحكم دعا إلى حل الدولتين، وممارسة ضغط شديد على إيران، فهو يستطيع ممارسة المزيد من الضغط على إيران إذا ما تم إحراز تقدم في المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، ولإنجاح ذلك ضغط على نتنياهو لتجميد بناء المستوطنات ولكن نتنياهو من خلال الأيباك حصل على تواقيع ثلاثة أرباع النواب الأمريكان في رسالة طلبت من الرئيس وقف الضغط على إسرائيل، ورضخ أوباما لهذه الضغوط، وتكشف هذه القصة الوثيقة رقم 09BEIJIN3001  في اكتوبر 2009 الخاصة باجتماع دينيس روس مع البعوث الصيني الخاص للسلام وو سايك؛ فأفشل الصهاينة خطة أوباما التي كانت مبنية على استخدام القوة ضد إيران. وفي رأيي أن الاتفاقية الأخيرة مع إيران حول برنامجها النووي قد تكون نتيجة لفشل سياسة أوباما ضد إيران.

وتبدأ القصة بعد إنهيار الإتحاد السوفييتي، ولتبرير استمرار البرامج العسكرية والاستخباراتية وبيع أنظمة الدفاع الجوية في عهد كلنتون، تم استحداث عدو جديد هو إيران، وفي عام 1995 ظهر تقرير ينفي الخطر الإيراني على الولايات المتحدة، وفي عام 2006 ظهر تقرير آخر بعدم وجود دلائل على أن إيران في طريقها للحصول على السلاح النووي، ولكن تم إخفاء هذه التقارير وعوضا عن ذلك سوقت الولايات المتحدة الخطر الإيراني وبالغت وهولت لسبب أساسي هو بيع منظومات الدفاعات الجوية لأوروبا ودول المنطقة، وإحدى الوثائق التي تتحدث عن الموضوع الوثيقة 09STATE965501 الصادرة عام 2009؛ ووقعت الإمارات صفقة عسكرية بقيمة 5.1 مليار والسعودية 60 مليار دولار عام 2007 ومن الممكن أن تبلغ قيمتها 150 مليار، ودائما كانت الامارات على علم بنوايا العم سام وأبدت مخاوفها من أن تقف في منتصف الصراع الإيراني الأمريكي الدائر، 07ABUBHABI187.

وخلال الأعوام 2005-2007 حاولت الولايات المتحدة إدخال روسيا في تحالفها ضد إيران بل وحاولت بيعها منظومة صواريخ دفاعية، وجاء الرد الروسي واضحا، إيران ليست بصدد إنتاج سلاح نووي وصواريخها البالستية غير قادرة على على حمل رؤوس نووية، وإحدى الوثائق التي تكشف جانبا من هذا 10STATE17263 الصادرة في شباط 2010.

وقد استخدمت الولايات المتحدة الصهيونية كذريعة إضافية لبيع السلاح إلى المنطقة من خلال تهديدات الصهاينة بضرب إيران، وسوقت الولايات المتحدة أن ضربة إسرائيل ستكون ضعيفة بينما ردة الفعل الإيراني ستكون مهولة، مما كان أقنع الخليج إضافيا بشراء السلاح،( انظر للوثيقة رقم ABUDHABI1347). وليس صحيحا أن دول الخليج قد طلبت من الولايات المتحدة حلا عسكريا ضد إيران10KUWAIT107.

في شهر 8 من عام 2007 أوشك البرادعي مدير الوكالة الذرية على الوصول إلى اتفاقية شاملة مع إيران، إلا أن الولايات المتحدة ضغطت لإفشال الاتفاقية، وهددت بوقف حصتها في موازنة الوكالة، والعديد من الوثائق تتحدث عن هذه القصة 07unienna705  و 08UNVIENNA31 و 08UNVIENNA31 و 07UNVIENNA742 و 08UNVIENNA64 و 08UNVIENNA185.

من هذه العجالة ما أريد قوله هو أن الحرب الطائفية تمت هندستها من قبل العم سام، وظهر على أثرها طوفان من وسائل الإعلام التي تحض على الكراهية والفرقة، لا أعطي أبدا صك البراءة لإيران، بل إيران كدولة إقليمية كبيرة في المنطقة لديها أطماع ومصالح، وحلها لن يكون أبدا بدق طبول الحرب والاندراج تحت راية هدفها التدمير والاستنزاف، وإنما بالحوار والسياسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش