الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاتحاد الاوروبي يندد بتوقيف جامعيين في تركيا ويأسف لمناخ الترهيب

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - ندد الاتحاد الاوروبي أمس باعتقال نحو عشرين اكاديميا تركيا وقعوا على عريضة تدعو إلى السلام وإنهاء عمليات الجيش في المناطق ذات الغالبية التركية في جنوب شرق تركيا، معربا عن أسفه «لمناخ الترهيب».

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية في بيان إن اعتقال هؤلاء الاكاديميين الجمعة هو «تطور مقلق للغاية». أفرج عن الموقوفين في وقت متأخر الجمعة لكنهم ما زالوا ملاحقين من القضاء. وتحقق النيابة في مناطق مختلفة مع الموقعين على العريضة لاتهامهم بنشر «دعاية ارهابية» و»التحريض على الكراهية والعداوة وخرق القانون» و»إهانة المؤسسات والدولة التركية». وهي تهم تصل عقوبتها في حال الادانة إلى السجن خمس سنوات.

وبدأت عشرات الجامعات كذلك بإجراءات تأديبية بحق أكثر من 60 أستاذا أو باحثا. وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي «إننا نكرر إدانتنا الشديدة لجميع أشكال الهجمات الإرهابية، بما في ذلك التي يشنها حزب العمال الكردستاني، وكذلك الهجوم على مقر للشرطة في سينار في 14 كانون الثاني» الذي قتل فيه ستة أشخاص في جنوب شرق البلاد ونسب إلى المتمردين الاكراد. لكنها أضافت أن «المعركة ضد الإرهاب يجب أن تحترم تماما الالتزامات التي ينص عليها القانون الدولي، بما في ذلك حقوق الإنسان والقانون الإنساني»، مشيرة إلى أنه «يجب ضمان حرية التعبير (...) ومناخ الترهيب مخالف لذلك». وأوضحت «نحن نتوقع أن تنفذ تركيا تشريعاتها وفقا للمعايير الأوروبية».

ودعت العريضة التي حملت عنوان «لن نكون شركاء في الجريمة»، انقرة على وقف «المجازر المتعمدة وترحيل الاكراد وغيرهم من السكان من المنطقة». ووقع العريضة كذلك عشرات الاكاديميين والمفكرين الاجانب ومن بينهم عالم اللغويات الاميركي نعوم تشومسكي، والفيلسوف السلوفيني سلافوي زيزيك.

إلى ذلك، قال رئيس هيئة الأركان التركية إن جنديا تركيا توفي في وقت مبكر من صباح أمس متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات مع مسلحين من حزب العمال الكردستاني كما أصيب سبعة خرون في القتال. واشتبك الجنود أمس الجمعة مع المسلحين في منطقة سور بمدينة دياربكر في جنوب شرق البلاد.

ويفرض حظر تجول على مدار الساعة في المنطقة منذ بداية ديسمبر كانون الأول بسبب القتال المستمر بين قوات الأمن ومسلحي حزب العمال الكردستاني. وقتل مئات الجنود ولاف المسلحين وما يقدر بنحو 170 مدنيا منذ عودة الصراع المستمر منذ ثلاثة عقود مع حزب العمال الكردستاني في تموز.

في سياق آخر، نقلت أمس جثامين الالمان العشرة الذين قتلوا في العملية الانتحارية التي وقعت الثلاثاء في اسطنبول ونسبت الى داعش كما افاد مصور وكالة فرانس برس. وواكبت الشرطة سيارات الموتى من معهد الطب الشرعي حتى مطار اتاتورك حيث نقلت الى طائرة عسكرية المانية اقلعت الى المانيا. وقتل 10 المان واصيب 17 بجروح ومعظمهم من السياح في الاعتداء الذي وقع قرب كاتدرائية ايا صوفيا والمسجد الازرق في قلب اسطنبول السياحي.

واعلن وزير الداخلية افكان آلا الخميس ان سبعة مشتبه بهم وضعوا في الحبس على ذمة التحقيق. وبحسب السلطات التركية فان الانتحاري سوري في ال28  قال الاعلام انه يدعى نبيل فضلي. وقال رئيس الوزراء التركي احمد داوود اوغلو انه «عضو» في تنظيم داعش وانه دخل الاراضي التركية قبل ايام من الهجوم مثل اي «لاجىء عادي» بين لاجئين فارين من الحرب في سوريا.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش