الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيد جنوب نابلس ومواجهات في مخيم الدهيشة

تم نشره في الاثنين 18 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 القدس المحتلة - استشهد شاب فلسطيني امس بنيران قوات الاحتلال الاسرائيلي بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن على حاجز حوارة جنوب نابلس.

وأكدت مصادر وزارة الصحة ومصادر أمنية لوكالة الانباء الفلسطينية «وفا» نبأ استشهاد الشاب حسام مروان قصراوي (21 عاما)، من قرية مسلية جنوب جنين، حيث سلمت قوات الاحتلال جثمانه للارتباط الفلسطيني بعد احتجازه لعدة ساعات.

وأكد والد الشهيد قصراوي، أن نجله توجه امس للعمل في منشار الحجر في حواره والذي يعمل فيه منذ سنين، ولا صحة للأنباء التي روجتها سلطات الاحتلال بأنه حاول طعن جنود على الحاجز.وشدد على أن نجله تم إعدامه بدم بارد كبقية الشهداء على حواجز الموت العسكرية، مضيفا أن الشهيد له 5 أشقاء بينهم أطفال.

الى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس 20 فلسطينيا في الضفة الغربية، بحسب بيان لنادي الأسير الفلسطيني.

وقال النادي في بيانه «ان قوات الاحتلال الاسرائيلي دهمت مدن الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وجنين وأحياء بالقدس الشرقية المحتلة وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم».

كما اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح امس، باحات المسجد الأقصى المبارك- الحرم القدسي الشريف، من جهة باب المغاربة في مدينة القدس المحتلة.

وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها ان شرطة الاحتلال الإسرائيلي وفرت حماية أمنية مشددة للمستوطنين، الذين قاموا بدورهم باستفزاز حلقات العلم التي يقيمها المقدسيون في باحات المسجد الأقصى، حيث ادوا طقوسا تلمودية وقاموا بجولات استفزازية في باحات الحرم القدسي الشريف.

وخط يهود متطرفون امس ، شعارات عنصرية باللغة العبرية ضد المسيحيين، تدعو إلى «ذبح المسيحيين وإرسالهم إلى جهنم»، على جدران دير «رقاد العذراء»، في جبل صهيون في مدينة القدس المحتلة.



وقالت البطريركية اللاتينية في بيان لها «ان عملا تخريبيا جديدا حدث ضد المسيحيين في القدس»، مشيرة إلى أن العبارات كتبت باللغة العبرية، الليلة الماضية على جدران وأبواب الدير، متسائلة «إلى متى ستستمر مثل هذه الاعتداءات». وأكدت مصادر إسرائيلية اخيرا أن رئيس منظمة «لاهافا» اليهودية المتطرفة الحاخام بينتسى غوبشتاين جدّد دعوته إلى حرق الكنائس في القدس، وذلك بالتزامن مع الاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة.

من جهة اخرى، اندلعت امس، مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم في الضفة الغربية.

وقالت لجنة خدمات مخيم الدهيشة في بيان لها ان قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت المخيم ودهمت عدة منازل وسلمت عدداً من الاهالي بلاغات لمقابلة مخابراتها واعتقلت عددا منهم.

وأضافت اللجنة انه خلال الاقتحام اندلعت مواجهات عنيفة استخدم فيها الجيش قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص فيما رد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة، ما ادى الى اصابة عدد من الاهالي بجروح مختلفة.

على صعيد اخر، اعلن مصدر امني فلسطيني امس ان المخابرات الفلسطينية اعتقلت موظفا في مكتب امين سر منظمة التحرير الفلسطينية وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بتهمة التجسس لصالح اسرائيل.

واكد المصدر ان «المخابرات الفلسطينية اعتقلت قبل نحو اسبوعين موظفا يعمل في مكتب دائرة شؤون المفاوضات بتهمة التخابر مع اسرائيل».

وذكر ان المتهم «اعتقل في رام الله (الضفة الغربية) بعد متابعة ومراقبة طويلة، واتخذت الاجراءات القانونية اللازمة لمتابعته والتحقيق معه حتى تمكن جهاز المخابرات من مواجهته بالتهم المنسوبة اليه».

وتابع ان المتهم خضع لتحقيق «مهني وقانوني» مشيرا الى انه «اعترف بالتهم (المنسوبة اليه) ولا يزال التحقيق مستمرا ومكثفا للوصول الى الحقيقة كاملة وحسم اضرارها».

وبحسب المصدر فان الموظف المعتقل لدى المخابرات الفلسطينية هو «موظف اداري وليس له اي علاقة بالملف السياسي» مؤكدا انه «ليس من طاقم المستشارين وليس جزءا منهم ولم يكن يحضر اي اجتماعات لطاقم شؤون المفاوضات او ينسق مع الاحتلال الاسرائيلي اداريا او غيره».

من جانب اخر، طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية مختلف الأطراف الفلسطينية العمل من أجل الاسراع للتوافق على آلية لإدارة معبر رفح الحدودي.

وشددت في بيان صحفي صدر امس على أنه في ظل تدهور الأوضاع بشكل متسارع وغير مسبوق على مختلف المستويات وبخاصة الاقتصادية والاجتماعية والصحية والانسانية  فعلى الجميع أن يعمل من أجل تحييد مصالح المواطنين وحاجاتهم من أتون الخلاف السياسي.

من جانب اخر، قال مركز فلسطيني يعنى بالحريات الاعلامية إن عام 2015 هو الأسوأ لحرية الاعلام في فلسطين، وحمل الكثير من الانتهاكات بحقهم أشدها مع بداية «انتفاضة القدس» مطلع تشرين الاول للعام الماضي.

وأوضح مركز «غزة» لحرية الإعلام خلال المؤتمر الإعلامي الرابع لحرية الاعلام، والذي نظمه امس بغزة في سياق التقرير السنوي للانتهاكات ضد حرية الصحافة في فلسطين « أن الربع الأخير من العام الماضي، والذي تزامن مع انتفاضة القدس شهد تصاعدًا للانتهاكات بشكل كبير ضد الصحفيين في الضفة والقدس والداخل المحتل». من جهة ثانية أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، امس، بوقف الحفر والعمل في بئر مياه شرق يطا جنوب الخليل.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور في بيان له إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، داهمت منطقة المفقرة المحاذية لمستوطنة «افيجال» المقامة على أراضي المواطنين شرق يطا، وأوقفت العمل في بئر لمياه الجمع، تعود لأحد المواطنين ، وصادرت معدات الحفر.

على صعيد اخر، استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، امس ، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج والوفد المرافق لها.واطلع عباس الوزيرة الهندية على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وأشار الرئيس عباس الى  عقد مؤتمر دولي للسلام ينهي حالة الجمود الذي تعيشه العملية السياسية، من خلال انبثاق آلية عمل دولية تختص بإنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، على غرار اللجان الدولية التي انهت الأزمات الدولية سواء في المنطقة او في العالم.

واكدت سواراج على موقف بلادها الداعم للعملية السياسية وفق مبدأ حل الدولتين، واستمرارها في تقديم الدعم السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني. وتم التوافق، على تشكيل لجنة وزارية مشتركة، كذلك المساعدة في تنفيذ العديد من المشاريع التنموية في فلسطين.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش