الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصة حياة: توتي.. وحكاية الوشم !!

تم نشره في السبت 28 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
قصة حياة: توتي.. وحكاية الوشم !!

 

الحلقة 6-8



تقول الأسطورة.. من بوابتي «بورتا ميترونيا» في العاصمة الإيطالية.. تغيرت ملامح مدينة روما.. بجزئيها، البوابة الأولى : خرج منها «سيرجيو كراغنوتي» الرئيس الذهبي والتاريخي لنادي «لاتسيو» وصاحب المجد التليد ولاتسيو التسعينات للألفية، والبوابة الثانية : خرج منها أسطورة روما التاريخية.. إنه فرانشيسكو توتي.

بين هذا وذاك.. دخلت ضاحية «بورتا ميترونيا» التاريخ لإنجابها العدوين اللدودين.. اللذين صنعا مجد العاصمة.. وحديثنا.. عن ملك ملوك العاصمة الإيطالية.

الحكاية هنا.. ليست عن قصة حياة وإنجازات وأرقام، بل هي حكاية لأسطورة ستظل الأولى في روما.. هنا بورتا ميترونيا.

في الـ 27 من أيلول عام 1976 أي قبل 35 عاماً تقريباً.. وُلد الملك الجديد للعاصمة روما.. ونشأ تحت رعاية والده «لورينزو» الشغوف بكرة القدم.. وكان هو أول من اكتشف موهبة إبنه حين كان في الخامسة.. عندما كان طفلاً.

كان يحلم أن يكون «عاملاً في محطات البنزين» لأنه كان دائماً يرى يديهم مليئة بالنقود، فأراد أن يصبح غنياً مثلهم «كما كان يظن»، لكن تشجيع والده ودعمه له.. حول نظره عن «عمال محطات الخدمات البترولية»، إلى أسطورة روما.

ففي أولى خطواته نحو المجد جاءه عرض من نادي الميلان الأكثر عراقة.. ورغم إلحاح والدته «فيوريللا» المولودة في ميلان، ومحاولتها لإقناعه بالانضمام لـ «الروسونيري» لتعود لمدينتها.. إلا أن «الفتى الذهبي» أعماه عشق «روما»، وفتنته ذئابها.. ليصنع لروما ولنفسه مجداً غير مسبوق.. وليغير ملامح روما كما فعل نيرون صاحب المحرقة.. لم يكن سيفعل ذلك.. لو كان «توتي» اللاعب.. ولم يكن سيفعل ذلك.. لو كان «توتي» الملك.. لكنه فعل ذلك.. فقط.. لأنه توتي «العاشق»، بل والمتيم في حب أميرته «روما».

نستعرض معكم وعلى مدار ثمانية أجزاء قصة حياة أسطورة نادي روما الإيطالي فرانشيسكو توتي، ونصل بكم للجزء السادس، والذي يختتم من خلاله توتي حديثه عن آرائه الشخصية في ما يدور حوله.

الوشم

«لدي ثلاثة أوشمة للآن، الأول كان بسبب الحصول على الدوري الإيطالي عام 2001، وهي صورة المحارب على الكتف الأيمن، والوشم الثاني وهو حروف قريبة على قلبي هي حروف إلاري، وفي الكتف الأيسر اسمَي ابنيّ شانيل وكرستيان».

زيمان والآخرون

«علاقتي مع المدربين دائماً مبنية على الإحترام المتبادل، في أي فريق جيد، الكل يحترم دوره الذي يفرضه عليه المدرب، حيث سيقرر إرساله إلى الميدان من عدمه، وبالتأكيد الفروقات تختلف مع كل مدرب لكنني أعترف بأني قد دُربت على يد أمهر المدربين المحترفين في نادي روما.

هناك من لا زلت أحمل ذكرياتهم كـ : مازوني - زيمان - سباليتي، لكن لا أنكر بأن جميع من قام على تدريبي قد أسهم في صنع ما أنا عليه الآن، بدءاً من بوسكوف الذي جعلني أظهر لأول مرة في السيريا A ما قادني تدريجياً للدخول في قائمة مازوني الذي علمتني عصاه التي يحملها في يده كيف أكون لاعب كرة قدم حقيقيا.

وعلى سبيل المثال، مرة في استاد سان باولو واجهنا نابولي لم أمرر الكرة لديلفيكيو في منتصف الميدان وفضلت أن أتجاوز لاعبي الخصم، حينها ثار مازوني في وجهي قائلاً «أتعلم أنك لن تلعب كرة قدم مرة أخرى ؟ حتى في السيريا C»، لقد كان يدربني حتى في أيام العطل، بعد ذلك أدركت أنه لم يفعل ذلك إلا من أجلي، إنه مدرب عظيم».

ويضيف توتي «كارلوس بيانكي ؟ معه لم تكن هناك ورود وأزهار، ربما لأنه كان مغروراً بما حققه من انتصارات عديدة في الأرجنتين في ظن منه بأنه ستكفيه في إيطاليا، أتى بعد ذلك زيمان، تطورت معه كثيراً ليس في المدى التكتيكي فقط بل تعدى ذلك حتى رياضياً، أصبحت رشيق الحركة وسريعاً وازدادت قوتي، ثم قدم إلينا كابيللو، معه مرت علينا فترات انخفاض وأخرى ارتفاع، بالرغم من أن احترافيته لا غبار عليها، معه تعلمنا عقلية الفوز، بعد ذلك، يجب أن أقول بأن أمورنا مع سباليتي دائماً ما سارت جيداً، معه نمونا كمجموعة واحدة وكان قادراً على إدارتي وزملائي الآخرين، جعلنا ننتصر بثلاث كؤوس وقادنا لنكون من أفضل الفرق الأوروبية».

الحياة.. «المستقبل»

«لا أعلم كيف أتنبأ للمستقبل ! حقيقة، في العمل أخبرت الجميع بأني سألعب ما تبقى من السنوات القادمة آملاً أن ننتصر هنا مع روما مجدداً ثم أن أبقى لأسهم في الفريق مع الطاقم التدريبي.. أن أصبح مدرباً ؟ لا، معقدة جداً وفيها عدم إستقرار.

في الحياة الخاصة، أريد أن أكون أباً جيداً وزوجاً صالحاً، لقد أخبرت إيلاري بأني أرغب في أطفال آخرين، وأرغب أن أكون وأنشئ فريقاً كاملاً !!.. بكل جدية، ينبغي أن تروا إذا وافقت لأنها إيلاري وحدها من سيذهب إلى غرفة الولادة».

التاريخ : 28-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش