الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران سنواصل تطوير أسلحة الردع

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً





طهران - قالت إيران أمس إن العقوبات الأمريكية الجديدة التي تم فرضها على برنامج الصواريخ الباليستية للجمهورية الإسلامية غير مشروعة وتعهدت بمواصلة تطويرها للرادع العسكري التقليدي.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على 11 شركة وفردا أمس الاول بسبب إمداد برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وذلك في خطوة تأجلت لأكثر من أسبوعين لضمان الإفراج عن سجناء أمريكيين مطلع الأسبوع. وتأتي الإجراءات الجديدة بعد رفع العقوبات النووية الأوسع نطاقا.

وقال بيان للخارجية الإيرانية سترد الجمهورية الإسلامية على هذه الإجراءات التصعيدية والدعائية بمواصلة برنامجها الصاروخي القانوني بشكل أقوى مما سبق وتطوير قدراتها الدفاعية.

من ناحية أخرى ذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء نقلا عن شركة راشان هليكوبترز أن الشركة تأمل في تسليم طائرات هليكوبتر عسكرية إلى إيران بعد رفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية. ونقلت تاس عن الشركة قولها يتيح رفع العقوبات فرصة لتزويد الجانب الإيراني بطائرات هليكوبتر جديدة.

من زاوية أخرى وصل المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو الى طهران لاجراء محادثات مع الرئيس حسن روحاني بعد دخول الاتفاق حول الملف النووي الايراني حيز التنفيذ، على ما افادت وكالة الانباء الرسمية الايرانية ايرنا.

 وقال المتحدث باسم المنظمة الايرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي ان امانو «ياتي بدعوة من ايران» موضحا ان «مدة الاتفاق النووي ثماني سنوات لكننا نريد تقليص هذه الفترة وهذا ممكن بمساعدة الوكالة».

من جانب آخر قال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية إن ثلاثة أمريكيين من أصل إيراني وصلوا إلى ألمانيا قادمين من طهران بعد الإفراج عنهم في إطار صفقة لتبادل السجناء بين الولايات المتحدة وإيران. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه يمكننا أن نؤكد أن المواطنين الأمريكيين الذي غادروا إيران  بعد الإفراج عنهم من السجن وصلوا إلى ألمانيا.    

وقال الصحافي الايراني الاميركي جايسن رضائيان مراسل «واشنطن بوست» في طهران الذي افرج عنه  بعد ان امضى 543 يوما في السجن في ايران، ان صحته «تحسنت كثيرا» ، وفق ما افاد مسؤولون في الصحيفة .وافرج عن رضائيان  في اطار تبادل مساجين بين ايران والولايات المتحدة.

من جهة ثانية قال مصدر دبلوماسي  إن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيزور إيطاليا وفرنسا الأسبوع القادم في أول جولة يقوم بها في أوروبا منذ رفع العقوبات المفروضة على بلاده. وأضاف المصدر أن روحاني سيكون في ايطاليا يومي 25 و26  كانون الثاني وسيغادر إلى باريس في 27  كانون الثاني. وفي اليوم الأول من زيارته لإيطاليا سيلتقي روحاني مع رئيس البلاد ورئيس وزرائها وقيادات قطاع الأعمال. وذكر المصدر أن من المقرر أن يجتمع مع البابا فرنسيس في اليوم الثاني.

في سياق متصل، رحب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس برفع العقوبات عن ايران بموجب الاتفاق النووي، مؤكدا وجوب «اليقظة» لضمان وفاء طهران بالتزاماتها، وذلك خلال تصريحات ادلى بها  في الامارات. واستبعد فابيوس عشية زيارته السعودية ، وقبل ايام من زيارة مقررة للرئيس الايراني حسن روحاني الى فرنسا، قيام بلاده بأي وساطة بين البلدين بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما مطلع كانون الثاني. وقال فابيوس ان رفع العقوبات بموجب الاتفاق «امر جيد (...) لكن علينا ان نكون صارمين بشدة على مراقبة وضعه موضع التنفيذ»، وذلك على هامش مشاركته في «القمة العالمية لطاقة المستقبل» في ابو ظبي.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش