الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب الأردن يبعد ذات راس بسباعية والجزيرة والعربي يتجاوزان الجليل والصريح

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
شباب الأردن يبعد ذات راس بسباعية والجزيرة والعربي يتجاوزان الجليل والصريح

 

محافظات - الدستور

تأهل شباب الأردن الى دور الثمانية من بطولة كاس الأردن (المناصير) لكرة القدم اثر فوزه على نظيره ذات راس بنتيجة (7-3) في المباراة التي جمعتهما الليلة الماضية على ستاد البتراء بمدينة الحسين للشباب، حيث سيلاقي في دور الثمانية نظيره كفرسوم.

وعلى ملعب بلدية إربد حقق فريق الجزيرة الفوز على الجليل بهدف نظيف ليواجه بهذا الفوز فريق العربي الذي فاز أمس على الصريح بنتيجة (1/صفر) في المباراة التي جرت بينهما على ستاد الأمير هاشم بالرمثا.

شباب الأردن (7) ذات راس (3)

بالرغم من البداية الهجومية المبكرة التي استهل بها ذات راس اللقاء واثمرت عن تهديد مبكر لمرمى شباب الأردن بواسطة معتز صالحاني الذي سدد كرة قوية من داخل المنطقة فوق العارضة، الا ان شباب الأردن عاد ونظم عملياته وسط الميدان بقيادة احمد عودة وانس الجبارات وعلاء الشقران ومحمد الحموي الذين نجحوا في تعزيز العمليات الهجومية لرأسي الحربة محمد عمر وماهر الجدع وسط اطمئنان للمنطقة الخلفية بتواجد محمود ابو عريضة واحمد محمد وعياس وعدي زهران ويوسف النبرالذين انكشفت لهم خيارات ذات راس الهجومية الذي اعتمد على تحركات معتز صالحاني وفادي موافي في المقدمة في ظل اسناد محدود وغير كامل من رباعي وسط الميدان هايل عياش واحمد ابو عرب وتوفيق طياره وفهد يوسف الذين تراجعوا لاسناد العمليات الدفاعية لرباعي المنطقة الخلفية محمد الخطيب ومحمد سلو ورامي جابر واحمد الرواشده الذين عانوا كثيرا من تنويع الخيارات الهجومية للشباب.

رد الشباب على محاولة ذات راس المبكرة جاء سريعا حين توغل محمد الحموي داخل المنطقة وسدد كرة قوية امسكها الحارس لتتوالى هجمات الشباب والتي اثمرت عن احتساب الحكم ركلة جزاء حين تعرض محمد عمر للاعثار داخل المنطقة من قبل محمد الخطيب انبرى لتنفيذها يوسف النبر نجح الحارس ابو خوصه في ردها تابعها النبر وسددها بنجاح معلنا هدف الشباب الأول د (22).

هدف التقدم هذا نشط العمليات الهجومية للشباب وفرض ايقاعه على العاب وسط الميدان، ومن ركلة ثابتة نفذها عدي زهران من خارج المنطقة بتسديدة قوية اضاف الهدف الثاني للشباب د (30) واقترب محمد عمر من اضافة الهدف الثالث حين تسلم عرضية محمد الحموي ليسددها راسية فوق العارضة بقليل، وبغية تنشيط عمليات وسط الميدان اشرك ذات راس محمود موافي بدلا من هايل عياش ليضيف محمد عمر الهدف الثالث للشباب حين وضعته بينية علاء الشقران في مواجهة المرمى وسدد بنجاح د (45) وفي الوقت بدل الضائع نجح معتز صالحاني في تسجيل الهدف الأول لذات راس لينتهي الشوط بتقدم الشباب (3-1).

استنفر الشباب قواه الهجومية لينجح محمد عمر في اضافة الهدف الرابع عند الدقيقة (46) حين تسلم كرة طويلة وانفرد بالحارس ليسدد علي يسار الحارس، ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الشباب انبرى لتنفيذها محمد الحموي بنجاح معلنا الهدف الخامس للشباب د(50)، ليفرض الشباب سيطرته على عمليات المباراة الدفاعية والهجومية وسط تراجع عمليات ذات راس الذي انكشفت دفاعاته امام طلعات الشباب الهجومية المتكررة، ليهدر محمد عمر فرصة تسجيل الهدف السادس حين قطع كرة من وسط الميدان وواصل طريقه بجهد فردي داخل المنطقة وينفرد بالمرمى ويسدد بجوار القائم قبل ان ينجح في اضافة الهدف السادس د(65) واضاف أنس الجبارات الهدف السابع د(69).

ونجح فهد يوسف في اضافة الهدف الثاني لذات راس من تسديدة من بعد د( 75) قبل ان يضيف احمد محمود الهدف الثالث د (77) لتنتهي المباراة بفوز شباب الأردن (7-3).

الجزيرة(1) الجليل (صفر)

طغى الحذر على اداء الفريقين منذ البداية حيث اتسمت المحاولات الهجومية معظم مراحل الشوط بالهدوء بعدما انحصر الأداء اغلب الوقت وسط الميدان دون مبادرات هجومية وتقلصت حجم الخطورة المباشرة على المرميين فجاءت الفرص قليلة حيث ان الوصول إلى المرميين كان خجولا للغاية ويتم على استحياء وفي فترات متباعدة من المباراة .

الجليل اعتمد بالدرجة الاولى على اغلاق مواقعهم الخلفية والاعتماد على الكرات الطويلة ولم يسجل له سوى كرتين، الأولى عرضية الشبول والتي امسكها الحارس عزمي الشويكي قبل أن تبلغ قدم مرعي والثانية تسديدة داود أبو القاسم التي مرت بجوار القائم.

على الجهة الاخرى فقد امتاز الجزيرة الذي كان الأفضل نسبيا من حيث السيطرة والتهديد بالتنظيم في منطقة العمليات بالتناقل السريع للكرات حيث تمكن من استثمار الفرص المتاحة له وهدد مرمى حارس الجليل حمزة الحفناوي بأكثر من مناسبة والتي استهلها محترفه اللبناني علي ناصر بكرة تحت سيطرة الحارس قبل ان يتكفل المدافع عامر علي بإنقاذ الموقف بالوقت المناسب فيما مرت كرتا الجوهري واحمد مصطفى خارج اخشاب المرمى.

وبمرور الوقت حاول الجليل الانتقال إلى الحالة الهجومية بصورة أفضل عبر احمد مرعي والشبول ومن خلفهما أبو القاسم والوهيبي لكن دون نهايات ايجابية حيث ذهبت محاولات مرعي دون جدوى بعد أن تعرض لرقابة فردية صارمة حدت كثيرا من خطورته على المرمى.

بعد ذلك حافظ الجزيرة على نسقه الهجومي بعد ان كثف من طلعاته الهجومية والتي فاحت منها رائحة الخطورة حيث تمكن مهاجمه لؤي عمران من اصطياد الشباك في الدقيقة 32 بكرة من موقف ثابت نفذها مباشرة من حافة الجزاء استقرت في المقص الايمن لمرمى الحفناوي هدف السبق للجزيرة.

ردة فعل الجليل جاءت لتعديل الكفة عبر اكثر من موقف هجومي حيث اندفع بقوة للمواقع الامامية وتخلى عن حذرة الدفاعي وسرع من وتيرة العابة الا ان محاولاته افتقرت للدقة والتركيز في مواجهة الشباك فوتت عليه اكثر من فرصة سانحة لتعديل الكفة فقد أطلق الوهيبي كرة صاروخية أخرجها الشوبكي على حساب ركنية نفذها الوهيبي على رأس المدافع المتقدم عامر علي الذي سددها باتجاه الشباك أخرجها المدافع قبل أن تجتاز خط المرمى الذي علته تسديدة أبو هضيب القوية ومعها انتهت أحداث الشوط.

كشف الجليل عن نزعة هجومية واضحة في الشوط الثاني بحثا عن فرص ادراك التعادل بعد ان رمى بثقله الهجومي عبر اكثر من محور، حيث امتد نحو مواقع الجزيرة الدفاعية من خلال التركيز على نقل هجماته عبر طرفي الملعب وتعددت الكرات العرضية داخل المنطقة المحرمة فغمز أبو هضيب عرضية الوهيبي برأسه لكن الشوبكي تألق في إنقاذ الموقف وعاد أبو هضيب وسدد كرة زاحفة امسكها الحارس وشهدت فترة الاندفاع الجليلي تعاملا منطقيا للجزراوية مع الأحداث إذ كثف الفريق من تواجده الدفاعي أمام منطقة الجزاء وتراجع رباعي الوسط للإسناد واعتمدوا على إرسال الكرات الطويلة نحو الجوهري وعمران الذين قاموا بمحاولات جادة لتهديد مرمى الحفناوي لكن دون جدوى فيما واصل الجليل اندفاعه وضاعت من أبو هضيب فرصة ثمينة أمام بوابة المرمى إثر عرضية متقنة من الشبول قبل أن تشهد الدقائق الأخيرة محاولات لترميم الوضع بصفوف الجزيرة بالتحرر من المواقع الخلفية والامتداد بشكل جدي نحو مرمى الحفناوي لتخفيف العبء والضغط عن مدافعيه لتمر الدقائق الأخيرة ثقيلة على الفريقين فسدد مرعي كرة قوية أنقذها الشويكي وخرج لؤي عمران بالإنذار الثاني قبل أن يعلن الحكم عن صفارة النهاية بفوز الجزيرة وانتقاله للدور ربع النهائي.

العربي (1) الصريح (صفر)

فرض لاعبو العربي سيطرتهم على منطقة العمليات بتواجد الرباعي سعيد مرجان ومحمود البصول وأحمد غازي ومراد مقابلة الذين تناوبوا على توفير عدد من الكرات أمام ثنائي خط المقدمة محمد البكار وخلدون الخزامي بحثا عن اصطياد شباك الصريح وسط اسناد وفره الظهيران على طرفي الملعب، حيث شكلت محاولات العربي التهديد المباشر على مرمى الصريح وسجلت لهم عدة فرص بدأها أحمد غازي بتسديدة سيطر عليها الحارس على دفعتين اعقبها محمود البصول بأخرى من ركلة ثابتة لاقت المصير ذاته لتذهب بعدها رأسية مقابلة بأحضان الحارس ليتكرر بعدها مشهد الفرص المهدورة من قبل لاعبي العربي.

بعد هذه المحاولات العرباوية حاول الصريح إعادة ترتيب أوراقه لكن محاولاته الهجومية التي قادها أنس شهابات وطناش لم تجد طريقها نحو شباك العربي لتمضي دقائق هذا الشوط دون جديد لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

وجاءت بداية الشوط الثاني لصالح فريق الصريح الذي بادر للهجوم منذ البداية وسنحت أمامه عدة فرص للتسجيل الأولى كرة ثابتة نفذها محمد الطاهات وأبعدها المدافع من أمام المرمى قبل أن تتهادى أمام حاتم الساري الذي سددها بقوة فوق العارضة، فيما جاءت تسديدة هاشم طناش القوية بجوار المرمى بقليل وكانت أغلى الفرص، لكن هاشم طناش عاد وتوغل من الميمنة ومرر عرضية سددها النمراوي بجسد الحارس.

فريق العربي عاد ومارس ضغطه على مرمى الصريح ونوع من خياراته الهجومية ومن أول فرصة للعربي وصلت ركنية أحمد غازي إلى سعيد مرجان الذي لم يتوانى عن تسديدها بقوة في الشباك د.(60).

هذا الهدف كان عبارة عن دافع لفريق الصريح لإعادة بناء هجماته لكن العصبية ظهرت على لاعبيه ولم تسعفه ليخرج النمراوي بالبطاقة الحمراء لنيله الإنذار الثاني، وعاد اللاعب أنس شهابات ونال البطاقة الحمراء لنيله الإنذار الثاني في غضون دقيقتين، ليلعب الصريح بتسعة لاعبين.

ومرت الدقائق التالية دون جديد يذكر حتى أطلق الحكم صارفة النهاية.

التاريخ : 17-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش