الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطيران الروسي ينفذ 157 طلعة ويدمر معاقل لداعش في سوريا

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - نقلت وكالات أنباء روسية عن مسؤول بوزارة الدفاع قوله امس إن سلاح الجو الروسي نفذ 157 طلعة في سوريا خلال الأيام الأربعة الماضية فأصاب 579 هدفا إرهابيا.

وقالت وكالة إنترفاكس للأنباء نقلا عن ايجور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة قوله إن قاذفة من طراز سوخوي - 34 قتلت نحو 20 متشددا في ضربة مباشرة وجهت لأربع سيارات تابعة لتنظيم داعش محملة بأسلحة آلية ثقيلة.

كما ونقلت الوكالات إن قاذفة روسية دمرت معاقل داعش في محافظة دير الزور بسوريا حيث أعدم التنظيم مدنيين سوريين في الفترة الأخيرة، وأن سلاح الجو الروسي سلم أكثر من 40 طنا من المساعدات الإنسانية لمناطق في سوريا يحاصرها الإرهابيون.

الى ذلك قال بيان لقوة المهام الأمنية المشتركة إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 24 ضربة على أهداف لتنظيم داعش في العراق وسوريا أمس الاول.

وأفاد البيان الصادر امس إن 21 ضربة نفذت في العراق وتركزت قرب مدينة الرمادي حيث أصابت تسع ضربات أهدافا مختلفة منها صهريج لزيت البترول وزيت التشحيم تابع لتنظيم الدولة الإسلامية.

ونفذت ضربات أخرى في الحويجة وكسك والموصل والقيارة وسنجار وأصابت وحدات تكتيكية ومواقع قتالية وأهدافا أخرى.

وفي سوريا أضاف البيان أن ثلاث ضربات قرب عين عيسى والحسكة دمرت موقعين قتاليين واصابت وحدتين تكتيكيتين.



 من جهة اخرى، قالت الامم المتحدة في بيان مشترك إن دفعة ثالثة من المساعدات تم تسليمها إلى بلدات سورية محاصرة امس الاول رغم أن جماعات مسلحة أرجأت وصول فريق إنساني قائلة إنها تحتاح الى مزيد من الوقت لإتمام  الترتيبات الامنية.

وسلمت الامم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري شحنات المساعدات إلى بلدتي الزبداني ومضايا اللتين تقعان بالقرب من الحدود اللبنانية وتحاصرهما قوات الحكومة وإلى بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب واللتين تحاصرهما جماعات معارضة مسلحة.

وسلمت فرق من الامم المتحدة والصليب الاحمر والهلال الاحمر السوري يوم الاثنين شحنات من الوقود إلى مضايا والفوعة وكفريا وسلمت أغذية وإمدادات طبية إلى الزبداني.

على صعيد اخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العشرات من أفراد القوات الحكومية السورية قتلوا في اشتباكات دائرة منذ ثلاثة أيام مع تنظيم داعش في شرق البلاد حيث هاجم التنظيم المتشدد مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة.

وذكر المرصد أن مقاتلي داعش تقدموا أمس الاول وواصلوا هجماتهم على القوات الحكومية قرب مدينة دير الزور بعد مهاجمتهم بلدتي عياش والبغيلية.

ويسيطر تنظيم داعش على معظم محافظة دير الزور بينما تسيطر الحكومة على أجزاء من المدينة -منها مطار عسكري- والتي تعد من الجيوب القليلة في شرق سوريا التي لا تزال تسيطر عليها قوات الرئيس بشار الأسد.

ولم يتسن الحصول على تعليق مسؤولين سوريين عن المعارك أو حجم الخسائر في صفوف القوات الحكومية.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا أن 120 من أفراد القوات الحكومية و70 مقاتلا من داعش قتلوا في اشتباكات منذ السبت الماضي.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء أمس الاول، أن القوات الحكومية انتزعت السيطرة على بعض المناطق السكنية التي كانت داعش قد سيطرت عليها في بلدة البغيلية قرب مدينة دير الزور وقتلت عددا من المسلحين.

وقال تنظيم داعش امس إنه حقق مكاسب جديدة في مواجهة القوات الحكومية قرب عياش واستولى على عربتين عسكريتين.

وتربط محافظة دير الزور بين معقل داعش في الرقة والأراضي التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد في العراق. وحاول التنظيم من قبل انتزاع المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في المدينة عام 2015 ومنها المطار.

الى ذلك اعلنت وحدات حماية الشعب الكردية امس انها اوقفت اربعة من عناصرها بتهمة الاضرار بممتلكات المواطنين في احدى البلدات التي استعادتها من تنظيم داعش في شمال سوريا.

 ويأتي هذا الإعلان بعد اتهامات اطلقها ناشطون محليون ومنظمة العفو الدولية تتعلق بالانتهاكات التي ترتكبها القوات الكردية ضد السكان، ومعظمهم من العرب في المناطق التي استعادتها الوحدات من التنظيم المتطرف.

 وذكرت وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبر الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي الناشط في شمال سوريا في بيان «تم توقيف أربعة من أعضاء وحدات حماية الشعب بتهمة الإضرار بممتلكات المواطنين في بلدة الهول وبعض القرى المحيطة بها».

من جانب اخر، تمكنت الفرق الإنسانية والهلال الاحمر السوري الاثنين من ايصال كمية من الاغذية والمساعدات الطبية إلى مضايا والزبداني والفوعة وكفريا المحاصرة في سوريا، وفق ما اكد مسؤولون عن العمليات الإنسانية امس.

وأكد بيان مشترك صادر عن مكتب الأمم المتحدة في سوريا، والهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر أنه تم «بعد تأخير استمر لعدة ساعات» إيصال المساعدات الغذائية والطبية إلى مدينة الزبداني القريبة من الحدود اللبنانية والتي تحاصرها قوات موالية للنظام في وقت متزامن مع ادخال الوقود الى بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل الفصائل المسلحة المعارضة في محافظة ادلب (شمال غرب)، والى بلدة مضايا المحاصرة من قوات النظام في ريف دمشق.

على صعيد اخر، اعلنت الدنمارك امس الاول انها ابلغت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأنها تتخذ الإجراءات الضرورية والملائمة ضد عصابة داعش الإرهابية في العراق وسوريا.

وقال الممثل الدائم للدنمارك في الأمم المتحدة، إب بيترسن، في رسالة إلى رئيس مجلس الأمن «تتخذ مملكة الدنمارك الإجراءات الضرورية والملائمة ضد العصابة»، ولم يحدد الخطاب كيفية مساهمة الدنمارك في المهمة.

وأرسلت الدنمارك طائرات مقاتلة إلى العراق لكنها لم تتخذ إجراء في سوريا من قبل.

من جهة اخرى، قالت المملكة العربية السعودية امس إنه يجب الا يملي أي طرف على المعارضة السورية من يمثلها في محادثات السلام وسط مؤشرات على احتمال تأجيل الاجتماع المزمع عقده في 25 كانون الثاني بسبب خلافات على الحضور.

وتمثل المحادثات المقرر إجراؤها في جنيف في إطار عملية السلام التي أيدها مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي استعراضا نادرا للاتفاق  الدولي بشأن سوريا حيث قتل ما لا يقل عن 250 ألف شخص في الحرب الأهلية التي بدأت قبل نحو خمس سنوات.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الحبير في الرياض إن المعارضة السورية هي التي تحدد من يمثلها في المباحثات واللجنة العليا المنبثقة من مؤتمر الرياض هي الجهة المعنية وهم الذين يحددون من يمثلهم في المفاوضات.   وأضاف لا يجوز لأي طرف آخر أن يفرض على المعارضة السورية من سيمثلهم في المباحثات مع بشار الأسد. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش