الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تستعيد 32 مليار دولار مجمدة في المصارف الدولية

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

دبي - أعلن رئيس البنك المركزي الايراني ان ايران ستستعيد 32 مليار دولار من اموالها المجمدة في المصارف الدولية مع رفع العقوبات الاقتصادية والمالية عنها اثر دخول الاتفاق حول ملفها النووي حيز التنفيذ.

 وقال ولي الله سيف في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي انه «مع رفع العقوبات ودخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، سيتم الافراج عن 32 مليار دولار من الاموال المجمدة».

ورحب الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس برفع العقوبات عن إيران لكنه قال إن طهران يجب أن تتوخى الحذر من الولايات المتحدة.

وذكر التلفزيون الرسمي أن خامنئي كتب للرئيس الإيراني حسن روحاني يهنئه على تنفيذ الاتفاق النووي الذي أدى إلى رفع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عن إيران. وقال أكرر الحاجة لتوخي الحذر تجاه مكر وخديعة دول الاستكبار خاصة الولايات المتحدة في هذه القضية وغيرها. احرصوا على أن يوفي الطرف الآخر بكامل التزاماته. إن التصريحات التي أدلى بها بعض الساسة الأمريكيين خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية مريبة. وانتقد مرشحون جمهوريون محتملون للرئاسة الأمريكية الاتفاق ويخشى بعض المسؤولين الإيرانيين أن تبتعد واشنطن عن الاتفاق عندما يترك الرئيس الأمريكي باراك أوباما البيت الأبيض مطلع العام المقبل. وتبددت آمال تقارب أكبر بين البلدين  بعد ما فرضت واشنطن عقوبات جديدة على شركات تتهمها بدعم برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني مما أدى إلى رد غاضب من المسؤولين الإيرانيين.

من جهة ثانية قال علي رضائيان -شقيق جيسون رضائيان مراسل صحيفة واشنطن بوست الذي أفرجت عنه إيران مع أربعة أمريكيين آخرين بموجب صفقة لتبادل السجناء في مطلع الأسبوع- إن السلطات الإيرانية ظلت تتلاعب حتى لحظة الإفراج عنه. وقال علي رضائيان لشبكة سي.إن.إن. التلفزيونية الأمريكية إنه جرى التفاوض على اتفاق بين واشنطن وطهران لتبادل السجناء لكن السلطات الإيرانية حاولت حتى اللحظة الأخيرة منع ييجانة صالحي زوجة رضائيان الصحفي الأمريكي الجنسية المولود في إيران من مغادرة إيران مع زوجها.  من زاوية أخرى وصل رئيس وزراء باكستان نواز شريف وقائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف إلى طهران في محاولة لرأب الصدع بين إيران والسعودية الناجم عن إعدام المملكة لرجل الدين الشيعي نمر النمر في وقت سابق الشهر الجاري. وكان في استقبال رئيس الوزراء الباكستاني والوفد المرافق له في المطار وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان. والتقى شريف بعد ذلك بالرئيس الإيراني حسن روحاني ويتوقع أن يبحث سُبل تخفيف التوتر بين طهران والرياض.

من ناحية أخرى قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن التوتر بين إيران والسعودية لن ينتهي قريبا لكن من الممكن المساعدة على بناء الثقة بين الدولتين. وتابع أن إيران مهمة لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش