الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معسكرات الحسين للعمل والبناء تحقق أهدافها التربوية والتأهيلية لدى شباب جرش

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
معسكرات الحسين للعمل والبناء تحقق أهدافها التربوية والتأهيلية لدى شباب جرش

 

جرش – علي أبو زيتون

أنهت مديرية شباب جرش قبل أسابيع فعاليات معسكرات الحسين للعمل والبناء التي كانت قد انطلقت تحت شعار «حملة شباب من أجل الوطن 3» والتي تأتي تنفيذاً للاستراتيجية الوطنية للشباب التي ركزت على محور الشباب والأمن الوطني المنبثق من فلسفة المجلس الأعلى للشباب التي ترتكز حول تنشئة جيل مؤمن بربه منتم لوطنه محب لقيادته متحل بروح المسؤولية بهدف تعزيز قدرات الشباب ليواكب مستجدات الحياة من أساليب أمنية تعنى بالحفاظ على الوطن والمواطن وتطور الفكر الأمني لدى الشباب وتعرفه بحقوقه وواجباته الأمنية.

حيث حققت هذه المعسكرات الكثير من الأهداف التربوية التأهيلية لدى المشاركين الشباب التي أسهمت إسهاما مباشرا في بناء سلوك تراكمي قوي لديهم، وللوقوف على مدى الاستفادة التي اكتسبها المشاركون من هذه المعسكرات كان لـ( الدستور) لقاء مع عدد من أعضاء ورؤساء المراكز الشبابية في المحافظة.

حيث قال رئيس مركز شباب ساكب أحمد الحوامده أن المجلس الأعلى للشباب يسعى دائماً إلى الإسهام في بناء شخصية الشباب الأردني من خلال الأنشطة والمبادرات الشبابية والبرامج التي يقدمها كمعسكرات الحسين للعمل والبناء التي من شأنها رفد الشباب بالمهارات والمعارف والقيم النبيلة التي تحقق الأهداف المنشودة، لافتا إلى تعريف الشباب بالقيم والعبر وتعاليم الدين الإسلامي السمح المعتدل وبعض القيم والتقاليد المجتمعية المشرفة التي تسهم في تحريك وجدان الشاب وتنمي قيم الولاء والانتماء لديهم وذلك من خلال ممارستهم لأدوارهم القيادية والعملية وممارسة الأنشطة بأنفسهم.

بدوره أكد رئيس مركز شباب سوف عصام بني أحمد أن المجلس الأعلى للشباب قد بنى خططه المنظمة والهادفة ضمن برامج مؤسسية قائمة على تأصيل قيم الانتماء والولاء التي تسهم في تعزيز السلوك الإيجابي لدى الشباب الأردني كما وتعزز قيم الولاء والانتماء للوطن وللقيادة الهاشمية وذلك من خلال تعزيز ثقافة الحوار وتقبل الآخر والحد من العنف المجتمعي بكافة أشكاله ، مشيرا إلى أن هذه المعسكرات ما هي إلا واحدة من تلك الخطط التي حققت الكثير من الأهداف المنشودة.

ومن جهته قال رئيس مركز شباب جرش سمير القيسي إننا سعينا من خلال معسكرات الحسين للعمل والبناء إلى تنمية قيم الولاء والانتماء من خلال ممارسة الشباب لأعمال تطوعية من شأنها أن تحفز الشباب على إدراك المعاني الكبيرة للانتماء للوطن والولاء لقيادته الهاشمية المظفرة، منوهاً إلى أنها حققت العديد من الأهداف النبيلة التي وجدت من أجلها من حيث إثارة التفكير والإبداع وتفجير الطاقات لدى الشباب وتوفير البيئة المحفزة للحوار وتبادل الأفكار والسعي لتنمية اتجاهات إيجابية لديهم من أجل قبول الرأي والرأي الآخر.

من جانبه شدد رئيس مركز شباب برما مازن العظمات على أن هذه المعسكرات ساهمت في تبادل الخبرات بين أعضاء المراكز الشبابية والمشاركين من المؤسسات الأخرى المتعاونة، كما كان لها أثرا مباشرا في توثيق أواصر المحبة والتعاون بينهم وتعزيز قيم الانتماء للوطن والحفاظ على مكتسباته، كما أتاحت للشباب الفرصة للمشاركة في الأنشطة الهادفة والموجهة.

من جانبها أعربت رئيسة مركز شابت جرش ليما عتوم عن مدى الاستفادة التي حققتها الشابات من خلال المشاركة في المعسكرات لافته إلى أنها عملت على خلق الشاب الصالح المدرك لمعاني الولاء للقيادة الهاشمية والانتماء للوطن القادر على التفكير بعمق وموضوعية، وتفجير الطاقات لبناء المجتمع وتعزيز ازدهاره.

كما شاطرتها الرأي رئيسة مركز شابات سوف ريم الشراري في أن هذه المعسكرات قد حققت الكثير من الأهداف التربوية والتأهيلية الحقيقية المرجوة كتعديل السلوك وبناء الشخصية الشبابية المتوازنة وتنمية المهارات والقدرات المختلفة و تعزيز قيم التعاون والعمل الجماعي إضافة إلى تعزيز قيم الولاء والانتماء.

فيما أكدت كل من روعة خزاعي (شابات جرش) ودعاء أسامة (شابات سوف) أنهنّ تعلمنّ النظام والتعاون والانضباط مع الآخرين كما تعلمتا احترام آراء الآخرين، كما استطاعتا أيضا أن تجنيان مهارات وقدرات جديدة أسهمت في بناء سلوكهما وعززت من كيان شخصيتهما مثلما قد أثريت معلوماتهما بخبرات ومعارف جديدة كما كونتا صداقات جديدة من خلال المعسكرات التي نفذت بالتعاون مع المؤسسات الأخرى

كما عبر كل من محمد القيسي (شباب جرش) وأحمد عضيبات (شباب سوف) عن مدى الاستفادة التي تحققت لديهم من هذه المشاركة مؤكدين أنه تعززت لديهم روح المشاركة التي رفدتهم بتعلم مهارات وقدرات جديدة أسهمت في بناء سلوكهما وعززت صدق انتمائهم لوطنهم وقيادتهم الهاشمية المظفرة، مثلما مكنتهما من تبادل الخبرات بينهم وبين أقرانهم من الشباب المشاركين، كما أسهمت في زيادة ثقتهم بنفسهم وصقلت شخصيتهم على نحو أفضل من قبل.

وأوضح كل من محمد البرماوي (شباب برما) وعلي عياصره (شباب ساكب) أن هذه المعسكرات وما حملته من برامج وأنشطة ساهمت في إثراء الشباب والشابات المشاركين بمعلومات قيمة وجديدة، حيث عملت على استغلال أوقات الفراغ بأنشطة نوعية ذات قيم نبيلة وهادفة، كما تعزز لديهم العديد من معاني الولاء والانتماء للوطن وللقائد، كما استطاعوا من خلال هذه البرامج والأنشطة تعلم النظام والتعاون والانضباط مع الآخرين واحترام آراء الغير.

ومن الجدير بالذكر أن مديرية شباب جرش قد نفذت من خلال مراكزها الشبابية (19) معسكرا نهاريا ومعسكرين مبيت إضافة إلى مشاركتها بعشر معسكرات مركزية نظمها المجلس الأعلى للشباب، وقد شارك بهذه المعسكرات ما يزيد عن 1200 شاب وشابه من الفئة العمرية المتراوحة ما بين (12-24) عاما، حيث نفذت بالشراكة مع كل من مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية، مركز الرعاية والتأهيل/ جرش، لجان البرامج النسوية/غزة هاشم، لجان الفتيان الأيتام في كل من ناديي الأقصى وغزة هاشم، تجمع لجان المرأة/قفقفا، مركز تنمية المجتمع المحلي /برما إضافة إلى أندية المحافظة.

ويشار إلى أن آخر المعسكرات التي نفذت في محافظة جرش كانت لمركز شباب جرش نفذ بالتعاون مع نادي كفرخل، والآخر كان لمركز شابات جرش نفذ بالتعاون مع مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية بمشاركة 45 شابة من منطقة المعراض، وقد اشتمل على العديد من الفعاليات كان أبرزها محاضرات حول توفير المياه والطاقة، ومحاضرات للهيئة الوطنية لإزالة الألغام و إعادة التأهيل، ومحاضرة لرئيسة مركز شابات جرش ليما عتوم حول مشاكل فترة المراهقة وحلولها إضافة إلى ما اشتملت عليه من أعمال تطوعية كدهان وأعمال نظافة عامة.

وكانت اللجنة الشبابية في مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية قد نظمت أكثر من ورشة عمل حول سن المراهقة والمراحل العمرية المختلفة ودور الشابة في التعامل مع المجتمع المحلي إضافة إلى برامج العصف الذهني حيث قام بتقديم هذه المحاضرات التثقيفية كل من الشاب معاذ مرازيق وأحمد زيادنه

ومن جانبها قالت الرائدة الريفية منال زريقات (مركز الأميرة بسمة للتنمية البشرية) إن الاهتمام بالشباب مسؤولية مشتركة بين جميع أطياف المجتمع، منوه إلى أهمية دور مؤسسات التوجيه الوطني من تربية وتعليم وأوقاف ومجلس أعلى وغيرها في تعزيز القيم والمفاهيم الإيجابية والقواسم المشتركة بين أفراد المجتمع، مركزتا بذات الوقت على دور الأسرة في توجيه أبنائهم وتنشئتهم على المحبة والتعاون وحب الخير والحفاظ على مكونات المجتمع ومؤسساته ونسيجه الاجتماعي وكذلك أهميتها في عملية الضبط الاجتماعي.

التاريخ : 15-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش