الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الولايات المتحدة الأقوى في العالم

تم نشره في الجمعة 22 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 ألون بنكاس



لا مكان ولا حاجة لنبوءات الغضب والخراب، لا مكان للكراهية، لتنمية المخاوف، وللاتجار الساخر بالفزع، لا مجال للاستسلام للعنصرية، الاقصاء، كراهية المختلف، والتمييز ضد المهاجر والقبلية. فعلى السياسة ان تعكس الافضل، وليس الاسوأ الذي فينا. لا توجد أميركا بديلة في كون موازٍ. هذه أميركا، أميركا 2016، والحلم الأميركي قائم ومزدهر، ووضع الامة قوي. لا داعي ليبيعكم الجمهوريون المتنافسون على الرئاسة او منتقدون في العالم قصصا وترهات.  انظروا جيدا حولكم وستلاحظون باستقامة وبوعي المعطيات. هكذا، بالخلاصة، قال الرئيس اوباما – وكل ما تبقى تفاصيل وقوائم انجازات.

خطاب  حال الامة  الاخير للرئيس اوباما، السابع في عدده منذ 2009، ليس بالضرورة خطابه الأخير الاهم. ففي احتمالية عالية سيلقي اوباما  خطاب وداع  آخر مشابها في صيغته – ويحتمل جدا في مضمونه ايضا – خطاب الوداع للرئيس الاول، جورج واشنطن، والذي حذر فيه مواصليه والامة الشابة من  التورط خلف البحار .

كان في الخطاب مواضيع، مسائل، وابعاد مختلفة على جدول أعمال الولايات المتحدة، ولكن في اساسه كان هذا خطاب  انه الاقتصاد يا غبي ، وليس اقتصادا متنافسا على الرئاسة يسعى الى تأطير البحث بل خطاب رئيس مع قائمة انجازات مثيرة للانطباع. وسواء كان كل شيء يسجل له ام لا، فان اعادة بناء الاقتصاد الأميركي كان في ولايتيه، منذ كانون الثاني 2009.

14 مليون مكان عمل جديد، 70 شهرا متواصلا من الارتفاع في العمالة، اقرار الاصلاح التاريخي في الصحة  اوباما كير  اضاف 18 مليونا أميركيا الى دائرة المؤمنين و 11 مليونا آخر للتأمين غير المباشر. صناعة السيارات الأميركية انتعشت، وجدولا  داو جونز  وستاندرت آند فورس 500  كادا يتضاعفان. الشركات العشر الكبرى في العالم، حسب قيمة السوق، هي أميركية – مقابل خمس في 2008. في  2016 كل الولايات الخمسين تسمح بالزواج المثلي، الاصلاح – الجزئي – في الهجرة انطلاق على الدرب، و 196 دولة وقعت على ميثاق تغيير المناخ، في مبادرة اوباما.

الحكمة الدارجة في أوساط المؤرخين هي أنه لم تعد هناك شروط وملابسات تسمح برئيس  عظيم ، رئيس يغير مسار التاريخ للولايات المتحدة من الداخل او من الخارج. الشفافية، الاعلام الموغل، الشبكات الاجتماعية، جمهور مطلع وعديم الثقة، استقطاب سياسي وتهكم فظ وغليظ من السياسيين يمنع رئاسة  عظيمة ، ولكن بالتأكيد يحتمل، رغم العيوب والنواقص، ان يكون اوباما هو رئيس التغيير – رئيس أثره التاريخي أكبر بكثير مما يعرف ابناء زمننا تقديره أو يستعد خصومه ليعترفوا به.

كان هذا خطابا متفائلا وعليه فان الاسقاط الطبيعي للموضوع الاسرائيلي – الفلسطيني بسط يراعه الايجابي على السياسة الخارجية ايضا. والاتفاق مع ايران تاريخي، الحرب ضد الارهاب وضد  داعش  ستستمر، ولكن لا ينبغي التراجع او الوقوع في الفزع والانهزامية. الولايات المتحدة هي الاقوى في العالم وستبقى كذلك، ولكن القوة لا تتركز فقط فيها مثلما في الماضي. يوجد عالم.

وفي هذا العالم، حدث مؤخرا ان توقف ايران سفينتي دورية أميركيتين وعشرة بحارة. الرئيس يختار تجاهل الموضوع تماما. بعد 12 ساعة يطلق سراحهم، وعليه، حسب اوباما، وضع الأمة متين.



]  يديعوت احرونوت

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش