الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحضور نائب جلالة الملك ورئيس الوزراء*الوطن يزف النشامى الى الصين*المنتخب الوطني يحقق الحلم الكبير بثلاثية في الشباك الكورية

تم نشره في الخميس 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
بحضور نائب جلالة الملك ورئيس الوزراء*الوطن يزف النشامى الى الصين*المنتخب الوطني يحقق الحلم الكبير بثلاثية في الشباك الكورية

 

 
عمان - شبلي الشطرات ومحمد حسين سليمان
الوطن يزف النشامى الى الصين ومساحات الفرح كانت وستبقى واسعة كيف لا والحلم تحقق وتأهل المنتخب الوطني لكرة القدم لمواجهة الكبار في القارة الاسيوية صيف العام المقبل.
فقد حضر نائب جلالة الملك الامير فيصل بن الحسين برنامج الفرح الاردني الذي تمثل بالفوز الكبير الذي حققه منتخبنا الوطني على المنتخب الكوري الشمالي وبثلاثة اهداف نظيفة في المباراة التي جرت الليلة قبل الماضية على ستاد عمان الدولي وحضرها رئيس الوزراء فيصل الفايز ووزير التنمية السياسية محمد داودية ونائب رئيس اتحاد كرة القدم نضال الحديد ورئيس المجلس الاعلى للشباب مأمون نور الدين وجمع من كبار الشخصيات الرسمية والرياضية والنواب واسرة اتحاد كرة القدم.
وهذه اول مرة يصل فيها منتخبنا الوطني لنهائىات القارة الاسيوية منذ ولادتها عام »1956« وقد رفع رصيده الى »12« نقطة بعد اربعة انتصارات متتالية حققها على ايران ولبنان مرتين وكوريا الشمالية وسيلعب مباراته الاخيرة امام كوريا في العاصمة بيونغ يانغ يوم »28« الجاري!!
وزف ابناء الوطن النشامى وعمت الافراح وغطت المساحات الواسعة وتواصلت حتى ساعات الفجر الاولى في كافة المحافظات والالوية.
وتلقى اتحاد كرة القدم عشرات من برقيات التهنئة والاتصالات الهاتفية التي تبارك انجاز منتخبنا الوطني ووصوله لنهائىات اسيا.

المباراة بسرعة
النتيجة: فوز الاردن »3/صفر«
الاهداف: محمود شلباية »7« هيثم الشبول »89« انس الزبون »90«
الحكام: الطاقم البحريني بقيادة عبدالحميد ابراهيم وساعده سلطان علي وحبيب حسن واحمد الدوسري رابعاً.
العقوبات: هونغ ينغ وكيم يونغ »كوريا« محمود شلباية »الاردن«.
الجمهور: »17« الف متفرج.
مثل الفريقين:
الاردن: عامر شفيع، حاتم عقل، بشار بني ياسين، راتب العوضات، فيصل ابراهيم، قصي ابو عالية، عبدالله ابو زمع، مؤيد سليم، »هيثم الشبول«، حسونة الشيخ، محمود شلباية »انس الزبون«، بدران الشقران »عامر ذيب«.
كوريا: ري ميونغ، باكن شول، ريم كون، باك شول، ري دونغ، جون شول، ميونغ سونغ، لحيكيمم يونغ، سو شول، هونغ جو، كيم دونغ.

الفرح يكتمل
بدا واضحاً منذ البداية ان منتخبنا الوطني يبحث عن هدف الافتتاح ليريح به اعصابه ويشكل الضغط به على نظيره الكوري، ولذلك فقد دفع الجوهري بتشكيلة هجومية معتمداً على الثلاثي محمود شلباية ومؤيد سليم وبدران الشقران ومن خلفهم حسونة الشيخ وعبدالله ابو زمع وقصي ابو عالية فيما تقدم فيصل ابراهيم من الجهة اليمنى لعكس الكرات من هناك ولم يتأخر نجومنا في تهديد المرمى الكوري الذي اهتزت شباكه بعد سبع دقائق على البداية، حينما مرر فيصل الكرة الحرة المباشرة الى ابو زمع على خط المنطقة سددها قوية احدثت دربكة عالجها شلباية بسرعة واسكنها المرمى باناقة مفتتحاً التسجيل.
اعتقدنا ان الهدف سوف يزيد من اصرار منتخبنا على مضاعفة »الغلة« لكن ما حدث كان عكسياً، حيث تراجع لاعبونا لمنتصف الملعب وانتظروا الهجمات الكورية التي قام بها الكابتن جون شول مع كيم يونغ وهونغ مينغ وكيم شول لكن هؤلاء اصطدموا بقوة الضغط التي مارسها لاعبونا لايقاف خطورتهم، وبعد فترة من الهدوء النسبي استعاد هجومنا قوته، فسدد حاتم كرة مباشرة اوقفها بدران في الطريق وسددها شلباية بسرعة ابعدها الحارس ميونغ لركنية واظهر حسونة الشيخ قدراته في الاختراق وتقدم الى منتصف الملعب وتبادل كرة مع بدران واجه على اثرها الحارس وغمز الكرة من فوقه لكن العارضة رفضت دخولها المرمى. هذه الفرصة منحت لاعبينا الثقة المطلقة بامكانية الوصول للشباك، لكن ذلك ارتد سلبياً على ادائنا حيث ظهرت مسحة من التساهل في ايقاف المد الكوري الذي نسج هجمة منسقة انهاها الكابتن جون شول بتسديدة قوية ارتدت من عارضة مرمى الحارس شفيع مع نهاية الحصة الاولى.

حسم متأخر
كان واضحاً ان الجوهري قد اعطى تعليمات للاعبين بضرورة زيادة النسق الهجومي والتقدم نحو المرمى الكوري، فحاول ثلاثي المقدمة التحرك لايجاد المساحات، لكن بعد المسافة بينهم حرمنا من التهديد الحقيقي لمرمى ميونغ، الذي لم يعان في امساك تسديدة مؤيد الارضية. حاول بعدها الجوهري اجراء تعديلات على مراكز الهجوم حينما دفع بانس الزبون بدلاً من محمود شلباية للاستفادة من سرعته بالاختراق من الجهة اليمنى ونقل مؤيد سليم للجهة اليسرى، ولم يتأخر الزبون بممارسة هوايته فشق طريقه من اليمين وواجه الحارس لكنه سدد بجسده بدلاً من التمرير لبدران وحسونة الخاليين من الرقابة وكرر بدران المحاولة واصر على السديد بعيداً عن المرمى.
حاول بعدها ابو زمع مع بدران وحسنة نسج هجمة كادت تثمر لولا يقظة الدفاع الكوري.
في المقابل كان الوسط الكوري يجد صعوبة في تحضير هجماته حيث افتقد لعنصر السرعة التي يمتاز بها، ورغم ذلك فقد استطاع الاعتماد على فرديات لاعبيه فاخترق كيم يونغ وسدد كرة صاروخية من على مشارف المنطقة ارتدت من المقص الايسر للمرمى تنبه بعدها حاتم عقل وبشار بني ياسين لضرورة تشديد الرقابة على المهاجمين وثبت راتب العوضات في مركزه لمساعدتهما على ذلك وسارع الجوهري لبث الروح في الفريق فدفع بهيثم الشبول مكان مؤيد سليم واتبعه بعامر ذيب مكان بدران الشقران. ومع اقتراب الوقت من نهايته اندفع الفريق الكوري للامام بهدف التعديل فترك ذلك مساحة واسعة في الدفاع نجح حسونة الشيخ في اختراقها وتقدم بهجمة سريعة وتلاعب بالدفاع ثم مرر كرة ذكية للشبول الذي واجه الحارس وطوعه ببراعة وغمز الكرة من فوقه داخل المرمى الهدف الثاني في د »89« لتشتعل المدرجات فرحاً بالتأهل، ولم يشأ انس الزبون ان ينهي اللقاء دون وضع بصمته عليه فاستلم كرة وانطلق بسرعة نحو المرمى وسدد بحرفنة من فوق الحارس لتستقر في اقصى الزاوية العليا هدف منتخبنا الثالث في الوقت بدل الضائع اعلن بعدها الحكم صافرة النهاية التي منحت فريقنا بطاقة التأهل لنهائىات اسيا.

المؤتمر الصحفي
وعقب نهاية اللقاء عقد مؤتمر صحفي لمدربي الفريقين فتحدث الكوري ري جونج قائلاً: في البداية اقدم التهنئة للاردن على هذا الفوز ووصولها لنهائىات اسيا، وانا متأكد بان اللقاء قد ساهم في تطوير العلاقة بين الاتحادين الاردني والكوري.
وعن المباراة قال: لقد تميز لاعبو المنتخب الاردني بالسرعة وحسن السيطرة على الكرات، حاول لاعبونا الهجوم ولكن الخبرة وقفت حاجزاً امامهم حيث يبلغ معدل اعمارهم »22« عاماً ومع ذلك فقد هددنا المرمى وردت العارضة هدفين محققين لنا.
المدرب العام لمنتخبنا الوطني علاء نبيل قال: اقدم تهنئة الجهاز التدريبي كاملاً للشعب الاردني على تأهل المنتخب للنهائىات الاسيوية للمرة الاولى، واشكر جميع عناصر اللعبة من اتحاد واندية ولاعبين.
وعن اللقاء قال: المنتخب الكوري هو الفريق الوحيد الذي لم يتسن لنا متابعته بشكل مثالي، حيث شاهدناه خلال »60« دقيقة خاضها امام ايران ومباراته مع لبنان التي صورت بكاميرا واحدة ولذلك فقد حرصنا على مباغتته مبكراً ونجحنا في التسجيل بعد سبع دقائق، وراقبنا ابرز مفاتيح لعبه وفرضنا اسلوبنا عليهم وحصرنا اللعب في منتصف الملعب، ومن ثم اعتمدنا على الضغط لاستخلاص الكرة والارتداد بهجمات سريعة عبر ثلاثي الهجوم مؤىد وشلباية وبدران وسجلنا ثلاثة اهداف كانت مكافأة للاعبين على مجهودهم الذي بدأ قبل اكثر من عام، حيث اظهروا روحاً قتالية عالية خلال البطولات التي شاركنا بها، ورغم بعض المواقف الصعبة التي تعرضنا لها فقد واصل اللاعبون الطريق المرسومة لهم والحمد لله قد بلغنا الهدف الاغلى.
وعن مشكلة اهدار الفرص قال: كان الهم الاول للاعبينا هو تفادي الخسارة وتحقيق نتيجة ايجابية للتأهل، وبعد ان سجلنا مبكراً عبر شلباية اصاب اللاعبين بعض التوتر حيث ارادوا المحافظة على الهدف فضاعت الفرص، لكننا اثبتنا في نهاية اللقاء اننا الاجدر بالفوز وسجلنا هدفين متتاليين عبر البديلين هيثم الشبول وانس الزبون وانهينا عقدة الدقائق الاخيرة التي عانى منها الفريق في السابق.
الكوري ري ميونج قال عن التحضير البطيء للاعبيه: لقد واجهنا صعوبة في نقل الهجمات وتحضيرها وهذا يعود للتنظيم الدفاعي الاردني الذي امتاز بقوة الانقضاض على حامل الكرة وهذا سلبنا السلاح الذي نتمتع به وهو السرعة.
وعن اللقاء المقبل قال: لقد عرفنا الاسلوب الاردني وبعد ان بات اللقاء غير هام فاننا نريد الفوز الذي اعتبره امراً ليس سهلاً لكننا سنستفيد من عوامل الطقس البارد جداً والجمهور الكبير والارضية الاصطناعية.
فيما قال علاء نبيل: المباراة باتت تحصيل حاصل لنا وسيجتمع الجهاز الفني لتحديد ما نريد من هذا اللقاء.
فرحة النجوم بالتأهل
عبر نجوم منتخبنا الوطني عن فرحتهم بالتأهل للنهائيات الاسيوية حيث تحدثوا »للدستور« عقب اللقاء:
عبدالله ابو زمع: نهدي هذا الانجاز لجلالة الملك وللامير علي ولكل الشعب الاردني والحمد لله الذي كافأنا على جهودنا طوال العام الماضي ونجحنا في تحقيق الفوز والتأهل لنهائيات الصين ونعد ان نقدم فيها مستوى افضل من التصفيات.
هيثم الشبول: انها ليلة الفرح الاردنية التي طال انتظارها نشكر كل من دعمنا خلال مشوارنا الطويل وكان جلالة الملك على رأسهم فيما منحنا الامير علي الثقة في كل البطولات والحمد لله اننا لم نخب الظن بنا، والمباراة الاخيرة كانت صعبة كوننا اردنا انهاء كل شيء وبعد ان اهدرنا الفرص بعد الهدف المبكر وفقني الله وسجلت الهدف الثاني لنؤكد جدارتنا بالانتصار.
محمود شلباية: تمنيت قبل اللقاء ان اسجل هدفا يساهم في تأهل الاردن وقد منحني المدرب الجوهري الثقة للاشتراك منذ البداية بعد ان شفيت من اصابتي والحمد لله كنت عند حسن الظن وافتتحت التسجيل مبكرا واهدي هذا الانجاز لكل الوطن.
انس الزبون: لقد تحقق الهدف الذي عملنا طويلا من اجله وبعد تأهلنا نسينا كل هذا التعب امام هذه الفرحة التي لا توصف، ونشكر الامير علي الذي دعمنا بكل شيء ونهنىء الجهاز الفني الذي ساهم في تطوير ادائنا والحمد لله فقد نجحت في عدة مرات في تنفيذ ما يطلب مني وكان هدفي بمثابة الهدية لكل من شجعنا.
عامر شفيع: اجمل شيء ان تحقق ما تريد وقد بلغنا النهائيات بعد مشوار طويل تعبنا خلاله كثيرا والحمد لله انني ساهمت في حماية المرمى رغم ما تعرضت له بعد مباراة ايران، وقد كان الفضل الاكبر في تجاوز تلك المحطة لمدربي الكابتن فكري صالح الذي قدم كل ما يملك من خبرات لنا كحراس منتخب وطني حيث عملنا كأننا شخص واحد وان شاء الله نواصل هذا النجاح في المستقبل واشكر كل من وقف خلفنا خلال طريقنا نحو النهائيات.
حاتم عقل: الحمد لله على ما وصلنا اليه وقد بذلنا الكثير من الجهد لتحقيق الحلم وقد كنا عند حسن الظن ونشكر جميع من دعمنا وساندنا، وقد اثبتنا كهدافين اننا قادرون على حماية المرمى ولم نخب آمال الجهاز التدريبي الذي منحنا الحرية في التحرك واعتمد علينا وبث فينا روح الحماس وشباكنا لم تهتز خلال المباريات الثلاث الماضية وهذه مكافأة المجتهدين.
فكري صالح مدرب حراس المرمى: اهنىء جميع من دعمنا واشكر جميع اللاعبين وخصوصا حراس المرمى الثلاثة الذين لم يقصروا في التدريبات المكثفة التي وضعتها لهم ولأول مرة في مشواري الطويل يكون حراس المنتخب على قلب واحد يعملون لخدمة الفريق وقد اكرمنا الله بالتأهل وكانت هذه المكافأة الاجمل، وخصوصا ان الحراس الثلاثة لا يدخلون تمرينا او مباراة ودية او رسمية الا بعد قراءة القرآن الكريم والدعاء بالتوفيق.
احمد قطيشات مدير المنتخب: نهدي انجاز التأهل لقائد الوطن المفدى وللأمير علي بن الحسين وهذا الفرح الذي نعيشه ما كان ليستحق لولا تكامل الجهود حيث اثبت اللاعبون التزامهم بكل التعليمات وكانوا مثالا للاخلاق والروح الاسرية في المعسكرات المحلية والخارجية.

قالوا بعد المباراة
الشيخ سلطان العدوان: ان الانجاز الكبير الذي حققه المنتخب انجاز للوطن ولكل الاردنيين وجاء بعد مجهود كبير ومرحلة عمل اتسمت بالجدية وان النادي الفيصلي يضع كافة امكاناته في خدمة المنتخب الوطني.
سليم خير: ان ما حققه النشامى بوصولهم لنهائيات الامم الاسيوية انما يدل على نجاح اتحاد كرة القدم في التخطيط والمتابعة وتوفير الدعم وتواصل الرعاية للمنتخب الوطني وهذا يبشر بانطلاقة قوية للكرة الاردنية وامتياز لاتحاد الكرة برئاسة الامير علي بن الحسين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش