الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دار الضمانة. مسلسل مغربي يرصد التحولات الاجتماعية

تم نشره في السبت 23 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 الرباط - تسعى القناة الأولى المغربية لشد متابعيها من خلال مسلسل «دار الضمانة» الذي يعد الدراما التلفزيونية الأولى من نوعها في المغرب التي تعود بالمشاهد إلى أكثر من أربعة قرون. والمسلسل الذي ستعرضه القناة الأولى ابتداء من الأربعاء، من إخراج المغربي محمد علي المجبود المعروف بإخراجه أهم حلقات سلسلة «ساعة في الجحيم».

و»دار الضمانة» عمل تلفزيوني تراثي يتوزع على 20 حلقة تستغرق كل واحدة 42 دقيقة وهو من إنتاج القناة الأولى و»إماج فاكتوري».

ويأخذ المسلسل، الذي صورت حلقاته على مدى ثلاثة أشهر في العديد من الأماكن التاريخية، متابعيه إلى مغرب القرن السابع التاسع عشر الميلادي من خلال تاجر شاي (محمد مفتاح) له زوجتان وأربعة أبناء لهم اهتمامات مختلفة (تاجر، وقائد، وموسيقي، وعالم دين متشدد).

وعلى مدى حلقاته، التي تتخللها العديد من الأغاني التراثية المغربية، تتسارع الأحداث في قالب درامي رومانسي يقترب من الملحمة التاريخية، المبنية على الاحتفالية، وثنائية الصراع بين الخير والشر، والحب والكراهية، والحياة والموت، بسلاسة، قلما نجدها في الأعمال المغربية.

وفي مغرب القرن السابع عشر، وفي أوج ازدهار العاصمة الإسماعيلية مكناس، برز نجم «الحاج إدريس الإسماعيلي» تاجر الشاي الأخضر، لم يكن هذا الترقي الاجتماعي بالسهل في مغرب محافظ وحكم سياسي تقليدي وصارم. دهاء الحاج وإتقانه لأصول التجارة، علاقاته بزوجاته وعشيقاته، حبه للحياة ولفنون العيش المغربي، مغامراته وأسفاره، كلها توابل تجعل من أحداث مسلسل «دار الضمانة» لحظة تلفزيونية متفردة. ويغوص العمل تدريجيا في عالم «الحاج إدريس» ليتسلل تدريجيا إلى أحداث تقع في دهشة الظلام وسط حميمية لقاءات كلها متعة وتشويق. وفي جو مشحون بالأحداث الدرامية، يحتفي «دار الضمانة» بتراث المغربي من خلال إبراز القيم الجمالية والروحية للأماكن العتيقة، كما يحاول المسلسل رد الاعتبار إلى المواسم الدينية، والمهن التقليدية، والتذكير بالأعراف والتقاليد، التي كانت سائدة في ذلك الوقت.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش