الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأهباً للتصفيات الآسيوية وقبيل لقاء الكويت:منتخبنا للناشئين بالكرة يخسر أمام نظيره العراقي في تجربة مفيدة

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
تأهباً للتصفيات الآسيوية وقبيل لقاء الكويت:منتخبنا للناشئين بالكرة يخسر أمام نظيره العراقي في تجربة مفيدة

 

 
كتب- عاطف عساف
خسر منتخبنا للناشئين تحت 17 سنة بكرة القدم مباراته التجريبية أمام نظيره العراقي صفر/1 والتي اقيمت يوم امس على ستاد عمان الدولي في اطار تحضيرات الفريقين للمشاركة بالتصفيات الاسيوية حيث سيلتقي مع الكويت يوم الجمعة القادم في لقاء الذهاب وفي السادس لقاء الرد بعمان فيما سيطير العراق الى السعودية لملاقاة الامارات والسعودية لنفس الغرض.
لقاء الامس الذي كان فيه المنتخب العراقي الاكثر نشاطا والاكثر استحواذا على الكرة لتسلحه بالنضوج الميداني كان تجربة مفيدة لمنتخبنا لتثبيت تشكيلة مناسبة.
وقد سجل المنتخب العراقي هدفه بالشوط الاول بواسطة عقيل حسين.
وحضر اللقاء السادة فادي زريقات امين السر العام في اتحادنا ورئيس واعضاء الوفد العراقي.

المنتخب العراقي/ 1
المنتخب الأردني/ صفر
يبدو ان المواجهة الاردنية المبكرة لمرمى الحارس العراقي سيف محمد علي عندما تهادت الكرة امام لاعبنا محمد ابوشرخ الذي سدد بيد الحارس وهو بالقرب منه ليهدر فرصة خرافية كانت بمثابة جرس الانذار للضيوف الذين سرعان ما نظموا صفوفهم وبدأوا بشن الهجمات المنظمة والدقيقة والتي طغى عليها النضوج فتولى محسن مطرود وعقيل حسين طبخ الهجمات ساندهم تقدم الطرفين رأفت ابراهيم ونزار عواد في حين بدأت مهمتهم سهلة نظرا لتقوقع وسطنا علاء العدوان ولؤي عمران وايمن ابوفارس في احضان المدافعين، فكانت الكرات العرضية التي يرسلها عقيل وحسين داخل منطقة عملياتنا تفوح منها رائحة الخطورة ناهيك عن الاختراق من ميمنتنا وسحب الظهيرين واسقاط الكرات لعقيل ومحمد عبدالرحمن والاخير سدد الاولى بجانب القائم والاخرى ردها حارسنا حالك شلبية على حساب ركنية ارتفعت دكها احمد حميد اعادها شلبية للركنية لعبها محمد مطرود على القائم البعيد تهادت امام عقيل حسين الذي اخذها على يمين حارسنا مالك شلبيه بالشباك هدف السبق د. »28«.
وحاول فريقنا بعد الهدف اعادة ترتيب اوراقه الا ان لجوء دفاعنا الى اختزال الوسط بارسال الكرات للامام صوب احمد نزيه ومحمد ابو شرخ صعب من مهمة الوسط وارتفعت نسبة الكرات المقطوعة فكانت تعود لملعبنا بهجمات معاكسة كاد معها رأفت ابراهيم يعزز تقدم فريقه بعد ان ولج من الميمنة ليخرجها الدفاع قبل ان يسدد بالمرمى.

تحسن اداء منتخبنا
تخلى لاعبونا مع مستهل الشوط الثاني عن التقوقع الدفاعي الذي يبدو كان بروفة للقاء الذهاب في الكويت وامتدوا بجرأة اكثر نحو المرمى العراقي وتقدم ايمن ابو فارس من الميسرة قابله احمد حماد بديل محمد عاصي اللذان اكثرا من الكرات العرضية صوب احمد نزيه لكنها لم تكن مثمرة بعد ان وقع نزيه غير المسند بين كماشة علي بدر واحمد حميد وتناول الحارس العراقي سيف الكرة العرضية عن رأس نزيه.
بالمقابل فان العراقيين جيروا الاطراف لصالحهم فارهق شلبيه وهو يطير خلف تسديدة رأفت ابراهيم ليعود ويلتقط قذيفة عقيل حسين ببراعة وعندما حاول مدربنا تثبيت الاطراف كانت الكرات البنية تدب الرعب لولا صحوة دفاعنا بدر ابو سليم وعامر نزيه وعكاره.
بالمقابل فان الكرات المعاكسة التي كنا نحصل عليها كان ايمن ابو فارس وبديله محمود نافذ واحمد نزيه يستعجلون بالخلاص منها بالتسديد البعيد بدلا من التمرير فلم يتهدد المرمى العراقي كثيرا فكاد نزار عواد يعزز تقدم فريقه في اللحظات الاخيرة عندما افلتت الكرة من يد الحارس شلبيه سددها نزار ارتدت من العارضة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش