الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسائل يحملها الدخان ديوان جديد بالعربية والفرنسية لشريف الشافعي

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور

صدر مؤخرًا، باللغتين العربية والفرنسية، عن دار «لارماتان» المرموقة في باريس ديوان جديد للشاعر المصري شريف الشافعي (44 عامًا)، هو الثامن في مسيرته الشعرية، بعنوان «رسائل يحملها الدخان»، وقد ترجمته إلى الفرنسية الشاعرة والكاتبة المصرية الفرانكفونية، المقيمة في كندا، منى لطيف.

الديوان، الذي يقع في 120 صفحة، يأتي في قسمين؛ الأول بعنوان «ساقي خشبية.. قلبي ثمرة»، ويضم 77 مقطعًا قصيرًا. والقسم الثاني بعنوان «الماء فكرة في السماء»، ويتضمن 30 مقطعًا، تتفاوت بين القصر والطول.

تُبرز لوحة الغلاف، التي صممتها إسراء شريف (طالبة عمرها 11 عامًا)، بعض الوجوه المحتملة لتلك الرسائل الملموسة والإلكترونية، التي قد يحملها الدخان، فضلاً عن كون «الدخان» بحد ذاته رسالة أعمق، بتشكلاته وانبعاثاته في الفضاء، التي تتجلى أحيانًا كحروف مقروءة، ورموز دالة، وتبدو أحيانًا مجرد إيحاءات إنسانية غامضة.

أما ظهر الغلاف، فيضم نبذة عن الشاعر، بالفرنسية، وقائمة إصداراته السابقة، ومقطعًا شعريًّا من النص.

تعتمد «قصيدة النثر»، في كتاب الشافعي الجديد، الاختزال سبيلاً لها، وتكاد بعض النصوص تصير «برقية وامضة» من كلمات قليلة، حيث تسعى القصيدة إلى أن تكون هي ماهية الحالة، وليست توصيفًا لها أو تعبيرًا عنها من الخارج. الفعل الشعري دائمًا خارج المجاز، ومن قلب الحدث، ولربما هو الحدث ذاته.

يقول الشافعي في أحد المقاطع: «ذبتُ مرة في ماء الأرض، لأتلصصَ على أحلام الحشائش/ لم أشاهد بوضوحٍ غير رقصتها، عند اقتراب قدميكِ».الشاعر شريف الشافعي، من مواليد مدينة منوف في دلتا مصر عام 1972، صدرت له في الشعر دواوين: «بينهما يصدأ الوقت» (القاهرة، 1994)، «وحده يستمع إلى كونشرتو الكيمياء» (القاهرة، 1996)، «الألوان ترتعد بشراهة» (القاهرة، 1999)، «الأعمال الكاملة لإنسان آلي1/ البحث عن نيرمانا بأصابع ذكية» (ثلاث طبعات، القاهرة، دمشق، بيروت: 2008، 2009، 2010)، «الأعمال الكاملة لإنسان آلي2/ غازات ضاحكة» (بيروت، 2012)، «كأنه قمري يحاصرني» (بيروت، 2013)، «هواء جدير بالقراءة» (باريس، لارماتان، 2014).    وقد شارك الشافعي في عدد من المهرجانات الدولية للشعر ممثلاً لبلاده، منها: مهرجانا «آسفي» و»مراكش» الدوليان بالمغرب، ومهرجان «لوديف» بفرنسا، ومهرجان «بريدج ووتر» بفيرجينا في الولايات المتحدة الأميركية.

أما المترجمة، الشاعرة منى لطيف، التي تكتب بالفرنسية، فقد ولدت بمصر، وعاشت فيها قبل أن تهاجر إلى كندا عام 1966، حيث حصلت على الجنسية الكندية، وهي أيضًا قاصة وروائية ومخرجة. وقد صدر لها أكثر من ديوان في مصر بعد ترجمته إلى العربية، من بينها: «ابتهالات» (دار الهاني، 2009)، «عنبر وضياء» (المركز القومي للترجمة، 2012). كما صدر لها بالفرنسية: «عطر الحرية»، «لحظة.. يا آن»، «قشور سكندرية» (لارماتان، باريس، 2015)، وغيرها.من أجواء ديوان الشافعي الجديد نقرأ هذا المقطع: «يدركُ أنه مَدينٌ لشجرة/ بساقه الخشبية/ أما قلبه الثمرة/ فهو من هداياكِ التي لا تُرَدّ/ كوني نبيلة حتى النهاية/ واغفري له بعد موته/ أنه لن تبقى منه/ غير ساقه الخشبية».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش