الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الارجنتينيون كانوا يفضلون الموت على مواجهة أوروجواي في أول نهائي

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
الارجنتينيون كانوا يفضلون الموت على مواجهة أوروجواي في أول نهائي

 

 
في صباح 30 تموز من عام 1930 كانت الاجواء غائمة في مونتيفيديو لكن الامر تغير تماما عصرا حيث سطعت الشمس وكأنها تعلم أن حدثا كبيرا تنتظره أورجواي سيجري على ملعب سينتناريو.. المباراة النهائية لاول كأس عالم لكرة القدم في التاريخ.
وتذكر الارجنتيني فرانسيسكو بانشو فاراللو الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة من اللاعبين الذين شاركوا في هذه المباراة كثيرا من التفاصيل عن المباراة التي جمعت منتخب بلاده مع أوروجواي صاحبة الارض والجماهير.
ولعب فاراللو في مركز قلب الهجوم في الفريق الارجنتيني وهو يبلغ من العمر الان 95 عاما ويعيش في مدينة لابلاتا أحد ضواحي العاصمة يونس أيرس حيث أجرت معه وكالة الصحافة الالمانية مقابلة حول هذا النهائي الذي أقيم قبل 75 عاما وأنتهي بفوز أوروجواي 4/2.
وفي حنين لكرة القدم قال فاراللو: "غاب عن المباراة أربعة أو خمسة أو ستة لاعبين من الاساسيين. أتذكر أننا كنا نجد صعوبات من مباراة إلى أخرى لان لا أحد كان يرغب في اللعب.. تمنيت الموت بدلا من المشاركة في هذه المباراة".
وكان فاراللو آنذاك في ريعان شبابه إذ كان يبلغ من العمر 20 عاما وهو حصل على مركز في منتخب الارجنتين بفضل براعته في رياضتي الجمباز والسلاح في نادي لابلاتا حيث بدأ مسيرته الاحترافية التي أكملها لاحقا في نادي بوكا جونيورز الذي أحبه كثيرا.
لقد كانت عيناه تتلألأ حين كان يتحدث عن تلك الفترة البعيدة "كنت مثل جابرييل باتيستوتا آنذاك وكانت الجماهير معجبة بي دائما. وعندما كنت أتلقى الكرة كنت أفكر فقط في إسكانها مرمى الفريق المنافس. في بعض الاحيان كنت أخطأ وكانت الجماهير توجه صيحاتها ضدي وتحتج على ما قمت به لكنني كنت أقول لنفسي لا يهم سيصفقون لي حين أحرز أهدافا".
وفي مباراة الدور النصف النهائي التي فازت فيها الارجنتين على الولايات المتحدة 6/1 غاب فاراللو بسبب الاصابة وقيل أن المسئولين عن الفريق فضلول عدم إشراكه للحفاظ عليه من أجل المباراة النهائية الحاسمة.
ونتيجة لذلك ارتفعت وتيرة حماس فاراللو للعب المباراة النهائية بشكل كبير خصوصا أنه كان مقتنعا بأنه غير مصاب.
وتذكر اللاعب الارجنتيني العجوز أنه في الشوط الاول من المباراة المشهودة اصطدم بالمدافع الاوروجوياني الضخم لورنزو فيرنانديز الذي هدده قائلا: "يا فتى انتبه لما تفعله وإلا سأدفنك هنا".. ومن حسن الحظ أن اللاعب الاورجوياني المهذب الفارو جيستيدو تدخل وأنهى الموقف بين اللاعبين الغاضبين.
وقال جيستيدو لفاراللو: "هدأ من روعك يا شاب أنه مجنون".
وأوضح فاراللو: "في نهاية الشوط الاول كانت الارجنتين متقدمة 2/1 لكن أحد اللاعبين الارجنتينيين قال بصوت عالي ونحن في طريقنا إلى غرف تبديل الملابس: "إذا فزنا سيقتلوننا هنا".
وأضاف "غضبت من قول هذا اللاعب.. وعندما عدت إلى الملعب لا أعرف ماذا حدث. لم أكن خائفا لكنني كنت أصغر لاعب في الفريق. وعندما تركت مونتفيديو كنت أبكي بسبب الخسارة التي تسببنا فيها بأنفسنا".
وقال فاراللو في نبرة حزن: "ما الذي يمكنني فعله".
لكن اللاعب العجوز كان ولا يزال دائما على قناعة بأن كأس جول ريميه الاولى كان يجب أن تتوجه إلى الارجنتين".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش