الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تألق أردني في البحرين: الشيخ `رئة` الرفاع والشقران `ذئب` المحرق

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
تألق أردني في البحرين: الشيخ `رئة` الرفاع والشقران `ذئب` المحرق

 

 
* متابعة: مراد المصري
بعد النجاح الذي حققه كل من حسونة الشيخ وبدران الشقران وبشار بني ياسين مع أنديتهم داخل الوطن وتألقهم اللافت في المنتخب الوطني خلال الفترة الماضية,لم يستغرب تهافت الأندية الخليجية عامة والبحرينية خاصة للظفربخدماتهم مدركين المكانة التميزة التي وصل اليها لاعب الكرة الاردني.
ومع بدء العد التنازلي لاسدال الستار على منافسات الدوري البحريني الممتاز لكرة القدم فإن هذا الثلاثي كان عند حسن الظن به والشواهد على هذا الأمر كثيرة نبدأها مع حسونة الشيخ الذي قاد فريقه الرفاع لضمان المركز الاول قبل عدة أسابيع من نهاية مرحلة الذهاب.
الشيخ أشادت به وسائل الاعلام البحرينية كثيرا وفي تحليل جريدة الأيام الذي انتقد العديد من محترفي الدوري فإنه مدح الشيخ ووصفه بالرئة التي يتنفس منها الرفاع وشددت على ضرورة التعاقد معه لعدة مواسم قادمة وكما أشارت الصحيفة فإن الشيخ "صفقة ناجحة" بكل المقاييس وبقاءه سيحقق طموحات الجماهير البحرينية المتعطشة لمشاهدة كرة مثيرة...
حسونة الشيخ سجل ثلاثة أهداف في الدوري حتى الآن حيث سجل احد أهداف فريقه الأربعة في مرمى المنامة خلال مباريات الأسبوع الثالث وهدفا في مرمى الرفاع الشرقي في الأسبوع الخامس ثم صام حسونة عن التسجيل طويلا بسبب الاصابة التي تعرض لها لكن هدفه الثالث كان الأهم عندما سجل في مرمى المحرق في الأسبوع الخامس عشر فتمكن الرفاع وقتها من انتزاع تعادل ثمين بعد تأخره بهدفين.

طرد غريب !
حسونة تلقى بطاقة حمراء خلال مباراة فريقه أمام المحرق فبعد أن نجح الرفاع في أدراك التعادل توجه اللاعبون نحو جماهير المحرق فما كان من مساعد الحكم إلا أن استدعى حكم اللقاء وأمره بمنح حسونة بطاقة صفراء وبسبب نيله لبطاقة صفراء في بداية اللقاء تسبب الأمر في طرده.
الشارع الكروي البحريني ظن أن حسونة توجه باشارات بذيئة نحو جماهير المحرق لكن تبين فيما بعد أن السبب كان قيام حسونة بعمل علامة النصر بيده فقط وليس أكثر! .

لمسة اردنية
اللمسة الأردنية كانت واضحة في البحرين فحتى فريق الوصافة المحرق والملقب بالذئب اعتمد على لاعبينا فأستقطب كلا من بدران الشقران وبشار بني ياسين .
ويمكن وصف تجربة بشار بالمقنعة والمرضية تماما للطموحات فاللاعب صاحب المستوى الثابت طيلة فترات المسابقة شكل أحد أعمدة الفريق الرئيسية في خط الدفاع.
أما زميله بدران فإنه عانى بعض الشيء بداية الأمر قبل أن يفرض نفسه ذئبا في فريق الذئاب فتوج هدافا للفريق برصيد عشرة اهداف، مع العلم بأن عبدالله الدخيل هو أقرب لاعبي المحرق من بدران برصيد خمسة أهداف فقط، اما على مستوى المسابقة فإنه يحل في المركز الثالث متخلفا عن سلمان عيسى لاعب الرفاع بستة أهداف وعن راشد جمال بثلاثة اهداف.
متخصص بالثنائيات !
بدران انهى صيامه عن التسجيل بثنائية في مرمى البستين في الأسبوع الثامن ثم عاد وسجل ثنائية اخرى في مرمى الأهلي في الأسبوع العاشر،ثم سجل ثنائية أخرى في مرمى البستين في الأسبوع الثاني عشر وفي الأسبوع التالي سجل هدفا وحيدا في مرمى الحالة، وشهد الأسبوع الخامس عشر ثنائية بدران الرابعة في المسابقة وكانت في مرمى الرفاع بطل المسابقة أما اخر أهداف بدران فكانت يوم الخميس الماضي في مرمى المنامة.

فائدة وليس ضررا ..
رغم تذمر البعض من رحيل هؤلاء اللاعبين والحاق الضرر بأنديتهم في ظل عدم وجود اللاعب القادر على سد الفراغ الذي يخلفونه، فإننا مطالبون برحمة جميع لاعبي الكرة ففي ظل عدم الوصول بعد الى مستوى الاحتراف الكامل فهل كانت انديتنا ستقدم ما قدمته الاندية البحرينية من رواتب مجزية لكل من حسونة وبشار وبدران .
فالعديد من لاعبينا يستحقون أكثر مما يدفع لهم ويستحقون أكثر من مباريات أعتزال لا يزيد فيها الجماهير عن عدد أصابع اليد " يتبرع بريعها السخي الى اللاعب طبعا ! ".
مع العلم أن معظم انديتنا تهدر الكثير من الأموال للتعاقد مع لاعبين ليسوا أفضل من لاعبينا وما يدفع للاستغراب منه ان بعض محترفينا من دول تحتل مراكز متأخرة عنا على لائحة تصنيف الاتحاد الدولي بالكرة !.
أخيرا وفي ضوء رفع الأندية لشعار "المنتخب أولا" ألن تنعكس هذه التجارب الاحترافية بالفائدة على المنتخب الوطني الذي يمر في فترة انتقالية حرجة خلال الوقت الراهن.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش