الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب الاردن يهدر الفوز والحسين يقنع بالنقطة

تم نشره في الثلاثاء 22 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
شباب الاردن يهدر الفوز والحسين يقنع بالنقطة

 

 
عمان - محمود الفضلي: اهدر شباب الاردن امس فرص الفوز على الحسين الذي قنع بالتعادل 1/1 في اللقاء الذي جرى على ستاد عمان في ختام الاسبوع العاشر من الدوري الممتاز لكرة القدم.
الحسين خطف هدفاً مبكراً عبر مهاجمه ابراهيم الرياحنة تراجع عقبه للدفاع فقط، في حين عادل الشباب النتيجة مطلع الشوط الثاني عبر فادي لافي ليهدر عقبها مهاجموه فرصاً بالجملة للفوز.

عنوان لاهب ومجريات باردة
لامست السخونة الدقائق الاولى من اللقاء لتكون الاثارة عنواناً بارزاً للمجريات، فهذا بسام الخطيب يستثمر خطأ دفاعياً ليواجه حارس الحسين عبدالله يوسف ويسدد كرة قوية ابعدها الاخير بحضور، عاد بعدها عصام ابو طوق ليعلن مشهد تهديد شباب الاردن الثاني بعرضية ابعدها المصري صدقي قبل ان تصل لفادي لافي، فيما لم يطل كثيراً رد الحسين والذي كان قاسياً بافتتاح النتيجة عبر كرة ثابتة نفذها خالد الخطيب لم يحسن حارس الشباب الطريفي قراءتها لتجد رأس الرياحنة يودعها المرمى هدف السبق في الدقيقة 6.
ولعل الهبة الشبابية التي قادها الحجاوي مع يوسف الحنيطي من منطقة العمليات اشغالاً لبسام ولافي ابقت على وتيرة الالعاب كما بدأت، حيث اهدى الحنيطي كرة نموذجية لبسام بيد ان هذا الاخير سدد الكرة فوق العارضة وهو على خط المرمى، وتلك الفرصة تحديداً كانت آخر محاولات الشباب للوصول لمرمى يوسف ذلك ان دفاعات الحسين بدأت تظهر بصورة اكثر قوة ورقابة بالضغط والرقابة التي مارسها الشقران وعبيدات، في حين اصبحت الغلبة لغازي وعبدالستار في خط الوسط.
الاغلاق الذي اراده الحسين لتخفيف بعض العبء على مرماهم جراء جدية بحث الشباب عن التعديل، بدأ يرى النور، لكن كان على حساب الجانب الهجومي لتسود الاجواء المغلقة حتى الملل في بعض الاحيان.

افضلية شبابية
انسحبت السيطرة الشبابية في الدقائق الاخيرة من الشوط الاول على مطلع الحصة الثانية، بحسن الانتشار والاستحواذ الجماعي هجوماً والضغط على حامل الكرة في مناطق الحسين، فكان طبيعياً ان يصبح الوصول للمرمى سهلاً سيما وان غازي والخطيب وعبدالستار بالغوا في الارتداد لتتباعد المسافة عن رأسي الحربة الرياحنة والزبون ليبدأ مسلسل الفرص السهلة التي اهدرها الشباب خصوصاً من بسام غير الموفق في حين عاند الحظ رأفت جلال عندما سدد كرة قوية من وضع نصف طائر ارتطمت بالعارضة والارض وامسكها يوسف.
ولما اراد مدرب الحسين انهاء الحصار الذي فرضه الشباب اجرى تبديلات في خط الوسط لتفعيل عمليات البناء الهجومي فأشرك الشباب ووليد بني ياسين، ليسارع الترك في طرح اوراق اخرى للحفاظ على افضلية فريقه في ذات المنطقة فأشرك التكروري والمحارمة الذي استحق ان يكون نجم اللقاء بحلول فردية اوجدها بمهارة الاختراق وكاد ان يعدل النتيجة من مراوغة ايجابية وسدد كرة قوية نابت العارضة عن يوسف في صدها، ثم روى قصة هدف التعديل بعد ان ارسل كرة صوب الحجاوي الذي وضع الكرة لوب من فوق الحارس تابعها لافي في الشباك في الدقيقة 61.

صحوة وهجوم اصفر
ساهم هدف الشباب في صحوة لاعبي الحسين حيث خلع الشياب ورفاقه ثوب الحذر ومبالغة الارتداد الى جرأة الامتداد الهجومي، فتقدم غازي وعبدالستار الى الامام وباتوا اكثر قرباً من الزبون والعثامنة بديل بني ياسين، وكاد الشياب ان يعيد التقدم للحسين عندما وصلته كرة العثامنة على مشارف المنطقة وسدد قوية ابعدها الطريفي لركنية نفذها غازي احدثت دربكة داخل المنطقة انتهت بين يدي الطريفي.
تلك المعطيات اجبرت الشباب على الارتداد لاحتواء ضغط لاعبي الحسين دون التخلي عن المناوشات الهجومية التي اخذت شكل مرتدات بتمرير طويل صوب لافي والخطيب احدثت الخطورة رغم تباعد اوقاتها ليمضي وقت المباراة دون طائل للفريقين في التسجيل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش