الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تحاول كسر إضراب الأسير الأردني أبو جابر

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح أمس أن إسرائيل تحاول بكل الطرق إجبار الأسير الأردني عبد الله أبو جابر المعتقل منذ نهاية عام 2000 والمحكوم عشرين عاما ونصف العام، على كسر إضرابه عن الطعام الذي يخوضه منذ 75 يوما.

وقالت الهيئة في بيان صحفي لها  أصدرته أمس ونشرته وكالة الانباء الفلسطينية «وفا» إن ابو جابر يمر بأوضاع صحية صعبة، وعلامات التعب والإنهاك ظاهرة على جسده، حيث تناقص وزنه ويعاني الكثير من الأوجاع في معظم أنحاء جسمه وأجهزته، وهناك قلق حقيقي على حياته. وقالت محامية الهيئة حنان الخطيب التي زارته في مستشفى بوريا الذي نقل إليها اخيرا، «يتوجب على الجهات الدولية التدخل الفوري لإنقاذ حياته، وأن لا يترك وحيدا في مجابهة السجانين وضباط الشاباك الذي يحاولون الالتفاف على إضرابه من خلال المسايسات الكاذبة».

وأوضحت الخطيب على لسان أبو جابر، أنه ومنذ الأيام الأولى لإضرابه «تم التعامل معه بحقد وعنصرية، وأن وتيرتها ارتفعت في الفترة الأخيرة، حيث تم عزله في زنازين من الباطون البارد يطلق عليها الأسرى (تورا بورا) من شدة برودتها التي تدخل الى العظام، وتم تهديده أنه قد يتم إخضاعه الى التغذية القسرية في الأيام القادمة إن لزم الأمر». ونقلت مطالب الأسير أبو جابر وشروطه لإنهاء إضرابه والتي تتمثل: السماح لعائلته بزيارته مرة واحدة كل شهر زيارة مفتوحة، وإعطائه حق الاتصال بأهله بشكل مستمر، وأن يتم إعداد تقرير من قبل إدارة السجون يقدم لمحكمة الشليش دون أن يحتوي على تلاعبات وغموض، لمساعدته في جلسة المحكمة بخصوص الإفراج المبكر. وناشدت الهيئة كل المؤسسات والجهات الدولية للتدخل السريع والضغط على إسرائيل للإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام، والعمل على إنقاذ حياتهم خصوصا الأسيرين أبو جابر ومحمد القيق «اللذين يمران بحالة صحية صعبة، وهناك خطر حقيقي على حياتهم».

واستشهد شاب فلسطيني في العشرينات من العمر في بلدة ابو ديس شرق مدينة القدس المحتلة. وادعت الاذاعة الاسرائيلية العامة أمس ان الشاب الفلسطيني حاول زرع عبوة ناسفة قرب معسكر الجبل في البلدة حيث اكتشفه جنود الاحتلال واطلقوا عليه الرصاص ما ادى الى استشهاده.



واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين باحات المسجد الأقصى- الحرم القدسي الشريف من جهة باب المغاربة بمدينة القدس المحتلة. وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان ان الاقتحامات تمت تحت حراسة وحماية جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي. واشارت الى ان حراس الاقصى والمصلين والمرابطين في المسجد تصدوا للمستوطنين المقتحمين وطردوهم.

واعتقلت قوات الاحتلال أمس 15 فلسطينيا بالضفة الغربية. وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.

وأحرقت مجموعة من المستوطنين المتطرفين من جماعة «تدفيع الثمن» الارهابية اليهودية مدرسة في قرية طوبا الفلسطينية الواقعة في الجليل داخل الاراضي المحتلة عام 48. وقالت القناة الثانية الاسرائيلية، نقلا عن سكان القرية ان النيران اشتعلت في كل فصول المدرسة، مشيرة الى وصول قوات الاطفاء وقيامها بإخماد الحريق، وترجح الشرطة «الاسرائيلية» بأن الحريق تم عمدا.

وفتحت قوات الاحتلال الاسرائيلي نيران اسلحتها أمس تجاه اراضي المزارعين شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية المتمركزة شرقي بلدة الفخاري، فتحت نيران أسلحتها الرشاشة، بشكل  مُكثف ومفاجئ، تجاه المزارعين وأراضيهم شرقي بلدة الفخاري، جنوب شرقي خان يونس، ما اضطرهم الى ترك اراضيهم، دون ان يبلغ عن وقوع اصابات.

ولليوم الثاني على التوالي لا زال المنخفض الجوي يضرب المنطقة بما في ذلك قطاع غزة المحاصر والذي يعيش جملة من الازمات المركبة بسبب تداعيات العدوان الاسرائيلي والحصار المتواصل والانقسام الفلسطيني لتزيد برودة الطقس والامطار الغزيرة معاناة اضافية وبخاصة الاف الأسر التي شردها العدوان الاسرائيلي والذي دمر منازلها وتعيش في بيوت متنقله مصنوعة من الصفيح واخرى تحت اجزاء من ركام بيوتها. فقر وبطالة وانعدام امن غذائي وصلت الى نسب مرتفعة وغير مسبوقة باتت عناوين رئيسية لازمات قطاع غزة في ظل غياب افق يوفر حلول عاجلة  لها يضاف اليها ازمة الكهرباء التي تعمل ضمن برنامج ثماني ساعات وصل بالكاد تصل وكذلك مياه قطاع غزة التي تعاني من عجز في الكميات واكثر من 95بالمئة منها غير صالحة للاستعمال البشري.

بنية تحتية اهترأت وتدمرت بفعل العدوان الاسرائيلي وتقادم في  ظل نمو طبيعي لعدد السكان الذين تجاوز 2 مليون نسمة نسبة كبيرة منهم من الشباب الذين وصلت نسبة البطالة بين صفوفهم حسب البنك الدولي الى اكثر من 60 بالمئة لتدفعهم الى اوضاع اقتصادية واجتماعية ونفسية اكثر تعقيدا تحمل معها تداعيات خطيرة على واقعهم ومستقبلهم للبحث في سوق بدون فرص.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة الهجمة الإسرائيلية الاستيطانية الممنهجة في أرض دولة فلسطين، خاصة ما تتعرض له البلدة القديمة في مدينة الخليل، والتي كان آخرها اقتحام قطعان المستوطنين لمنزلين والسيطرة عليهما بالقوة، وتحت حراسة وحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي. واعتبرت الوزارة في بيان صحفي أمس تأكيدات بنيامين نتنياهو ومكتبه على دعم عودة المستوطنين إلى تلك المنازل بغطاءات قانونية واهية، محاولة مكشوفة وتبادل أدوار مفضوحا بين المستوى الرسمي في إسرائيل والمستوطنين المتطرفين، كحلقة في مسلسل التهويد التدريجي للبلدة القديمة في الخليل وطرد مواطنيها الفلسطينيين منها.

ويتزامن التصعيد الاستيطاني في القدس والخليل والأغوار وغيرها، حسب البيان، مع الانتقادات الدولية الواسعة لسياسة إسرائيل الاستيطانية، تلك السياسة التي تقوض حل الدولتين، وتنشر نذر الحرب الدينية في المنطقة، وتجسد رغبة الحكومة الإسرائيلية في تكريس الاحتلال عبر خطوات أحادية الجانب، تفرض واقعا وشكلا جديدا للحل النهائي حسب الرؤية الإسرائيلية. وأكد البيان أن استهتار الحكومة الإسرائيلية بانتقادات المجتمع الدولي، وتمردها على القانون الدولي، يفرض على العالم كافة إعادة تقييم مقاربته لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي باتجاهات أكثر صرامة ووضوحا، لإلزام إسرائيل كقوة احتلال إنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين، ووقف استيطانها وخطواتها أحادية الجانب.

أخيرا، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967 قائمة لا محالة، وسنبقى صامدين على أرضنا مهما كان حجم التحديات، والمرحلة المقبلة تتطلب الصبر والثبات والأمل والتمسك بحقنا. واضاف خلال استقباله مساء السبت، بمقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية ان الجهود السياسية والدبلوماسية الفلسطينية مستمرة لعقد مؤتمر دولي للسلام بدعم الدول العربية، وبالتنسيق مع فرنسا، وذلك لإنشاء آلية لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، على غرار آليات الحل للأزمات في المنطقة، وتطبيق مبادرة السلام العربية.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش