الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجنرال ثلج والناس وأشياء أخرى

جمال العلوي

الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 898

مع نشر هذا المقال،  يكون الثلج قد داهمنا، وفرش ظلاله على مناطق واسعة من عمان،  ورغم أن  الثلج يعيق الحركة في بلادنا لأننا لم نقدم معالجات حقيقية تقوم على اعتبار الثلج حدثا عاديا وأن الحياة تسير بشكل طبيعي مثل بقية دول العالم التي قد تنخفض فيها درجات الحرارة الى ما يقارب -40 درجة مئوية ومع ذلك تمارس الناس حياتها بصوره طبيعية ولا يحدث استنفار عام مثلنا في كل القطاعات حيث تتراكم أيام العطل التي قد تسعد بعض الناس وتزعج الغالبية العظمى من  الناس وتجعلهم محاصرين في البيوت بصورة قهرية ساعات طويلة وأنا شخصياً لا ألوم الناس بالاحتياط لأيام الثلج واعتبارها طوارئ فالسبب يعود لغياب الثقة بأجهزة الدولة العامة وعجزها عن تقديم الحلول التي تجعل من الجنرال ثلج زائرا عاديا .

حتى الان لم نقدم تفكيرا عميقا في تجربة «المترو» و الانفاق التي تتجاوز المعيقات السطحية وتحل أزمة المرور وما زلنا ننتظر سنوات طويلة قبل ممارسة هذا الانجاز الذي يجعل مشكلة المرور ثانوية،  وحتى الان لم نفكر بالخسائر التي تلحق في الوطن جراء استخدام سيارات عفى عليها الزمن جراء ارتفاع الجمارك والضرائب بصورة غير معقولة مع أنها كلها رزمة واحدة ما دامت عائدات الجمارك والضرائب لا تتفق في حلول عملية على الاقل علينا التفكير بمقاربات عملية تجعل سيارات الناس من مستوى لائق ومناسب للسلامة العامة، وتقلل من الخسائر البشرية.

الثلج حالة مريحة وتجربة ناصعة البياض علينا التفكير بتحويلها الى حالة فرح تقوم على توفير الحلول وعدم حل الازمات عبر اسلوب ازمة تحل أزمة وهو النمط السائد في ذهنية الدولة ومواصلة السير على طريق ترحيل الازمات ،  نحتاج الى طراز جديد من التفكير يقوم على التفكير بالواقع الراهن والمستقبل القادم بعيداً عن ذهنيات الشللية والمناطقية،  علينا تعزيز ذهنية الدولة المدنية والتجارب البرامجية الاصلاحية قبل فوات الاوان .

لا مجال للخوف ولا مجال للافراد بل مطلوب تطوير نمطية التفكير نحو الذهنية الجمعية والبرامجية والحلول العقلانية التي تستند الى روح التفكير بالمشاركة والعطاء ودخول المستقبل، مطلوب من الجميع تحويل المؤسسات نحو طراز قصص النجاح والبنى الجاهزة لاستشراف المستقبل عبر ادوات حقيقية .

دعونا نستغل «الخلوة الثلجية « للتفكير بمقاربات وطنية جديدة بعيداً عن تجارب وحلول عفى عليها الزمن  و لم تعد تصلح للاستخدام وأصبحت من مخلفات الماضي .

حمى الله الوطن وشعبه وجعل موجة الثلج الحالية بشرى خير تمر مرور الكرام بلا ضحايا ولا خسائر بشرية خاصة من سكان التسويات التي اصبحنا نحملهم مسؤولية السكن فيها كأنه لديهم خيارات اخرى وهم يترددون باستخدامها .

وكل ثلجة وانتم بخير .



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش