الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النجاح يلد فشل المنتخبات الكبيرة في أفريقيا

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 مـساءً
النجاح يلد فشل المنتخبات الكبيرة في أفريقيا

 

 
كيب تاون- (د ب أ) عندما سحبت قرعة تصفيات القارة الافريقية المؤهلة النهائيات كأس العالم المقرر إقامتها الصيف المقبل قبل عامين صنفت الدول الثلاثين التي تأهلت من الدور الاول في ست مستويات تكونت منها خمس مجموعات.
وكان من الطبيعي أن توضع الدول التي مثلت أفريقيا في نهائيات كأس العالم الاخيرة التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان في عام 2002 في المستوى الاول من التصنيف على قمة المجموعات وهي تحديدا السنغال وجنوب أفريقيا والكاميرون ونيجيريا وتونس.
وصنفت بقية الدول الثلاثين وفقا للتصنيف العالمي الذي أصدره الاتحاد الدولي آنذاك.
وبعدما قام عبيدي بيليه الحاصل على لقب أفضل لاعب في أفريقيا سابقا والموسيقي السنغالي الشهير يوسو ندور بسحب القرعة وتحددت المجموعات الخمس ارتسمت الابتسامات على وجوه المسئولين عن المنتخبات الكبيرة صاحبة التصنيف الاول والمرشحة للتأهل للنهائيات حيث اعتبرت غالبيتها ربما باستثناء تونس والكاميرون أن الحظ قد ابتسم لها.
لكن إذا ما كانوا قد ابتسموا في بداية التصفيات فإن المنتخب الوحيد الذي أبتسم أيضا في النهاية هو المنتخب التونسي حيث سيكون الوحيد من بين أصحاب التصنيف الاول الذي سيظهر في نهائيات كأس العالم في ألمانيا العام المقبل.
وبدلا من نجوم منتخب الكاميرون الملقب بالاسود التي لا تقهر صامويل إيتو ووريجوبيرت سونج ومنتخب نيجيريا الملقب بالنسور الخارقة أوبافيمي مارتينز وجاي جاي أوكوشا ومنتخب جنوب أفريقيا الملقب ببفانا بافانا بيني ماكارتي و شون بارتليت ومنتخب السنغال الملقب بالافيال الحاجي ضيوف سيكون على الجماهير المتابعة لنهائيات كأس العالم المقبلة أن تعتاد على أسماء أفريقية جديدة.
وقد تكون أسماء مامان جافار وجين جاك تيزيه وكريل دوموراود واساه أحمد وحمزة محمد وراتس وميلاي وجوجاس هي العناوين البارزة في ألمانيا في منتصف العام المقبل.
وهؤلاء اللاعبون الذين يمثلون منتخبات توجو وكوت ديفوار وغانا وانجولا سيلتحقون بالتونسيين لتمثيل القارة السمراء في النهائيات.
وللتأكيد على أن قصة نجاهم تقترب من الخيال يكفي أن نعرف أن كوت ديفوار كانت من بين الفرق المصنفة في المستوى الثالث في حين صنفت توجو وأنجولا وغانا في المستوى الرابع.
ولفت النجاح الذي حققته الفرق المتأهلة للنهائيات انتباه الاخرين إليها وهلت عليها وعود الاغنياء من الرعاة وغيرهم. وعلى الفور وقعت غانا عقدا للرعاية لمدة ثلاثة سنوات مع شركة بوما للادوات الرياضية مقابل 12 مليون دولار. وسبق لتوجو أن وقعت عقدا مماثلا من قبل في حين تبرع مشجع أنجولي بمبلغ 12 ألف دولار لمنتخب بلاده.
وفي الوقت الذي تتواصل فيه احتفالات هذه المنتخبات الاربعة التي تأهلت للمرة الاولى إلى نهائيات كأس العالم إلى جانب تونس فإن القوى الكروية الكبيرة في أفريقيا مثل جنوب أفريقيا ونيجيريا والكاميرون والسنغال غارقة في البحث عن الاسباب التي أدت إلى خروجها من التصفيات.
وبطريقة أو بأخرى يبدو أن النجاح الذي حققته هذه الفرق من قبل كان من بين العناصر المهمة التي أدت إلى فشلها.
ومن بين المباريات ال12 التي لعبتها منتخبات جنوب أفريقيا والكاميرون ونيجيريا وتونس في كأس العالم فازت هذه المنتخبات مرتين فقط وتعادلت أربع مرات وخسرت ست مباريات وعادت الفرق الاربع إلى ديارها بعد الدور الاول.
وبعد نحو 18 شهرا خيبت أربعة منتخبات من بين المنتخبات الخمسة الامال مجددا في بطولة كأس الامم الافريقية التي نظمتها تونس حيث خرجت جنوب أفريقيا من الدور الاول والسنغال والكاميرون من الدور الثاني وحصلت نيجيريا على المركز الثالث على الرغم من أنها لم تقدم العروض المتوقعة من جماهيرها.
وبفضل حماس الجماهير المنقطع النظير فازت تونس باللقب الافريقي بعدما تغلبت على المغرب في المباراة النهائية في تونس.
وبالعودة إلى تصفيات كأس العالم استمر فشل الفرق الكبيرة ووجه المشجعون النيجيريون رسائل على شبكة الانترنت أكدوا فيها أن فريقهم لم يكن متعطشا لتحقيق الفوز ولم يأخذ التصفيات على محمل الجد كما ينبغي.
وفي المباراة التي خسرتها نيجيريا أمام انجولا صفر/1 في لواندا والتي كلفتها التأهل كان معظم اللاعبين الذين ارتدوا قميص المنتخب النيجيري غير معروفين في الدوائر الكروية الافريقية ولم يكن من بينهم أوكوشا أو مارتينز أو أوسوزا اودموينجي أو نوانكو كانو.
ووجه النيجيري ستيفن كيشي الذي أقيل من منصب مدرب منتخب بلاده ثم أبهر العالم بقيادته لنظيره الانجولي الفقير إلى النهائيات اللوم إلى مسئولي كرة القدم في بلاده وحملهم مسئولية عدم التأهل.
تاريخ الكرة الافريقية ارتبط دائما بأسماء هذه الفرق بفضل الانجازات والنجاحات التي حققتها في السابق وإذا لم تسر انجولا وغانا وتوجو وكوت ديفوار وتونس على الدرب ذاته فإن الكرة الافريقية ستفشل مجددا في إظهار قوتها الكاملة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش