الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب الحسين يتمسك بنظافة السجل بتعادله مع الرمثا

تم نشره في الأحد 7 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
شباب الحسين يتمسك بنظافة السجل بتعادله مع الرمثا

 

 
عمان - محمد مطاوع: حافظ شباب الحسين على نظافة سجله واضاف نقطة اخيرة لرصيده مؤكدا جدارة صدارته للمجموعة الثانية لبطولة درع الاردن، حيث خرج متعادلا مع الرمثا 1/1 في المباراة التي شهدها ستاد عمان امس.
بهذه النتيجة ارتفع رصيد شباب الحسين الى 10 نقاط فيما حقق الرمثا اولى نقاطه في البطولة ويغادر رسميا البطولة.
ورغم سيطرة الشباب على ارض الملعب .. كانت اولى فرص اللقاء رمثاوية بعد ان نفذ البدور ركنية احدثت دربكة امام مرمى ابو لاوي وسدد العزايزة كرة زاحفة حول الصوالحي مجراها قبل بلوغ المرمى.. ويستلم بعدها الشباب قيادة الهجمات ويبدأ باضاعة الفرص فمرر الصرصور كرة عرضية غاص لها الشعبي ودكها رأسية فوق العارضة .. ثم مرر حمارشة كرة مقشرة للصرصور سدها كما يجب لكن سيطر عليها الحارس محمد فايز بتألق.. ثم رسم الشعيبي لوحة جميلة من المراوغة انهاها بتسديدة قوية سيطر عليها الحارس فايز بثبات لينتهي الشوط الاول سلبيا .

مسار متوازي.. تقدم وتعديل
واصل شباب الحسين سيطرتهم بحثا عن الهدف المنشود والذي سرعان ما تحقق في الدقيقة السابعة من الشوط الثاني بعد ان تلقى الصرصور كرة من العمق انفرد على اثرها ووضعها ارضية على يسار الحارس .. وكانت رغبة التغيير واضحة عند الرمثا الذي رد سريعا بهجمة انهتها قدم قويدر لتكون مقدمة الهدف التعديل الذي رسم خيوط فريد الشناينة بتسديدة مباشرة قرب حافة الصندوق اخرجها ابو لاوي من حلق المرمى لكنها تهيأت امام قويدر ليطلقها قوية اردت من باطن العارضة وسكنت الشباك في الدقيقة 60 .
تمسك بخيوط الجدارة

عكست الطريقة التي استهل بها شباب الحسين المباراة نية الفريق لإكمال عقد الانتصارات، ولم يكترث بابتعاد اللقاء عن حساسية الترتيب فدفع بقواه الهجومية المتمثلة بالصرصور وحمارشة باتجاه منطقة الرمثا معززة بدخول الشعيبي كشريك ثالث ومنح صلاحيات الانطلاق لمكاوي وابو علي من الاطراف وتشكيل ابو عالية والكتوت حلقة وصل في العمق، وهو ما جعل الامور اكثر صعوبة على الرمثا في تحقيق مراده بحصد الفوز الاول، فتراجع عمر غازي لاسناد الزعبي وعزايزة وقويدر في الوسط لتخفيف عبء سيطرة الشباب ليبقى الشناينة وهو في الهجوم، وتركز اداء الدردور وزحراوي على التغطية في الاطراف دون النزوع للاسناد الهجومي وتفرغ السقار والعواقلة والعزايزة لمطاردة هجوم الشباب.
سعى مدربا الفريقين لتغيير الواقع على الارض من خلال سلسلة تغييرات فسحب مدرب الشباب المهاجم صرصور ولاعب الوسط كتوت وزج بمطالقة والقططي ليتوليا قيادة الوسط ويتقدم الشعيبي للهجوم، فان لمدرب الرمثا رأيا مماثلا بسحب الدردور واحمد عزايزة واشراك شادي ذيابات وابو القاسم لتنشط منطقة العمليات ويتحول الاداء الى سجال بحثاً عن خطف هدف التفوق، وكاد ان يحقق الشباب هذا الهدف بعد ان خطف حمارشة الكرة من البديل شادي وانفرد بالمرمى ويتألق الحارس فايز بابعاد الكرة بقدمه قبل بلوغها الشباك، ورغم سيطرة الرمثا في الدقائق الاخيرة بحثاً عن الفوز، الا ان الخطورة بقيت شبابية، فمارس بحثاً عن الفوز، الاان الخطورة بقيت شبابية، فمارس الشعيبي هوايته في المراوغة، ومرر كرة ذكية لمطالقة الذي سددها قوية وتصدى لها الحارس محمد فايز من جديد، وسدد البديل ثائر عيد مرتين وكان الحارس محمد فايز لهما بالمرصاد من جديد، ثم حفت كرة حمارشة بالعارضة قبل خروجها، وبها تنتهي المباراة بالتعادل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش