الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتقال ابو كشك وحلاوة تحميه التعليمات الدولية: هل تعيد أنديتنا النظر بعلاقتها مع اللاعبين على أسس من الاحتراف؟

تم نشره في الثلاثاء 2 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
انتقال ابو كشك وحلاوة تحميه التعليمات الدولية: هل تعيد أنديتنا النظر بعلاقتها مع اللاعبين على أسس من الاحتراف؟

 

 
* اللاعب الهاوي يحق له الانتقال الى أي ناد بتغيير صفته الى محترف
عمان - محمد مطاوع: فتح لاعبا البقعة مؤيد أبو كشك وشباب الحسين محمد حلاوة الطريق أمام جملة من التساؤلات حول وضع لاعبي الأندية الأردنية وعلاقتهم مع أنديتهم، خاصة والجميع يعلم أن اللاعبين غير مرتبطين بعقود احترافية مع الأندية، ويكتفي اتحاد الكرة بكشف يوقع عليه اللاعب لتنظيم العلاقة القانونية بين النادي والاتحاد، ولا يشتمل هذا الكشف على أية شروط أو تحديد لرواتب أو مكافآت، وهو بالتالي يعمق مبدأ الهواية الذي تقام تحت مظلته المباريات المحلية.

النادي المصري..طريق التغيير
لا ننكر أن كل ما تركته زيارة النادي المصري الى الأردن من آثار يمكن وصفه بـ (تسونامي) رياضي هز معاقل الاندية ووضعها في حيرة من أمرها بعد أن خطف النادي جهارا نهارا لاعبين من حضن نادييهما، بل وأعلن رئيسه من عمان بكل صراحة أن بإمكانه أخذ أي لاعب أردني كونه لا يرتبط مع ناديه بأي عقد احترافي، وهو بذلك فتح طريقا جديدا للتغيير قائما على ضرورة توضيح العلاقة بين النادي واللاعب بشكل أكثر شفافية قبل أن ينسل اللاعبون الواحد تلو الآخر متخذين من الاحتراف طريقا جديدا لتأمين حياة أفضل بعيدا عن سيطرة الأندية، خاصة وأن اللاعب الأردني بات مطلوبا في الخارج بعد المستوى الذي وصلت اليه الكرة الاردنية من خلال النقلة النوعية التي أحدثها المنتخب الوطني في النهائيات الآسيوية العام الماضي، ومشاهدة الأندية الخارجية للاعب الأردني من خلال مشاركة كل من الفيصلي والحسين إربد في بطولتي دوري أبطال العرب وكأس الاتحاد الآسيوي، وهو ما سيتواصل بمشاركة الوحدات وشباب الاردن في دوري أبطال العرب في نسخته الجديدة.

الهواية والاحتراف
تركز تعليمات الاتحاد الدولي كثيرا على مبدأ الاحتراف في التعامل مع اللاعبين وعقود الانتقال، وتتعرض للاعب الهاوي بشكل بسيط، ففي تعليمات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم وفقا للمادة 57 من النظام الاساسي، تشير المادة (2) الى أن اللاعبين الذين لا يتقاضون أية مبالغ غير النفقات الفعلية الناجمة عن مشاركتهم في أي نشاط مرتبط باتحاد كرة القدم يعتبرون من فئة الهواة، ونفقات السفر والاقامة الناجمة عن مشاركة اللاعب في مباراة وكذلك تكاليف أجهزته ونفقات التأمين والتدريب التي تمت تغطيتها له لا تؤثر على تصنيفه كهاو.
وحددت المادة (3) أ، أي خلاف يتعلق بوضع لاعب في انتقال دولي تفصل فيه لجنة أوضاع اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتبين المادة (4) أن كل اتحاد وطني يحتفظ بسجل رسمي للاعبين غير الهواة التابعين له، واللاعب الذي يترك اتحادا وطنيا لا يمكن أن يسجل كلاعب غير هاو الا اذا كان مسجلا بهذه الصفة لدى الاتحاد.

اللاعبون غير الهواة
أفردت تعليمات الاتحاد الدولي العديد من التفاصيل حول اللاعبين غير الهواة، حيث بينت المادة (5) ان كل لاعب سمي غير هاو من قبل اتحاده الوطني يجب أن يبرم عقدا مكتوبا مع النادي الذي يوظفه، وهذه العقود يجب ان تكون مالية ولمدة محدودة، ويزود الاتحاد الوطني المعني بصورة من هذه العقود يوفرها بدوره للاتحاد الدولي في حال طلبها.
ويعني ذلك أن جميع لاعبي الدوري الممتاز وبقية الدرجات هم لاعبون هواة لا تنطبق عليهم صفاة غير الهواة، باستثناء اللاعبين الاجانب الذين ترتبط معهم الاندية بعقود بمدة محددة وبرواتب ثابتة.

حرية الانتقال للاعب غير الهاوي
تعرضت المادة 14 بشكل مفصل الى عملية انتقال اللاعب غير الهاوي الى ناد آخر كلاعب غير هاو، حيث تنص المادة على:
- اذا ابرم لاعب غير هاو عقدا مع ناد جديد فان ناديه السابق يستحق تعويضا لقاء تطويره او تدريبه.
- اذا ابرم لاعب هاو عقدا مع ناد جديد كلاعب غير هاو فان ناديه السابق يستحق تعويضا لقاء تطويره.
- اذا انتقل لاعب هاو الى ناد آخر بنفس الصفة كلاعب هاو فإنه لا يحق لناديه السابق المطالبة بأي تعويض.
- اذا انتقل لاعب بصفة هاو الى ناد آخر ثم تحول الى لاعب غير هاو خلال ثلاث سنوات من تاريخ انتقاله الى هذا النادي فان لناديه السابق المطالبة بتعويض لقاء تطويره من النادي الذي تحول فيه الى لاعب غير هاو.
ونعود للمادة (7) التي تبين أنه لا يمكن لاتحاد وطني أن يرفض اصار وثيقة انتقال دولية الا اذا:
لم يف اللاعب الذي يرغب في ترك الاتحاد بالتزاماته المنصوص عليها في عقده مع ناديه السابق، واذا كان هناك خلاف ذو طابع غير مالي بشأن انتقال الاعب من النادي الذي يرغب تركه والنادي الذي يود الانضمام اليه والمنتسب لاتحاد وطني آخر، ويمكن للجنة أوضاع اللاعبين في الاتحاد الدولي او للجنته التنفيذية في حال الاستئناف أن تأمر الاتحاد الوطني بإصدار شهادة انتقال دولية، أو إنها نفسها تصدر وثيقة انتقال بديلة، وفي هذه الحالية الاخيرة يمكن أن تكون صلاحية هذه الوثيقة لفترة محدودة.
وإذا مضى ستون يوما على تاريخ طلب الاتحاد الجديد من الاتحاد الذي يرغب اللاعب تركه اصدار شهادة الانتقال الدولية ولم يصدرها أو أنه لم يعط مبررا مقنعا يبين فيه سبب رفضه اصدار الشهادة فإنه بإمكان الاتحاد الجديد إصدارة وثيقة مؤقتة لاعب تمكنه من اللعب في ذلك البلد، وتصبح الوثيقة المؤقتة دائمة بعد مضي عام واحد على تقديم الاتحاد الجديد طلب وثيقة الانتقال للاتحاد السابق، وفي حال تلقي رد من الاتحاد السابق يعطي مبررا مقنعا لرفضة اصدار الشهادة فإنه يتم سحب الشهادة المؤقتة فورا، وفي جميع الاحوال لا يمنح اللاعب حق المشاركة في المباريات الرسمية خلال فترة الستين يوما.

صفقات الانتقال قانونية
بناء على التعليمات السابقة، وكون لاعبنا المحلي مصنفا بفئة الهواية، فإن أي عملية انتقال للاعبينا الى ناد آخر بصفة لاعب غير هاو تكون قانونية دون العودة الى النادي الأصلي الذي يحصل فقط على مبلغ مالي كتعويض عن حق الرعاية أو تطوير اللاعب، وهو مبلغ قد لا يتجاوز 20 ألف دولار، باستثاء الاندية التي وقعت عقود رسمية مع لاعبيها المحليين ووثقتها في الاتحاد، بشرط ان تكون هذه العقود تتضمن مدة زمنية محددة ورواتب ثابتة.

تنظيم العلاقة مع الاندية مطلب ملح
السابقة التي أحدثها اللاعبان مؤيد أبو كشك ومحمد حلاوة تجعلنا نطالب بتنظيم العلاقة بين الأندية واللاعب المحلي، ولا نعتقد أن أيا من اللاعبين المحليين يرضيهم أن يكتفوا بمشاهدة اللاعب الأجنبي يعيش في نعيم الاحتراف من رواتب وسكن ومكافآت، في الوقت الذي يحصلون فيه على الفتات، فمن يستطيع أن يقيم هذا اللاعب الذي يقضي حياته في الملاعب ثم لا يجد ما يسد به رمقه بعد الاعتزال، وقد يكون هذا الدافع الوحيد الذي أدى بأبو كشك وحلاوة الى تجشم صعاب السفر والغربة والانطلاق نحو مستقبل مجهول، بحثا عن وضع أفضل قد يحقق لهم الحياة الكريمة التي يتطلع اليها كل لاعب.
لو فكرت انديتنا جديا بلاعبيها، وقامت بتوزيع ما تدفعه للمحترفين بشكل عادل عليهم من خلال عقود تثبت حقهم في العائد المادي، وحقها في التفاوض مع أندية خارجية، بدلا من هروب اللاعبين الى الخارج مسلحين بتعليمات الاتحاد الدولي التي تعطي الحق للاعب الهاوي في الانتقال الى أي ناد يقدم له عرضا أفضل تحت مظلة الاحتراف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش