الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز يعرب عن بالغ تقديره لجهود الملك في سبيل رفعة الوطن وابنائه

تم نشره في الثلاثاء 26 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

  عمان- الدستور وبترا

اعرب رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، عقب اقرار المجلس لمشروعي قانوني الموازنة العامة للدولة وموازنة الوحدات الحكومية المستقلة لعام 2016، امس الاول، عن بالغ تقديره لجهود جلالة الملك عبدالله الثاني في سبيل رفعة الوطن وابنائه، مثلما تمنى للحكومة التوفيق والنجاح.

كما تقدم بالشكر والتقدير للدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، ودولة الامارات العربية المتحدة، ودولة الكويت على دعمها الموفور والمستمر للمملكة، داعيا الى التعامل بمسؤولية مع اجواء الخير التي تمر بها المملكة.

وقرر رئيس المجلس فيصل الفايز تأجيل جلسة مجلس الاعيان التي كانت مقررة امس الى اشعار آخر.

وتنوه «الدستور» الى انه ونتيجة لخلل فني سقطت في عدد امس الاثنين كلمات المتحدثين السادة الاعيان خلال مناقشة المجلس لقانوني الموازنة امس الاول ،مؤكدين اننا في الدستور نكن كل الاحترام لمجلس الاعيان رئيسا واعضاء ،وتعيد «الدستور» نشر كلمات الاعيان المتحدثين وتوصيات اللجنة المالية والاقتصادية،حيث كان مجلس الاعيان اقر بالإجماع، الاحد، في جلسة عقدت برئاسة رئيس المجلس فيصل الفايز وحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وهيئة الوزارة، مشروعي قانوني الموازنة العامة للدولة، وموازنة الوحدات الحكومية المستقلة لعام 2016 كما وردا من مجلس النواب.

كما وافق الاعيان على توصيات اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الاعيان.

وتضمنت توصيات اللجنة إنشاء وحدة مركزية لمتابعة أداء اعداد الميزانيات العامة، وإجراء دراسات الأثر الاقتصادي للمشاريع للتأكد بأنها تنموية، وتمويل التزامات السنوات السابقة من خلال الاقتراض من الأسواق المالية، واعتماد معايير دقيقة لمنح الإعفاءات من المعالجات الطبية، وتصور شمولي للاستملاكات.

ودعا تقرير اللجنة الى تفعيل هيئة الاستثمار، وتسهيل اجراءات البناء، وتوحيد سياسات الترخيص، وتبني فكرة تمويل سوق عمان المالي الى شركة مساهمة عامة، ومراقبة الأداء التنموي لمؤسسات التمويل.



وطالب بالسماح لكل راغب بتركيب خلايا شمسية، وعدم التجديد لشركة مصفاة البترول الأردنية، وشرح استراتيجية الحكومة في سداد الديون المتراكمة على  المياه وتوضيح كلفة توليد الكهرباء، وانشاء شركات نقل كبيرة مشتركة.

واكد دعم قطاعات التربية والتعليم والتعليم العالي ومحاربة التطرف والإرهاب بالفكر العقلاني المستنير، ودعم الارشاد الزراعي والتوسع في التصنيع الغذائي، وإعادة النظر في توزيع المرافق الصحية، والرقابة على الغابات والمناطق الحرجية.

وشدد التقرير على وضع خطة لتأهيل وتوظيف القوى العاملة، وانشاء المشروعات الكبرى ضمن مشروع تنمية المحافظات، وزيادة مخصصات صيانة الطرق والأبنية المدرسية والحكومية، اضافة الى زيادة المخصصات للسلامة على الطرق.

وقال تقرير اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الاعيان ان المديونية العامة للعام 2016 سوف تزيد على مديونية عام 2015 بمجموع عجز الموازنة العامة (906 ملايين دينار) وعجز الوحدات الحكومية المستقلة (376 مليون دينار) أي بمبلغ وقدره 1282 مليون دينار لتصل المديونية مع نهاية عام 2016 إلى مبلغ 25 مليار دينار تقريباً أي ما نسبته 90 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي .

واشار الى اهم المؤشرات السلبية في الموازنة من حيث ارتفاع عجز الموازنة عند إعادة التقدير عن المقدر للعام 2015 بمبلغ يصل إلى حوالي 50 مليون دينار أي نسبة 3ر0 بالمائة عن المقدر في الموازنة، كما تضاعف العجز بعد المنح من 486 مليون دينار إلى 915 مليون عند إعادة التقدير، وارتفاع قروض مؤسسات التمويل الدولية لدعم الموازنة من 395 مليون دينار مقدر لعام 2015 إلى 095ر1 مليون دينار عند اعادة التقدير وكذلك القروض الأخرى المقدرة 240ر1 مليون دينار إلى 418ر1 مليون دينار عند اعادة التقدير مما انعكس سلباً على أرقام المديونية وخدمة الدين.

كما تضمنت المؤشرات السلبية، انخفاض الإيرادات المحلية من المقدر 280ر6 مليون دينار إلى 095ر6 مليون دينار عند إعادة التقدير نتيجة انخفاض كل من الإيرادات الضريبية والإيرادات غير الضريبية، وانخفاض المنح الخارجية من المقدر للعام الماضي 128ر1 مليون دينار إلى 731 مليون دينار عند إعادة التقدير مما انعكس سلباً على المديونية وعجز الموازنة، وانخفاض النفقات الرأسمالية من 1174 المقدر لعام 2015 إلى 095ر1 عند إعادة التقدير.

ولفت التقرير الى مؤشرات ايجابية في أرقام الموازنة للعام 2016 تتمثل بارتفاع نسبة تغطية النفقات الجارية من الايرادات المحلية إلى 3ر94 بالمئة مقارنة مع 7ر91 بالمئة لعام 2015 ، وزيادة الايرادات المحلية بنسبة     2ر11 بالمئة اعتماداً على تقديرات نسبة النمو في الناتج المحلي الاجمالي بحوالي 7ر3 بالمئة لعام 2016، وزيادة النفقات الرأسمالية بنسبة 6ر19 بالمئة، وانخفاض العجز بعد المنح إلى نسبة 1ر3 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، كما ان هناك انخفاضا طفيفا في النفقات الجارية المعاد تقديرها للعام 2015 عن المقدر يبلغ 335 مليون دينار أي ما نسبته 2 بالمئة من مجمل  النفقات العامة المقدرة.

وبين تقرير اللجنة توقع الحكومة استمرار الاداء المتواضع للاقتصاد الوطني في ضوء تداعيات الاحداث السياسية والامنية في المنطقة، ونمو الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 7ر3 بالمائة عام 2016 و 5ر4 بالمائة عامي 2017 و2018 ، وان يبلغ معدل التضخم نحو 1ر3 بالمائة في عام 2016 ونحو 2ر4 بالمائة في عام 2017 و2 بالمائة في عام 2018، وان تنمو الصادرات السلعية بنسبة 5 بالمائة  لعام 2016 و 2ر7 بالمئة لعام 2017 و  3ر5 بالمائة لعام 2018.

وتفترض الحكومة وفق الموازنة نمو الصادرات السلعية بنسبة 5ر2 بالمائة عام 2016 و 7ر2 بالمائة لعامي 2017 و2018 ، وان يبلغ عمر الحساب الجاري لميزان المدفوعات كنسبة من الناتج المحلي الاجمالي لعام 2016 بنحو 6ر6 بالمائة ، لتنخفض هذه النسبة الى 2ر6 بالمائة في عام 2017 و 6ر5 بالمائة في عام 2018 ، مع استمرار البنك المركزي في المحافظة على مستوى مريح من الاحتياطات الاجنبية خلال السنوات الثلاث القادمة ، على ان يكون سعر برميل النفط لعام 2016 بحدود 60 دولارا.

كما يفترض مشروع الموازنة بعض التوجهات التي اعتمدتها الحكومة منذ بدء الأزمة المالية العالمية في العام 2008 مع اضافة بنود تتعلق بتنفيذ استراتيجية المرأة، وتنويع مصادر التمويل بإدخال أدوات جديدة كالصكوك الاسلامية وتفعيل النشاط التمويلي لصندوق تنمية المحافظات.

والتوجهات المعتمدة من قبل الحكومة هي :

 اعتماد مخرجات البرامج التنموية للمحافظات والبرنامج التنفيذي التنموي للأعوام  (2016، 2018)، والمحافظة على مكتسبات البرنامج الوطني للإصلاح المالي والاقتصادي وتنفيذ محاور البرنامج التنفيذي للإصلاح للأعوام  2015 -  2018، واستكمال الإطار التشريعي الهادف إلى تشجيع الاستثمار وتنفيذ مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومشاريع الطاقة المتجددة المختلفة بالإضافة الى مواصلة الإجراءات لتقوية شبكة الأمان الاجتماعي وتقديم الدعم لمستحقيه .

وتشمل التوجهات الحكومية تنويع مصادر التمويل بإدخال أدوات جديدة والعمل على مراجعة استراتيجية الدين العام وإدارته، وتفعيل النشاط التمويلي لصندوق تنمية المحافظات، والاستمرار في إعادة هيكلة المؤسسات العامة ، ومتابعة تنفيذ الخطط التنفيذية لمنظومة النزاهة الوطنية، وتعزيز مبدأ الاعتماد على الذات في تغطية الانفاق العام ، فضلا عن استكمال تنفيذ المشاريع التنموية، ومتابعة تنفيذ الاستراتيجية للمرأة.

وتستند تقديرات الموازنة العامة على فرضيات اهمها :

 عدم اصدار ملاحق موازنة إلا في حالات الضرورة القصوى، والزيادة السنوية لرواتب الموظفين وكلفة تثبيت المستخدمين ومخصصات التقاعد العسكري والمدني ،والاستمرار في ضبط التعيينات والمواءمة بين الموارد البشرية ومهام الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية، ورصد المخصصات لتغطية قواعد الدين الخارجي والداخلي.

كما تستند التقديرات على ضبط دعم مادة الخبز مع تعزيز آليات الرقابة وإيصال الدعم لمستحقيه، وضبط وترشيد النفقات التشغيلية، والاستمرار في سياسة وقف شراء السيارات، ورصد المخصصات اللازمة للمعالجات الطبية ،وزيادة مخصصات دعم الجامعات الرسمية والبلديات والمعونة النقدية للأسر المحتاجة، ورصد المخصصات اللازمة لتغطية جزء من الالتزامات المالية والمتأخرات على الحكومة، بالإضافة الى رصد المخصصات لتنفيذ مشاريع الاستراتيجية في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والنقل والطاقة والتعليم والصحة والمياه وتنمية المحافظات والاستراتيجية الوطنية للتشغيل والبنية التحية للمحافظات واستخدام الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء ومشاريع البطاقة الذكية وأكاديمية الملكة رانيا للمعلمين ومحطة الاعلام المستقل والدفاع الالكتروني والطريق الصحراوي وبرنامج الحكومة الالكتروني، وتأمين المخصصات اللازمة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وحصول المملكة على كامل المنح الخارجية المقدرة في الموازنة العامة.

الدكتور محمد الصقور: دعم المواطن وليس السلعة

واشار اول المتحدثين الدكتور محمد الصقور الى اهمية تحقيق سياسة اقتصادية تأخذ بمبدأ دعم المواطن لا دعم السلعة، وتدعم الاستثمار، وتعالج الهدر الخفي في مؤسسات شبكة الامان الاجتماعي، داعيا الى تصور جديد دقيق تجاه آليات ومعايير منح المعونات والمساعدات ومعايير الاستحقاق.

وطالب بثورة ادارية تطال الادارات الحكومية والمؤسسات المستقلة، وصناديق دعم التمويل والتشغيل ، ومراكز التاهيل والتدريب، والنوافذ الاستثمارية التنموية ، اضافة الى هيئات المجتمع المحلي وجمعيات الزكاة، وذلك نظرا لتواضع نواتج هذه المؤسسات وازدحامها وتعدد مرجعياتها دون تنسيق وبلا تكامل ادوار.

واكد اهمية اصلاح التعليم والمدرسة كاولوية لتحقيق الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، لافتا الى تقرير التنافسية العالمية حول جودة التعليم والذي كشف عن تدني التعليم في اغلب الدول العربية، حيث جاء الاردن في المرتبة 45 ضمن 140 دولة.



 نايف القاضي: ضرورة التقشف ووقف الهدر

وقال العين نايف القاضي اننا كشعب وحكومة علينا ان نكون جاهزين ومستعدين تحت شعار خوض المعركة وشد الاحزمة، وضرورة التقشف ووقف الهدر والتصدي لكل المحاولات الدائرة لجرنا الى الحرب.

واضاف ان ما تحقق في المجال الاقتصادي لا يرضي الاردنيين، الذين يتطلعون الى جهود حكومية بعيون لا تخفي الخوف والقلق على مستقبل البلد، وتريد ان ترى شعارات الاصلاح ووعود خفض المديونية والعجوزات تتحقق.

ودعا الى اختصار تطبيق «الجلوة» على الجد الاول ما يعني شمول الجلوة القاتل ووالده واخوته، والابتعاد عن عادات بالية لا يقبلها عقل ولا منطق، مؤكدا بهذا الصدد اهمية المحافظة على بعض العادات والاعراف العشائرية الجيدة والمقبولة.



عبدالله البشير : الحفاظ على الريادة الطبية

وشدد الدكتور عبدالله البشير على وضع استراتيجية فاعلة لتوفير الكوادر الطبية المتخصصة والمدربة والمؤهلة، باعتباره امرا اساسيا للحفاظ على الريادة الطبية.

واشار الى اهمية اعادة النظر بتشريعات وانظمة وآليات عمل المجلس الطبي لتطوير برامج الاختصاص المحلية وفق المعايير العالمية، وتسهيل عودة اطباء الاختصاص العاملين بالخارج لسد الفجوة المستقبلية بالنقص باعداد ونوعية الاختصاصيين.

واعرب عن أمله بانجاز قانون المسؤولية الطبية، وشمول السياحة العلاجية برضا الحكومة، مشيرا الى اهم التحديات التي يعاني منها القطاع الطبي.



هاشم ابو حسان: دراسة التامين

الصحي الشامل بشكل معمق

وقال الدكتور هاشم ابو حسان ان المحافظات بحاجة الى اعادة احياء الحياة الريفية الانتاجية المتلائمة مع الثقافة المحلية في الزراعة والصناعات الغذائية، وذلك في اطار خطة وطنية، مؤكدا عدم جواز التعامل مع ملف الزراعة من وجهة نظر حجم المساهمة في الناتج الاجمالي، بل بوصفها قضية امن وطني.

ودعا الى التمييز بين الاستثمار الحقيقي الذي يجلب قيمة مضافة، وبين من يدعي الاستثمار ويقوم بالضغط لابتزاز الحكومة والهيئات العامة بمتطلبات تتجاوز القوانين.

وطالب بدراسة موضوع التامين الصحي الشامل بشكل معمق ومبني على ارقام دقيقة وحقيقية وان يتم تنفيذه بالتدريج، اضافة الى تشكيل لجنة طبية علمية من مختلف الجهات ذات العلاقة للبت في ملفات الاعفاءات والعلاج في الخارج.

هيفاء النجار: بناء اسواق تصديرية

من جانبها، اكدت الدكتورة هيفاء النجار ضرورة اعادة النظر بالفترة الزمنية التي تقدم الحكومة خلالها موازنتها القادمة، مشيرة الى ان الحكومة لا تقدم حسابا ختاميا للعام المنصرم رغم اهمية هذه العملية.

واشارت الى افتقار مجلس الامة للعمل على اساس كتل حزبية او غير حزبية، وبالتالي لا يملك آلية واقعية تمكنه من تقديم بديل عن الموازنة، ليجد نفسه امام خيار واحد هو الموافقة على مضض على الموازنة حتى يبدأ الصرف منها دون تعطيل الدولة وتقديم البديل.

وطالبت باستراتيجية واضحة لسداد الدين من خلال استغلال موارد الطاقة المتجددة، واعادة التوازن البيئي، والسياحة، وبناء اسواق تصديرية، وتطوير الموارد البشرية، فضلا عن تحسين الخدمات الصحية، وزيادة مساهمة المرأة في سوق العمل، والمراجعة الدائمة لمخرجات العملية التربوية.



هيام كلمات:اعتماد التنمية المستدامة

وشددت الدكتورة هيام كلمات على اعتماد التنمية المستدامة منهجا بدلا من الاكتفاء بفهوم التنمية المجرد خاصة في معالجة قضايا الفقر والبطالة، مشيرة الى ان محور التنمية المستدامة كرامة الانسان وتحقيق الامن الاجتماعي.

واوضحت ان قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة احد اهم الحلول لمحاربة الفقر والبطالة، ولكن الجهد المبذول والاموال التي انفقت اثرها ضئيل على ارض الواقع، لافتة الى افتقار مشروع الموازنة للمؤشرات الحساسة للنوع الاجتماعي.

وبينت ان وضع المرأة الاردنية مؤرق، داعية الى دعم مشاركتها في كافة اللجان المحلية والاقليمية والدولية وعضوية المحكمة الدستورية ومجالس ادارة الشركات المساهمة العامة، اضافة الى ضرورة مساواة المرأة في الاجر والعلاوات والترقيات وتوفير البيئة المناسبة لها، وتخصيص مقعد واحد للمرأة لكل دائرة انتخابية لرفع نسبة مشاركتها الى 20 بالمائة.



 الدكتور تيسير الصمادي: السوق

لا يتحرك وفق آليات العرض والطلب

وقال الدكتور تيسير الصمادي ان فرضيات الموازنة العامة حملت في طياتها العديد من المؤشرات التي تؤكد البيانات المتاحة والظروف السائدة صعوبة الوصول اليها، ومن ذلك تقدير نمو الناتج المحلي الاجمالي، وتسجيل اسعار النفط 60 دولارا للبرميل.

واضاف ان سلوك الوحدات الاقتصادية ابعد ما يكون عن سلوكيات الاقتصاد الحر، من خلال احتكار القلة لمعظم السلع وخاصة الاساسية، كما ان السوق لا يتحرك وفق آليات العرض والطلب، في حين تنعدم حواجز المقاومة والدعم للمستهلكين وصغار التجار. وعرض لاحتياجات محافظة عجلون من مشاريع السياحة، وما تتعرض له غابات عجلون منذ سنوات لحملة ابادة ممنهجة تحت سمع وبصر الوزارات والمؤسسات المعنية، وهو ما يوجب على الحكومة اتخاذ اجراءات صارمة لوقف هذه الكارثة الزراعية والبيئية والسياحية.



 هشام الشراري:توجيه الاستثمار للمحافظات .

واعرب هشام الشراري عن شكره للحكومة على استجابتها لمطالب صيانة الطريق الصحراوي بتخصيص مبلغ 170 مليون دولار واهتمامها بمشاريع الطاقة المتجددة، مؤكدا اهمية مراعاة الحكومة لمسألة انخفاض اسعار النفط عالميا. وطالب بتوجيه الاستثمار لمحافظات المملكة خصوصا محافظات الجنوب لتوفر المواد الاولية فيها، بهدف ايجاد فرص عمل للشباب كي لا تستقطبهم الايدي العدوانية. واثنى على جهود اللجنة المالية والاقتصادية لمجلس الاعيان وتوصياتها المتعلقة بمشروعي الموازنة العامة، والوحدات المستقلة للعام الحالي.



 شحادة ابو هديب: اعادة النظر بطريقة

 التعامل  مع الواقع الاقتصادي الاجتماعي

وقال المهندس شحادة ابو هديب ان حل المشكلة الاقتصادية الصعبة والمعقدة تفرض علينا اعادة النظر بالطريقة التي نتعامل بها مع واقعنا الاقتصادي الاجتماعي، وان نكون اكثر واقعية في تصنيف التحديات والتهديدات، اضافة الى تحديد نقاط القوة والفرص المتاحة امام القوى الاقتصادية خاصة في جذب الاستثمارات المحلية والاجنبية وتعظيم الموارد.

وأكد اهمية اعداد خطة تكاملية بين وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي لمعالجة تدني مستوى التعليم ومخرجاته، واعداد مخططات تنموية شمولية تعالج الاختلالات والتشوهات القائمة، وتضع الاولويات للمشاريع الخدمية باعتبار ذلك احد اهم عناصر تطبيق اللامركزية على مستوى المحافظات ويضمن العدالة ومشاركة المواطنين. واعرب عن امله بإيجاد طريقة لتقديم المشورة من خلال اصحاب الخبرة في مجلس الاعيان للتعاون على صياغة الافكار التي تساهم في صياغة خطة متطورة لإدارة الموازنة العامة، ورسم الاستراتيجية الوطنية.

اسامة ملكاوي :تطبيق الهيكلة الادارية دفعة واحدة ضيعت طموح الموظف

واشار اسامة ملكاوي الى تطبيق الهيكلة الادارية دفعة واحدة على الوزارات والدوائر والهيئات المستقلة التي نجحت «ربما» حسابيا، ولكن ضيعت الطموح لدى الموظف وقتلت ولاءه للمؤسسة، واشغلت الموظفين بحساب رواتبهم ومقارنتها مع رواتب زملائهم على حساب انشغالهم بتحسين ادائهم.

وقال ان اقامة فرع للجامعة الاردنية في العقبة كلف ملايين الدنانير وما زال الفرع يراوح مكانه، لافتا الى انه كان اولى للجامعة ان لا توقع نفسها في عجز اضافي بمشروع قد لا يكون مفيدا.

واشار الى وجود سد كلف الاردن عشرات الملايين، ورغم الخطط والنفقات التشغيلية فما زال حتى الآن غير مؤهل للانضمام الى قائمة المصادر المائية.



عادل الطويسي: التصاعدية بضريبة المبيعات

من جانبه دعا الدكتور عادل الطويسي الحكومة الى اعداد موازنة واحدة للدولة لما يؤدي وجود موازنتين الى تضليل المواطن حول حقيقة العديد من الارقام ، مشددا على تطبيق مبدأ التصاعدية عند تحصيل ضريبة المبيعات التي لا تحقق حاليا المساواة والعدالة الاجتماعية ، اذ لا تفرق بين الغني والفقير.

وطالب بالتركيز على انواع السياحة الاخرى غير السياحة الوافدة التي تتأثر مع اي حدث كبير في المنطقة ، والتحول للسياحة الدينية والعلاجية ، مثمنا ما قامت به الحكومة بتخصيص 25 مليون دينار اضافي لتنشيط السياحة والترويج لها .

واشار الى قضية البيع الآجل في البترا ، واصرار اهل المنطقة على تقصير الحكومة في التعامل معها من حيث التأخر بالتصدي لها وعدم توفير الحراسة على معارض سيارات تجار البيع الآجل عندما قامت هيئة مكافحة الفساد بالحجز على ممتلكات التجار، ما ادى الى نهب عشرات السيارات من قبل بعض الدائنين.



 محمد عودة نجادات:

ترحيل حظائر المواشي في القويرة

وشدد محمد عودة نجادات على ضرورة وجود من يشرف على التنمية في مناطق البادية التي تشكل 50 بالمائة من مساحة المملكة، لافتا الى نموذج سلطة وادي الاردن الذي يمثل خير مثال على نجاح هذه التجربة . وقال ان لواء القويرة في محافظة العقبة يعاني من كثرة تعدد المسؤوليات، مطالبا بضم لواء القويرة الى المنطقة الاقتصادية الخاصة، ومقترحا موازنة مستقلة تقتطع من موازنتي السلطة والمحافظة .

واعرب عن امله بتنفيذ القرار الحكومي بترحيل حظائر المواشي الموجودة في القويرة لما تشكله من مكرهة صحية للأهالي ، مبينا ان قرار الترحيل متخذ منذ عام 2006 .



 توفيق كريشان:النهوض بالتعليم

 من جانبه قال توفيق كريشان ان البرنامج الرأسمالي للموازنة (3ر1 مليار دينار) يفتقر للمشاريع القادرة على المساهمة في تحسين وتيرة النمو.

واشار الى ان تباطؤ الحكومة باستكمال الشبكة الوطنية ذات النطاق العريض، وعدم بناء منظومة للمساهمة بصنع القرار، وعدم استكمال عملية بناء نظم معلومات جغرافية موحدة، «ادى وسيؤدي الى آثار سلبية على الاقتصاد الوطني».

ودعا الى النهوض بالتعليم والعمل على تطوير المحتوى والقدرات الادراكية والسلوكيات المبنية على المعرفة، وإدخال مساعدات التعليم الحديثة الى منظومة التعليم، فضلا عن انجاز مشاريع قوانين تتعلق بالضريبة والعمل والصندوق الاستثماري والتعليم الجامعي.

الدكتورة نوال الفاعوري:

الخروج من الاقتصاد الريعي

من جهتها طالبت الدكتورة نوال الفاعوري بتغيير التعامل مع الموازنة والاقتصاد الاردني من خلال التفكير بالخروج من الاقتصاد الريعي الى اقتصاد يعتمد الانتاج بالتعاون مع القطاع الخاص، وإعادة النظر بضريبة المبيعات، وزيادة الانفاق على التربية والتعليم. كما دعت الى عكس انخفاض اسعار النفط واستيراد الغاز المسال بشكل ايجابي على عجز الموازنة والمشاريع التي توفر فرص عمل. وقالت ان وزارة الاوقاف والمؤسسات الدينية تحتاج في هذا الوقت الذي ينتشر فيه التطرف الى دعم خاص للارتقاء بأداء كوادرها ماديا وثقافيا ومعنويا.

محمد الشهوان:الاردن في طليعة من تحملوا ظروف  الاقليم

بدوره أشاد محمد الشهوان بصبر الحكومة وتحمل رئيسها للكثير من التجني والتشكيك ومثابرته على الاخلاص في العمل، مثلما ثمن جهود اعضاء اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الاعيان.

وقال ان ظروف الاردن المثقل بالهموم الاقليمية منذ تأسس ليست كظروف احد آخر في هذا الاقليم الذي لم يهنأ بالاستقرار والهدوء، لافتا الى ان الاردن في طليعة من تحملوا وما يزال الاستحقاقات جراء الظروف التي لا ترحم ومن موارده المحدودة ومن قوت شعبه دون ان يمن على احد حتى وان قوبل بالجحود والنكران.

 عواد المساعيد : رصد مبلغ وصرفه للعسكريين العاملين

من جانبه اعرب عواد المساعيد عن أمله في ان ترصد الحكومة مبلغا مناسبا من اي مصدر، وصرفه للعسكريين العاملين تحت أي مسمى سواء مكافأة او حافز او علاوة خاصة، عرفانا وتقديرا لجهودهم المتواصلة في حماية الاردن .

ودعا الى التدخل لضبط الاسعار وتحفيضها، وعدم الاكتفاء بإعلان السعر حسب رغبة التجار، خصوصا بعد انخفاض اسعار المشتقات النفطية وطالب بمنح طريق المفرق الرويشد الاهمية نظرا لخطورة الطريق على ارواح المواطنين.

عبدالله عويدات:تقرير سنوي

 لحالة الجامعات الرسمية والخاصة

 من جهته طالب الدكتور عبدالله عويدات بوضع معايير دقيقة لقياس نتائج اداء اصحاب المهن والوظائف نظرا لشيوع الاغراءات وانتشار الفساد «والتميزات الاجتماعية والاقتصادية».

وقال ان زيادة مخصصات الجامعات تقصر عن الطموح بإجراء اصلاح جذري في التعليم العالي، مطالبا من هيئة الاعتماد نشر تقرير سنوي لحالة الجامعات الرسمية والخاصة مع نشر التجاوزات والنواقص مثلما تنشر مواقع التميز والابداع.

واضاف، لم نر تنمية حقيقية في أي من المحافظات، مشيرا الى اهمية تقليد وزارة الثقافة فيما يسمى بمدينة الثقافة من خلال رفع شعار (محافظة التنمية)، بحيث تعطى محافظة معينة في تلك السنة تركيزا خاصا للوصول الى مستويات معقولة ومناسبة.

الدكتور طاهر كنعان:تغيير

 هيكلية سياسة دعم الجامعات

 من جانبه طالب الدكتور طاهر كنعان بالتخلص من التعليم الموازي في الجامعات وسداد ديونها، وزيادة مخصصات دعم الجامعات الى 100 مليون دينار، مؤكدا ضرورة تغيير هيكلية سياسة دعم الجامعات بحيث يسمح للجامعات الرسمية ان ترفع رسومها لتغطية تكاليفها الفعلية تماما كما تفعل الجامعات الخاصة.

واوضح ان الدعم المالي الحكومي يجب ان يذهب الى الطلبة المستحقين مباشرة كي يتمكنوا من دفع الرسوم المقررة، وبذلك نضع الجامعات الرسمية في وضع تنافسي صحيح مع الجامعات الخاصة.

كمال ناصر:دعم الاستثمار

واكد كمال ناصر اهمية دعم الاستثمار وتسهيل مهمة المستثمر في مواجهة التحديات والعقبات وعلى رأسها البيروقراطية، مبينا ان هيئة الاستثمار والنافذة الاستثمارية لم تنجحا واستمرت شكاوى المستثمرين. ولفت الى ظاهرة الشركات المتعثرة وتأثيرها على ادخارات المواطنين والعمالة، داعيا الى حلول قابلة للتطبيق سواء أكان إعادة هيكلة او تشكيل لجان ادارة او معالجة المديونية والنزيف المالي المستمر.

وشدد على زيادة مخصصات تنمية المحافظات والتصدي للمعيقات والتحديات التي تواجه عمل المؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية وإعادة هيكلة بنك تنمية المدن والقرى ليكون المؤسسة المعنية في تمويل المشاريع الاقتصادية في المحافظات.

 محمد الازايدة :تحسين الوضع المعيشي للمواطنين

 وطالب محمد الازايدة بتحسين الوضع المعيشي للمواطنين وجلب الاستثمارات وانشاء مشاريع تنموية انتاجية مولدة لفرص العمل، اضافة الى مراقبة الاسعار ودعم المواد الاساسية.

وشدد على مراجعة قانون منع الجرائم، ودعم المحافظات واجتراح وسائل تخفف من معدلات البطالة وتكافح الفقر، اضافة لمعالجة الترهل الاداري في مؤسسات الدولة، معربا عن شكره لدول مجلس التعاون الخليجي وخاصة المملكة العربية السعودية لدعمها المتواصل للأردن.

 تغريد حكمت:تطوير التشريعات لجذب الاستثمار

وطالبت تغريد حكمت باعتماد الموازنة على اطر تشريعية اخرى يمكن ان يكون منفذا لتحسين الواقع المالي، من خلال تطوير التشريعات وتغطية الفراغات التشريعية لجذب الاستثمار وعكسها على ارض الواقع، فضلا عن توفير فرص عمل ومعالجة البطالة في صفوف الشباب الذي يشعر بعدم العدالة.

وتساءلت عن الزيادة بمقدار 500 مليون دينار في ايرادات الخزينة، وكيفية تغطية هذه الزيادة اضافة الى ضعف الإنفاق الرأسمالي، مشيدة بقرار وتوصيات اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الاعيان.

 صفوان طوقان : رفد وزارة المالية

 ودائرة الموازنة العامة بالخبرات الاقتصادية

وقال صفوان طوقان ان الوصول الى موازنات تنموية يتطلب اعادة هيكلة الموازنة العامة بحيث يتم تقليص العمالة الفائضة من خلال برامج اعادة التدريب وتوجيهها الى الانشطة الاقتصادية المنتجة. وأيد طوقان ما جاء في تقرير اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الاعيان، داعيا الى رفد وزارة المالية ودائرة الموازنة العامة بالخبرات الاقتصادية، بالاضافة الى الخبرات المالية والمحاسبية حتى تكون موازنات الاعوام القادمة اكثر التصاقا بالمعلمات والمتغيرات الاقتصادية لأنه لا يمكن ان ننظر الى الموازنة على أنها تمرين محاسبي فقط.

كما اشار الى اهمية اعادة هيكلة وزارة المالية بحيث تقوم على التخصص في رسم السياسة المالية ودراسة اثارها الاقتصادية وفصل الوظيفة الجبائية عنها حتى يصبح لدينا مؤسسة متخصصة في رسم السياسة المالية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش