الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فغالي يحتفظ باللقب وعطية ثالثا * السائقون الاردنيون قدموا أداء قويا رغم المشاكل الفنية والمنافسة الشديدة

تم نشره في الاثنين 3 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
فغالي يحتفظ باللقب وعطية ثالثا * السائقون الاردنيون قدموا أداء قويا رغم المشاكل الفنية والمنافسة الشديدة

 

 
بيروت - شبلي الشطرات
حقق السائقون الأردنيون هدفهم من المشاركة في رالي لبنان الدولي الذي اعتبر محطة مهمة في طريق الإعداد لبقية مراحل بطولة الشرق الأوسط للراليات ، ورغم المشاكل الفنية والصحية التي وقفت في طريق الطواقم الأردنية نحو تحقيق المراكز المتقدمة التي كانوا يطمحون بها ، إلا أنهم نجحوا في التغلب عليها والوصول الى خط النهاية وهم يحظون بالإعجاب للإرادة القوية التي امتازوا بها والروح العالية التي ميزت أداؤهم العالي.
السائق أمجد فراح سعى بكل قوة لتعويض خسارة الزمن التي تسببت بها جملة من الأعطال في اليوم الثاني ، ورغم تحقيقه لأرقام مميزة خلال مراحل اليوم الثاني الا أن الأعطال داهمته من جديد لينهي الرالي بالمركز العاشر والأول على الأردنيين.
السائق معروف أبو سمرة واصل كفاحه المرير مع العارض الصحي الذي ألم به ومحاولاته المستمرة للتأقلم مع السيارة في أول مشاركه له في رالي لبنان الدولي ، وتمكن من اختصار ثلاثة مراكز لينهي مع مساعده مالك الحريري الرالي بالمركز الرابع عشر على سيارته متسوبيشي ايفو 9 وبزمن 72,53,3 ساعة.
السائق عمار حجازي عرف كيف يتعامل مع صعوبة الطريق في تجربته الأولى ، وتميز بذكاء مميز في تجاوز المراحل الصعبة ليحقق جملة من الأوقات في المراحل جعلته يصل خط النهاية بالمركز الثالث عشر والثاني على الاردنيين على متن متسوبيشي ايفو 9 مع ملاحه البريطاني كالفين كوليدج.
الفريق النسوي الوحيد في الرالي المكون من سائقتنا نانسي المجالي ومساعدتها ناديا شنودة ضرب مثالا كبيرا في الشجاعة والاصرار ، وسعيا الى تعويض الخسارة الكبيرة في الزمن بعد سلسلة المشاكل الفنية التي تعرض لها الفريق في المرحلة الأخيرة أمس الأول ، لكنهما رغم ذلك أكملتا الرالي بالمركز العشرين على متن متسوبيشي ايفو 7 وبزمن 51,30,4 ساعة.
وحقق سائقنا محمد جمعة ومساعده خالد جمعة هدفهما بإكمال الرالي رغم تواضع قدرات سيارتهما وحققا المركز 21 والاخير بزمن 20,91,4 ساعة.اما عاصم عارف فقد اضطر للانسحاب في المرحلة الاخيرة بسبب عطل في محرك سيارته .
فغالي يحسم الصراع مع شقيقه ويحتفظ باللقب
احتفظ السائق اللبناني روجيه فغالي وملاحه نبيل نجيم على متسوبيشي لانسر ايفو 9 بلقب رالي لبنان الدولي التاسع والعشرين للمرة الرابعة ، والثالثة على التوالي ، وأصبح روجيه السائق الأفضل في تاريخ رالي لبنان معادلاً رقم السائق الإماراتي محمد بن سليّم بعدد الانتصارات ، وأتى سائق ريد بُل عبدو فغالي وملاحه جوزف مطر في المركز الثاني ، بعدما كان عبدو يطارد شقيقه الأكبر روجيه كظلّه طوال مراحل السباق محاولاً انتزاع الصدارة خصوصاً أنه أحرز أول مرحلتين مع انطلاق اليوم الثالث للرالي أمس صباحاً ، بينما أتى بطل راليات الشرق الأوسط القطري ناصر العطية في المركز الثالث ، بعد سلسلة من أربعة انتصارات في البطولة هذا الموسم ، لم توقفها سوى المحطة اللبنانية الصعبة التي باتت مقتصرة على اللبنانيين.
اليوم الأخير للرالي بدأ صباح أمس الأحد مثلما انتهى مساء السبت مع تقدم روجيه فغالي وإحرازه المرحلة الخاصة العاشرة ، إلا أن عبدو فغالي المعروف بين محبيه ب"دادو" انتفض في المرحلتين التاليتين ، فأحرز المرحلة الخاصة الحادية عشرة متقدماً على روجيه بثانية واحدة ، والمرحلة الثانية عشرة بفارق 2,2 ثوانْ عن ضومط بو ضومط الذي أتى في المركز الثاني و3,2 ثوانْ عن روجيه ثالث هذه المرحلة ، الذي استعاد المبادرة في المرحلة الخاصة الثالثة عشرة وتقدم على ريد شقيقه عبدو بـ 6,8 ثوانْ ، ليصبح الفارق مريحاً نسبياً للأخ الأكبر الذي بدأ في المراحل الأخيرة يفكر بتأمين المركز الأول ، انما دون أن يخفف من نمط سرعته. أما عبدو ، فرغم تأخره ب 37 ثانية عن صاحب المركز الأول في منتصف النهار ، وابتعاده عن العطية بفارق مريح تخطى 3 دقائق ، لم يستسلم إطلاقاً أو يخفف من نمطه لضمان المركز الثاني على المنصة ، بل تابع هجومه في محاولة لاقتناص الصدارة عند اي هفوة لروجيه. وبدا ناصر العطية كأنه يحاول الاكتفاء بالمركز الثالث للاستفادة من نقاطه قي صدارة بطولة الشرق الأوسط ، إلا أن البطل القطري أكد أن مشاركته كانت للفوز نظراً الى أنه ليس غريباً عن رالي لبنان. ومع دخول السيارات الفائزة الى النادي اللبناني للسيارات والسياحة عند الساعة السادسة مساء بتوقيت بيروت ، علا التصفيق وارتفعت هتافات الترحيب بالفوز اللبناني المزدوج ، ووزعت أكاليل الغار على الفائزين.
وأعرب روجيه فغالي عن فرحته بالإنجاز المتمثل بتحقيقه فوزه الرابع برالي لبنان شاكراً فريقه والمنظمين ، ولافتاً الى المنافسة القوية التي لقيها من شقيقه عبدو الذي أشاد بدوره بالسرعة الكبيرة والأداء الجيد للفائز وهنّأه على انجازه. وأعرب سائق ريد بُل عبده فغالي عن رضاه لأداء سيارته مشيراً الى أنه لم يواجه أي مشكلة تقنية ، ومؤكداً سعيه الدائم لتحقيق أفضل النتائج في المستقبل ، في لبنان وخارجه ، أما العطية فأشاد بالتنظيم الذي رافق الرالي ، مشيراً الى صعوبة المراحل. وبإحرازه المركز الثالث وتقدمه على أبرز منافسيه في بطولة الشرق الأوسط للراليات ، بات السائق القطري يسير بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ بلقبه. وعقب نهاية الرالي ، عُقد مؤتمر صحافي للإعلان عن النتائج الرسمية ، بينما وُزعت الجوائز خلال حفل عشاء أُقيم في نادي السيارات والسياحة اللبناني بحضور العميد الركن البحري بطرس أبي نصر ممثلا قائد الجيش اللبناني العماد ميشيل سليمان ، والعقيد انطوان بستاني ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي ، ورئيس النادي المنظم فؤاد الخازن وغيرهم من كبار المسؤولين اللبنانيين ورجال الصحافة والإعلام.
وكان الرالي شهد في يومه الأول ، وللمرة الأولى في الشرق الأوسط ، مبارزة "ريد بُل هيد تو هيد" ، وهي المرحلة الخاصة الاستعراضية التي أحرزها العطية ، والتي أقيمت في مدينة كميل شمعون الرياضية واحتشد أكثر من عشرة آلاف مشاهد لمتابعة أجوائها التي لم تخلُ من الحماس والإثارة والمنافسة اللصيقة المزدوجة ، ما أضفى رونقاً ونكهة خاصة لرالي لبنان الدولي بنسخته التاسعة والعشرين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش