الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ثاني لقاءاته بالنهائيات الاَسيوية لشابات كرة القدم: منتخبنا الوطني يخسر بقسوة أمام الصين

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
في ثاني لقاءاته بالنهائيات الاَسيوية لشابات كرة القدم: منتخبنا الوطني يخسر بقسوة أمام الصين

 

 
كوالالمبور- فوزي حسونة - موفد اتحاد الاعلام الرياضي: تعرض منتخبنا الوطني للشابات يوم أمس لخسارة
قاسية أمام الصين (9-صفر) وذلك في ثاني لقاءاته ضمن المجموعة الأولى للنهائيات الاسيوية بكرة القدم
التي تستضيفها العاصمة الماليزية كوالالمبور بالفترة من (8-18) الجاري بمشاركة (8) منتخبات. خسارة
منتخبنا الوطني أمام الصين جاءت نظراً لفارق الامكانات الفنية الذي صب في مصلحة الأخير حيث امتازت
لاعباته بالمستوى الرفيع وظهر واضحاً مدى تسلحهم بالخبرة واللياقة البدنية العالية، ويختتم منتخبنا
لقاءاته بالدور الأول يوم غد الخميس حينما يواجه أستراليا التي نجحت في سحق المنتخب الماليزي بنتيجة
(16- صفر) لتتبوأ الأولى صدارة المجموعة الأولى برصيد (6) نقاط فيما رفع المنتخب الصيني رصيده الى (3)
نقاط.


أربعة أهداف صينية.


أعلن المنتخب الصيني عن أطماعه التهديفية مبكراً من خلال تشديد الخناق على منطقتنا الخلفية وتحقيق
التفاضل العددي فيها ومن اللمسة الأولى كانت اللاعبة وينج تنبري لتنفيذ ركلة ركنية نجحت في اسكانها
الزاوية اليمنى لحارسة مرمانا قمر سعد الدين في الدقيقية الثانية من عمر الحصة الأولى، ولم تكد
لاعباتنا يلتقطن أنفاسهن حتى كانت اللاعبة الصينية وينج تنبري من جديد لتنفيذ ركلة ركنية ارتقت لها
المهاجمة دونج ني وغمزتها برأسها في سقف الشباك معلنة عن الهدف الثاني للصين في الدقيقة (6).

هذان الهدفان السريعان استفزا لاعبات منتخبنا حيث بدت تحركاتهن داخل الملعب تتصف بالنضوج بفضل الانسجام
الواضح الذي أبدته ستيفاني مع العزب وميرا وخير في منطقة المناورة واللواتي اقتصر جهدهم على تنويع
الخيارات الهجومية وتغذية جبارة بالكرات المناسبة لغاية تهديد مرمى حارسة الصين كسياجي وكانت ستيفاني
أول من كتب (سيناريو) التهديد حينما نفذت ركلة حرة مباشرة مرت من فوق العارضة، ورويداً رويداً بدأ
منتخبنا الوطني أكثر هضماً لواجباته الهجومية بعدما أحسنت بيترو والقريني والرواشدة وشروق والمفلح
مراقبة مفاتيح اللعب وتربيط مهاجمتي الصين ما اكسيكو وجينج انج ورغم أن الهجمات الصينية تواصلت على
مرمى حارستنا قمر سعد الدين الا أن اتباع مدافعاتنا لمبدأ السلامة وتشتيت الكرة أولا بأول جعل شباكنا
تنعم بالأمان في الوقت الذي كانت حارسة مرمانا قمر تعلن حضورها الكبير حينما تصدت لانفراد تام للاعبة
زهانج قبل أن توقف صاروخية يلي على حساب ركنية.

ورغم تلك المعطيات عادت صاحبة القدم القوية وينج لممارسة هوايتها في التصويب عن بعد وتحديداً عندما
تصدت لتنفيذ ركلة حرة مباشرة الصقتها في سقف الشباك معلنة عن تقدم الصين (3-صفر) في الدقيقة (28)، ولأن
المنتخب الصيني وجد صعوبة بالغة في اختراق منطقتنا الخلفية بفعل (تكدس) مدافعاتنا فانه وجد بالتصويب عن
بعد خيار استراتيجي لطرق شباك حارستنا قمر حيث نجحت اللاعبة جان في تسديد كرة أرضية زاحفة استقرت داخل
شباكنا في الدقيقة (35) معلنة الهدف الرابع للصين، ومع توالي الهجمات الصينية المكثفة نحو المناطق
الأمامية وبالرغم من خطورتها حافظت لاعباتنا على تنفيذ أدوارهن بالشكل المطلوب لتنتهي الحصة الأولى
بتقدم الصين (4-صفر).


صواريخ تخترق شباكنا.


أعلن منتخبنا الوطني عن بداية قوية مطلع الحصة الثانية مجسداً شعار " الهجوم خير وسيلة للدفاع" وذلك
حينما بدأت لاعباتنا زحفاً نحو المناطق الصينية بفضل السيطرة على منطقة المناورة ونجحت نجمتنا
ستيفاني النبر في تشكيل خطورة على المرمى الصيني بفضل اختراقاتها المتواصلة من الركن الأيسر وفي الوقت
الذي امتاز فيها الأداء بالسرعة من عناصر منتخبنا العزب وميرا وخير فان حارسة مرمانا قمر سعد الدين
كانت تخطئ التعامل مع تصويبة زهانج حينما مسحت الكرة أصابعها وسكنت شباكها في الدقيقة (57) مما دفع
مدرب منتخبنا لاستبدالها والزج بدلاً منها بايات حبيب والتي لم تكد تقف بين الخشبات الثلاث حتى كانت
تتلقف الهدف السادس في الدقيقة (60) ازاء كرة صاروخية أطلقتها ماينج. ويبدو أن المنتخب الصيني عرف من
أين تؤكل الكتف حينما واصل اشهار سلاح التصويب من بعد والذي استثمرته هذه المرة المدافعة عندما
أطلقت تسدية قوية اخترقت الجهة اليمنى لشباك حبيب لتعلن الهدف السابع في الدقيقة (67)، وانتهج المنتخب
الصيني أسلوب التمركز داخل ملعبنا لغاية وضع لاعباتنا تحت الضغط المباشر وبالتالي وأد محاولاتنا
الهجومية من خلال (تعطيل) عملية البناء على العزب وميرا وخير ليكون العنوان العريض لمعطيات الشوط
الثاني ضغط هجومي هادر يقابله حشد دفاعي من قبل منتخبنا، وعاد المنتخب الصيني الى مسرح (التهديف) عندما
استثمرت المهاجمة ماكسيكو احدى الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء لم تتوان في اسكانها شباك حبيب في
الدقيقة (83) لتعود نفس اللاعبة وتسجل الهدف التاسع بذات السيناريو في الدقيقة (85) معلنة عن تقد الصين
(9-صفر) ليقوم مدرب منتخبنا ماهر أبو هنطش باجراء تعديل حيث زج بمنار فريج بدلاً من ميرا زكريا بهدف
اعادة النشاط لمنطقة البناء الهجومي، ومرت الدقائق المتبقية من عمر اللقاء دون أن تفلح محاولات
لاعباتنا في تسجيل ولو هدف وحيد لتبقى النتيجة تشير الى تقدم الصين (9-صفر).


أبو هنطش: الأخطاء الدفاعية وراء الخسارة القاسية.


وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة قال مدرب منتخبنا الوطني ماهر أبو هنطش انه حاول احكام اغلاق
المناطق الدفاعية لمعرفة قوة المنتخب الصيني مشيراً الى أن الهدفين المبكرين اللذين تلقفتهما شباك
منتخبنا أصابت لاعباتنا بحالة من الارتباك. وأكد أبو هنطش أن وقوع حارستي مرمانا بالأخطاء التقديرية
جعلتنا نخسر الكثير حيث لاحظنا أن أغلب الأهداف جاءت من التسديدات البعيدة، واختتم أو هنطش حديثه
بتقديم التهنئة للمنتخب الصيني الذي يجيد تطبيق أساليب كرة القدم الحديثة بصورة مدهشة.


الحديد وزريقات يثمنان جهود اللاعبات.


أثنى نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم نضال الحديد باتصال هاتفي أجراه مع رئيس وفدنا محمد العرسان بعطاء
اللاعبات على الرغم من الخسارة القاسية، حيث أننا نعرف من قبل قوة المنتخبات التي سنواجهها ونأمل أن
يكون منتخبنا قد استفاد من النواحي الفنية.

وفي اتصال مماثل أشار أمين عام اتحاد كرة القدم فادي زريقات بمستوى اللاعبات متأملاً أن يكنّ قد تعرضن
لاحتكاك حقيقي يخدمهن مستقبلاً.


بسرعة من كوالامبور

- يقيم السفير الأردني في ماليزيا حسن الجوارنة مساء اليوم حفل عشاء على شرف بعثة منتخبنا الوطني.
- حضر رئيس نادي شباب الأردن سليم خير اللقاء برفقة والد اللاعبة ستيفاني مازن النبر.
- آزرت رابطة المشجعين بقيادة مازن البني والجالية الأردنية بماليزيا منتخبنا الوطني حتى نهاية اللقاء
وهتفت باسم الوطن والقيادة الهاشمية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش