الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد تأهله لنهائيات كأس العالم * منتخب الشباب بين مطرقة « الامتحانات» وسندان « التدريبات»

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
بعد تأهله لنهائيات كأس العالم * منتخب الشباب بين مطرقة « الامتحانات» وسندان « التدريبات»

 

 
عمان - محمد عمــار
شاءت الاقدار والصدف بان نستيقظ من الحلم بعد نوم عميق للكرة الاردنية على مدار سنوات خلت ليقول نجوم منتخبنا الشاب بملء الفم"تأهلنا لنهائيات كأس العالم للشباب" لاول مرة في تاريخ الكرة الاردنية ولنعوض مسلسل اخفاقات منتخبنا الوطني في هذه التظاهرة والتي كنا نحلم دائما بها.
وبعد هذا التأهل ماذا اعد اتحاد كرة القدم والجهاز الفني والاداري لمنتخبنا الشاب في خطته لاعادة ترتيب الاوراق من جديد واجراء خطة شاملة تقييمية لقادم المرحلة نظرا لان مستوى المنتخبات المشاركة في المونديال لا تقل عن المنتخب الكوري الجنوبي الذي خسرنا امامه لقاءين ، ويا حجم الكارثة الكبرى ان وقعنا في مجموعة تضم البرازيل ( عن امريكا الجنوبية ) وهولندا او انجلترا او ايطاليا (عن اوروبا).
انا لا اقول هذا لتهبيط المعنويات وانما اوجه رسالة الى القائمين على اتحاد كرة القدم بان المنتخب بحاجة الى وقفة جدية لتوفير العناصر التي نعلم بان المنتخب بحاجة لها في ظل هذه الظروف المتلاحقة التي تمر بها كرتنا الاردنية.
وكلنا يقينا بان اتحاد الكرة احسن الاختيار عندما اوكل مهمة الجهاز الفني لمنتخبنا الشاب للدنماركي يان بولسن الذي كان الاقرب للصديق منه كمدرب للاعبين ، وتابعناه في كثير من الحصص التدريبية فكان يلقي بتعليماته للاداري عاطف الحديد وغيث حجازي والمدربون احمد عبد القادر وخضر عيد ويصعد المنصة لمتابعة الاداء ويكون قد دون بعض الملاحظات حيث يعود بين الشوطين ليجتمع معهم ليرشدهم الى الاخطاء التي ارتكبوها واسهل الطرق للتغلب عليها.
بالاضافة الى ما ذكر فان بولسن وضع بصمات واضحة على اداء اللاعبين فشاهدنا المدافع بني ياسين يسجل هدفا في النهائيات ولؤي عمران يلعب كلاعب ارتكاز وبهاء عبد الرحمن ضابط ايقاع خط العمليات تارة وخلف المهاجمين تارة اخرى وعبدالله ذيب"فنان المنتخب" يلعب في كافة المراكز حيث شعرنا بان منتخبنا يلعب الكرة الشاملة الحديثة دون تقيد بالمراكز.
وبالرغم من بعض الاخطاء التي ارتكبها بعض لاعبينا خلال نهائيات كأس اسيا الا ان الشباب في النهاية قالوا كلمتهم المدوية وبتحقيق الاعجاز والتأهل لنهائيات كأس العالم.
وامام هذا التأهل وقع الشباب في حيرة من امرهم وان وصولهم الى كندا نضع الاردن على خارطة الدول المتقدمة كرويا ، وامامنا الاخفاق علميا ، ومن هنا يجب ان نضع امام اعيننا بعض النقاط المصيرية والتي تتعلق بتحصيل اللاعبين علميا دون اغفال تحقيقه بدنيا ومهاريا.
طلاب التوجيهي
من هنا اقول بان هناك ثلاثة لاعبين من اعضاء المنتخب امام امتحان هو الاصعب طوال الحياة العلمية وهو امتحان الثانوية العامة وهم ابراهيم الزواهرة (مدرسة المغيرة بن شعبة ـ تربية الزرقاء) وصلاح مسعد ( مدرسة احمد طوقان ـ تربية عمان الرابعة) وانس بني ياسين (مدرسة اربد الثانوية) ، فهؤلاء الشباب الثلاثة سيجدون الضغط المعنوي والنفسي من ذويهم بان العلم افضل لهم من الكرة ولو لحين اجتياز هذه المرحلة وهي ذاتها للمنتخب ، وسمعتنا الكروية بحاجة اليهم ،، فما الحل امامهم؟ متابعة التحصيل العلمي او الذهاب الى ميادين الكرة ، وكلا الحلين بحاجة الى تدبير امور ..،،.
طلاب الجامعات
بالاضافة الى طلاب الثانوية فان سبعة من لاعبي منتخبنا يدرسون في جامعاتنا الاردنية ، محمد الباشا وفتحي قاسم في الاردنية وعلاء الشقران في اليرموك وحماد الاسمر وانس حجة ( على فرض اعادته لصفوف المنتخب) ومحمد الضميري وعبدالله ذيب في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة.
ذوي هؤلاء الطلبة يدفعون مبالغ لقاء الساعات المعتمدة جامعيا التي سجلها هؤلاء ، وربما اكون الاقرب لهم ساقول مثلا لا على سبيل الحصر عبدالله ذيب سجل (12) ساعة مثله مثل بقية اللاعبين ورسوم الساعة (75) دون النظر الى الخصم المقدم من الجامعة كونه متفوق رياضيا فان المبلغ الذي سيدفعه ذيب لقاء الفصل يزيد عن الف دينار وبما انه تغيب شهرا عن الدراسة بمعني تغيب اكثر من المدة المسموحة له بالتغيب فانه يعتبر فاقدا لحقوقه بدخول قاعة المحاضرات وبالتالي سيحصل على صفر الجامعة ومن ثم انخفاض في معدله التراكمي والذي قد يجلب له الانذار وربما يسهم ذلك في انقطاع العلاقة مع ذويه وتهديدهم له بعد متابعة مسيرته الدراسية ، اذا ماذا استفاد ذيب وغيره من زملائه في المنتخب من هذا التأهل؟؟ من هنا اوجه هذه الرسالة الى اصحاب القرار في اتحاد كرة القدم لمتابعة امور لاعبي المنتخب في الجامعات الرسمية والخاصة لتدارك الامر وبالسرعة ليكون المجال مهيأ امامنا لتدارك الامر قبل فوات الاوان واخراج الكشوفات الى وزارة التعليم العالي عندها .. ،،.
الوظائف الرسمية
بالاضافة الى ماذكر فان هناك ثلاثة لاعبين في صفوف القوات المسلحة الاردنية وهم بدر ابو سليم في الفرقة (12) ولؤي عمران وبهاء عبدالرحمن ضمن صفوف الدفاع المدني ، واعتقد بان هذه الفئة سيكون امرهم ايسر اكثر من سابقيهم نظرا للسمعة الرياضية التي يتمتع بها اللواء الركن عواد المساعيد مدير عام الدفاع المدني وعشقه للرياضة والرياضيين واعتقد كذلك بخصوص ابو سليم في فرقته.
مسألة التفريغ
طالت الفترة حتى وصل كتاب تفريغ المدربين احمد عبد القادر وخضر عيد من وزارة التربية والتعليم والذي كان نصه بانه تنتهي فترة التفريغ بتاريخ (16ـ11) والان ماذا سيتم بخصوصهم بعد انتهاء التاريخ ، هل سيعودون للتربية؟؟ ام يتم استصدار قرار جديد بمواصلة التفريغ؟؟.
ايضا هل سيقوم الاتحاد بمخاطبة الاندية المعنية لتفريغ لاعبيها لمصلحة المنتخب ؟؟ واعتقد بان الاتحاد هنا قادر على مخاطبة الاندية واتخاذ مثل هذا القرار الذي سيصب لمصلحة منتخبنا الشاب والذي سينعكس كذلك على الاندية المعنية.
معسكرات تدريبية
وبما ان نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم المهندس نضال الحديد قال في معرض رده على اسئلة الصحفيين عندما كان الجميع في استقبال بعثة المنتخب العائدة من الهند الاسبوع الماضي والذي صرح من خلاله بان هناك معسكرات داخلية وخارجية سيتم اقامتها للمنتخب بعدما يتم الانتهاء من وقت الراحة الاجبارية (اسبوعين) ، اقول هنا ما هي دواعي هذه الفترة اذا علمنا بان دوري الشباب تحت (20) سنة انطلق والمدربون عبدالقادر وعيد يحثون الخطى في الملاعب لمراقبة أي لاعب جديد"عليه العين" لاستقطابه لصفوف المنتخب ، من هنا اعتقد بان مواصلة التدريب افضل من الخلود للراحة حيث ان بعض لاعبي المنتخب شاركوا انديتهم في غمار منافسات الدور الاول للبطولة.
المعسكرات الخارجية
بالاضافة الى الدعوى التي تلقاها الاتحاد من نظيره البرتغالي للمشاركة في دورة رباعية شهر آذار القادم فان منتخبنا بحاجة الى المزيد من المعسكرات الخارجية وذلك لرفع مؤشرات الاستعداد النفسي والبدني والمهاري والفني والتكتيكي ، وهذا بحاجة الى خطط سليمة ومدروسة ، وان هذا الاجراء يتطلب تفريغا كاملا للاعبي المنتخب من انديتهم لزيادة عناصر الالفة والانسجام فيما بينهم وبالتالي نكون قد قدمنا كل ما هو مطلوب منا ونترك لهم ليقدموا العرق والجهد.
اعتقد بان الجميع مطالبون بوقفة حقيقية مع الذات لوضع برامج مدروسة ومخطط لها للارتقاء بالشباب نحو الافضل بعد الوقوف على مشكلة كل لاعب ابتداء بوزارة التربية والتعليم مرورا بوزارة التعليم العالي ورئاسة الجامعات المعنية واتحاد كرة القدم لنضمن توفير سبل الراحة النفسية امام هؤلاء الشباب لافضل تمثيل في كندا .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش