الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

10 ملايين دولار لحماية مستوطنات القدس المحتلة

تم نشره في الخميس 28 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - هدمت جرافات الاحتلال الاسرائيلي، امس منزلين احدهما في مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة والاخر قيد الانشاء في جبل المكبر جنوب القدس. وقالت اللجنة الشعبية لخدمات مخيم شعفاط في بيان لها ان طواقم وجرافات بلدية الاحتلال الاسرائيلي هدمت منزلا قائما منذ 15 عاماً، يعيش فيه 19 فردا بينهم أطفال دون سابق انذار. كما هدمت جرافات الاحتلال منزلا قيد الانشاء في قرية جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزلي الشهيدين حسين أبوغوش وابراهيم علان منفذا عملية مستوطنة بيت حورون غرب رام الله، وصوّرتهما وأخذت مقاساتهما. وقالت اللجنة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين في بيان لها ان قوات الاحتلال دهمت منزل الشهيد حسين أبو غوش (17 عاماً) في مخيم قلنديا شمال القدس ومنزل الشهيد ابراهيم علان (23 عاماً) في بيت عور التحتا غرب رام الله، وأخذت مقاسات المنزلين وصورتهما تمهيداً لإبلاغهم بقرار الهدم لاحقا. وقالت اللجنة ان اسرائيل لازالت تحتجز جثماني الشهيدين حتى اللحظة.

وصادقت لجنة المالية التابعة للكنيست الاسرائيلي مساء الثلاثاء على اضافة مبلغ 33 مليون شيكل اسرائيلي (ما يقارب 10 ملايين دولار) لميزانية أمن وحماية مستوطنات القدس المحتلة لعام 2015 لتصبح هذه الميزانية 83 مليون شيكل للعام الحالي.

وكان من المقرر تخفيض هذه الميزانية لعام 2016 لكن حزب «البيت اليهودي» المتطرف بزعامة نيفتالي بينت طلب رفع الميزانية من 50 مليون الى 83 مليون شيكل، وهذا ما صادقت عليه اللجنة فورا حسب القناة السابعة العبرية التابعة للكنيست الاسرائيلي.

ويواصل الأسير الصحفي محمد القيق، اضرابه المتواصل عن الطعام لليوم الـ64، وسط تحذيرات من خطورة وضعه الصحي واستشهاده في أية لحظة. وبحسب وكالة الانباء الفلسطينية (وفا )، أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، تدهور الوضع الصحي للاسير القيق «بشكل غير مسبوق ووضعه خطير جدا، وبحاجة إلى تدخل سريع». واوضح نائب نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر أن هناك اتصالات مع اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين ومؤسسات قانونية وحقوقية للتدخل وإنقاذ حياة الاسير القيق والافراج عنه.

في السياق، أبقت المحكمة العليا الاسرائيلية أمس قرار الاعتقال الاداري بحق القيق. واعلنت المحكمة انها «لن تتدخل بقرار المحكمة العسكرية التي قررت الاعتقال الاداري (...) وستتابع وضعه الصحي بشكل يومي». وقال المحامي جواد بولس للصحافين ان «الوضع محزن ومثير للغضب» فقد اعلن القضاة «انهم اطلعوا على المواد السرية للمخابرات وهم على قناعة بان محمد القيق يشكل خطورة على امن اسرائيل، ولن يتدخلوا بقرار المحكمة العسكرية التي فرضت عليه الاعتقال الاداري»

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال 16 فلسطينيا بمناطق متفرقة من الضفة الغربية. وقالت هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينيين في بيان لها ان قوات الاحتلال الاسرائيلي دهمت مدن جنين واريحا والخليل ورام الله وبلدة العيزرية شرق القدس المحتلة، وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.

سياسيا، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية إقرار لجنة القانون والدستور التابعة للكنيست الإسرائيلي قانون التفتيش الجسدي، الذي يمنح لعناصر جيش الاحتلال وشرطته «الحق في توقيف أي فلسطيني يشكون فيه، وتفتشيه في المكان، وتجريده من ملابسه لمجرد أنه (مشتبه به بدرجة معقولة)». واعتبرت الوزارة، في بيان «أن هذا القرار يشير إلى رؤية فوقية وعرقية عنصرية باتت تستشري في المجتمع الإسرائيلي، وتسيطر على مراكز اتخاذ القرار في إسرائيل، وهي رؤية تتعامل مع الشعب الفلسطيني على أنه من الدرجات الدنيا، ضمن تصنيف للشعوب يعود إلى حقب بالية من التاريخ، وكأن احتلال إسرائيل لأرض دولة فلسطين يعطيها الحق في إهانة الشعب الفلسطيني، والتعامل معه بتلك الدونية وبتجرد من كل القيم الإنسانية.

وأعربت الوزارة عن استغرابها من اللامبالاة الدولية التي تغض الطرف عن جرائم الاحتلال وقوانينه العنصرية التي تكرس الفصل العنصري في فلسطين، وتتجاهلها خوفا من ردود الفعل الإسرائيلية، مطالبة المجتمع الدولي بإدانة هذه القوانين الفاشية العنصرية اللاسامية، وتحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية والإنسانية، والتحلي بالشجاعة والجرأة السياسية، واتخاذ القرارات الملزمة لرفع الظلم التاريخي الذي حل بالشعب الفلسطيني.

من جانبها، دانت جامعة الدول العربية إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مصادرة 1500 دونم من أراضي مدينة أريحا لإقامة مشاريع استيطانية جديدة. وقالت الجامعة في بيان لها أمس «إن هذه الخطوة تأتي في نطاق الهجمة الاستيطانية الإسرائيلية المستمرة والمتصاعدة في مختلف مناطق الضفة الغربية إلى جانب الممارسات والانتهاكات الجسيمة والعدوان الإسرائيلي المستمر على أبناء ومقدسات الشعب الفلسطيني».

ودعت الجامعة العربية، المجموعة الدولية ممثلة بحكوماتها ومنظماتها الدولية المعنية، خاصة مجلس الأمن، لاتخاذ المواقف والقرارات وبلورة التدابير والإجراءات اللازمة للتصدي لهذا المخطط الاستيطاني الإسرائيلي الذي يمثل تهديداً حقيقياً للسلم والأمن على مختلف المستويات. واعتبرت الجامعة هذه الخطوة الاستيطانية تحديا جديدا لإرادة المجتمع الدولي وللقانون والشرعية وكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تحتم اتخاذ التدابير القانونية اللازمة لإرغام الحكومة الإسرائيلية على وقف هذه السياسات والممارسات والانتهاكات الجسيمة لحقوق الشعب الفلسطيني وعلى الامتثال لإرادة المجتمع الدولي وقراراته وقوانينه.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش