الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس بلدية اربد الكبرى البلديات تحظى برعاية خاصة من جلالته كونها الحلقة الاولى من حلقات الحكم الرشيد

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

  اربد – الدستور – صهيب التل

تواصل مختلف القطاعات في محافظة اربد تطورها الملموس منذ تولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية إذْ شهدت مختلف القطاعات تطورات نوعية خاصة في الجوانب الخدمية والاقتصادية منها.

 ففي الجانب الصحي رصدت خلال الفترة الماضية مبالغ مالية للبدء بإنشاء مبنى جديد لمستشفى الأميرة بسمة التعليمي بسعة حوالي (500) سرير في المنطقة الجنوبية من مدينة اربد ليكتمل بذلك مجمع طبي متكامل يضم مستشفى الاميرة رحمة لطب الاطفال وجراحتها ومستشفى الاميرة بديعة لامراض النسائية والتوليد والعيادات الخارجية لمستشفى الاميرة بسمة وافتتاح وحدة التصوير الطبقي وإقامة بنك للدم حديث يعمل ضمن أحدث المواصفات العالمية ومركز الطب الشرعي التعليمي وعيادات العلاج الطبيعي ومستودع ادوية الشمال مما يشكل قفزة نوعية في الخدمة العلاجية المقدمة لابناء محافظة اربد واللاجئين السوريين، اضافة الى وجود مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي  الذي يضم نخبة من الأطباء من ذوي الكفاءات العلمية المتميزة بالتزامن مع افتتاح عدد من المراكز الصحية الأولية والشاملة وتطوير هذه المراكز وتزويدها بما يلزم من كوادر طبية وتمريضية ومخزون استراتيجي من الادوية والعلاجات تقدم للمواطنين واللاجئين السوريين وغيرهم من الضيوف، كما تم إنجاز مبنى العلاج الحكمي الطبيعي والذي يقدم خدمات متكاملة في هذا الجانب بالاضافة الى انشاء العديد من المراكز الصحية  واجراء توسعات لمدارس اطفال في مختلف قرى والوية المحافظة .

رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني بين ان البلديات تحظى برعاية خاصة من جلالته من خلال دعمه المباشر والمتواصل لها وتوجيه الحكومات بضرورة الاهتمام بالشأن البلدي كونها الحلقة الاولى من حلقات الحكم الرشيد.

وقال إن بلدية اربد الكبرى شهدت تطورا شاملا  في كافة الخدمات التي تقدمها للمواطنين خاصة بعد رفع حصتها من عوائد المحروقات كغيرها من البلديات مما سمح للبلدية بتنفيذ العديد من المشارع في كافة المجالات خاصة في مجال البيئة اضافة الى تاهيل عدد من مجمعات السفريات بالشراكة مع الجهات ذات  العلاقة واعادة تاهيل عدد من الميادين الرئيسية في المدينة وكذلك افتتاح حدائق الملك عبد الله الثاني بن الحسين مكرمة جلالته لابنائه في محافظات الشمال والتي تعتبر متنفسا للمواطنين في هذه المحافظات وتتوفر فيها  كافة وسائل الترفيه والتسلية الامنة مما جعلها نقطة جذب لمئات المواطنين يوميا يتمتعون بمرافقها الامنة وشكلت هذه الحدائق فارق ايجابي كبير في حياة المواطنين مع غيرها من حدائق البلدية المنتشرة في غالبية مناطقها .

وقال بني هاني ان البلدية قامت خلال سنوات عهد جلالته بإعادة تأهيل وتعبيد الشوارع الرئيسة في مناطقها  وتطبيق خطة مرورية حديثة  تتضمن انشاء نفق وجسر على تقاطع دوار الثقافة لمعالجة الاختناق المروري الذي تشهده المنطقة نتيجة اكتظاظها بالمشاريع الاستثمارية الكبيرة وتعتبر مدخل طريق البتراء الحيوي الذي يربط المدينة بجامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية ومستشفى الملك المؤسس ومدينة الحسن الصناعية وتشمل كذلك نقل مواقف السرفيس من وسط المدينة الى المجمعات المتواجدة في أطرافها وان البلدية  وضعت خطة استراتيجية ترتقي بالخدمات البلدية وفي طليعتها تحسين مستوى النظافة والبيئة من خلال طرح عطاءات على القطاع الخاص يتولى شأن جمع النفايات ونقلها اضافة الى تزفيت كافة الشوارع للحاجة الماسة لاعادة تزفيت وتاهيل غالبية هذه الشوارع .

كما قامت البلدية بالعديد من الخطوات التي تكفل الحفاظ على ذاكرة المدينة بالمحافظة على الأبنية التراثية مثل دار السرايا والبيت النابلسي وبيت علي خلقي الشرايري وساحة فوعرا  وتنفيذ حملة واسعة لتجميل مداخل اربد إضافة إلى تنفيذ العديد من الحملات لتجميل مداخل المدينة المختلفة والاستمرار في توسعة مشروع تصريف مياه الأمطار .

 ويرى التربوي السابق  الناشط   الاجتماعي والسياسي  قاسم الداوود  ان التطور في مجالات التنمية السياسية مستمر من خلال التركيز على الإصلاح الشامل الذي يشهده الاردن منذ تولي جلالته سلطاته الدستورية وكان اول ما نادى به جلالته عملية الاصلاح بكافة اشكاله من سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية حولت الاردن الى ورشة بناء متواصلة جنبته الكثير من الهزات والهنات التي اطاحت بمقدرات شعوب عربية شقيقة ما زالت تعاني الويلات ودخلت في نفق لا يرى في نهايته أي ضوء .

وأضاف الداوود ان جلالة الملك ذهب بعيدا في عملية الإصلاح بطرحه أوراقا نقاشية حول رؤية جلالته للحكم الرشيد من خلال التغذية الراجعة من كافة شرائح المجتمع الأردني وألوانه السياسية بالأفكار التي يطرحها جلالته والمرتكزة على ان الأردن للجميع وان عملية الإصلاح مستمرة ولا سقف لها من خلال المؤسسات الدستورية للدولة وترسيخ قيم العدالة والشفافية والنزاهة.

ودعا المواطنين بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك بتحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم وحماية مكتسباتهم ومنجزاتهم ومستقبل اجيالهم بمواصلة  مسيرة البناء والعطاء والإصرار عليه والبقاء أنموذجا حضاريا  وعنوانا للحرية والمجد والفخر .

وقالت الناشطة في مجال حقوق المراة والطفل رئيسة جمعية نشميات اربد لينا الوحشة شهدت محافظة اربد في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين كغيرها من المحافظات نقلات نوعية في مختلف المجالات وفي قطاع  المرأة والطفولة وانسجاما مع التوجهات الملكية السامية في هذا المجال وفرت الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني العديد من المشاريع الأسرية الإنتاجية ومعالجة مشكلة جيوب الفقر بين النساء الريفيات من خلال برامج التدريب والمشاريع الصغيرة وتوفير القروض لهذه الغاية، وزيادة مراكز محو الأمية والتوسع في الجمعيات النسائية.ونوهت إلى أنه في مجال الطفولة تم توفير الحدائق والمكتبات ومتابعة حالات الإعاقة المبكرة واستحداث حضانات خاصة بمراكز العمل.

واضافت إنه ونتيجة الهجرة السورية الكبيرة نتيجة الاحداث التي تجري هناك استقبلت محافظة اربد مئات الالاف من اللاجئين السوريين؛ ما شكل ضغطا كبيرا على كافة انواع الخدمات خاصة التعليمية منها والصحية؛  ما بات يستوجب تدخل المجتمع المدني لمساعدة الاردن في تحمل مسؤولياته تجاه هذه الموجة الجديدة من اللجوء .  

الناشطة في مجال حقوق المراة والطفل رئيسة جمعية الشماغ الاردني الخيرية اروى جرادات قالت إن قطاعات التنمية الاجتماعية شهدت في عهد جلالته تطورات كبيرة خاصة فيما يتعلق بشريحة المراة والشباب والطفولة و ذوي الاحتياجات الخاصة من الأطفال على اختلاف الإعاقات الجسدية والعقلية لافتة الى انه افتتح في عهد جلالته  العديد من المراكز التربوية المتخصصة بإشراف مباشر من الجهات الحكومية المختصة لرعاية شريحة واسعة امتحنها الله وذويها بصحتهم و تطورت  هذه المراكز والمؤسسات الاجتماعية واطلاق العديد من المبادرات الشبابية والنسائية والتعليمية،  إذْ تم توفير الوسط التربوي السليم فيها لأصحاب الاحتياجات الخاصة وتدريبهم على المهارات المختلفة إضافة إلى زيادة عدد المشاريع الأسرية المنتجة والتوسع في منح بطاقات التأمين الصحي للأسر الفقيرة والمحتاجة وخاصة تلك التي من بينها أفراد يعانون إعاقات جسدية او عقلية  وتقديم المعونات الشهرية النقدية لعشرات الآلاف من الأسر وتأهيل اسر بمشاريع مختلفة وتقديم معونات طارئة للمحتاجين لافتة الى ان هذه المشاريع تقدم خدماتها للمواطنين الاردنيين واللاجئين السوريين سواء بسواء انسجاما مع النهج الهاشمي الذي بنى الاردن على مبدأ الاسلام والعروبة والقومية والانسانية .

ولفتت  الجرادات الى ان الإحصاءات تشير الى ان نسبة القوى العاملة في المحافظة في الإدارة العامة والدفاع تبلغ (32.6%) من إجمالي العاملين فيها يليها قطاع التعليم بنسبة (15.4) مما يشير الى ان القطاع الحكومي يستوعب ما نسبته (48%) من القوى العاملة حيث بلغ عدد المتقدمين لديوان الخدمة المدنية تجاوز (57) ألف مواطن ويعمل في المحافظة اكثر من (60) ألف وافد عامل يشكلون ما نسبته (16%) من إجمالي العمالة الوافدة في المملكة ويعملون في اكثر من (8000) منشأة في المحافظة تشكل ما نسبته اكثر  (11%) من إجمالي منشآت تشغيل العمالة الوافدة .

وقال مدير مديرية زراعة محافظة اربد المهندس علي أبو نقطة إن محافظة اربد تعدّ المحافظة الزراعية الأولى في المملكة لخصوبة أراضيها وصلاحيتها للزراعة وتنوع مناخها، وشهدت الزراعة في محافظة اربد كغيرها من القطاعات الأخرى قفزات نوعية من خلال إدخال أساليب حديثة ومتطورة وفتح أسواق للمنتجات الزراعية لدول الإقليم والعالم ؛ما ينعكس إيجابا على حياة المزارعين وكافة العاملين في عملية الإنتاج الزراعي .

وحول الثروة الحيوانية قال أبو نقطة شهد هذا المجال والذي يشمل الأبقار والأغنام والماعز والدجاج اللاحم والبياض وخلايا النحل تطورا بإنجاز العديد من المشاريع الإنتاجية الزراعية، التي شملت مشروع تطوير الأراضي بالمشاركة ومشروع تنويع مصادر الدخل ومشروع إكثار البذار المحسنة ومشروع التحريج السنوي ومشروع إنتاج الغراس الحرجية والمثمرة، إضافة إلى مشروع تطوير حوض نهر اليرموك.

ولفت أبو نقطة إلى ان تأمين المياه الى اربد من القضايا القديمة التي يعاني منها قطاع الزراعة وكافة القطاعات الأخرى  ، وتم في السنوات الماضية توفير كميات مناسبة نسبيا من هذه المياه لتطوير المصادر التقليدية للمياه  وحفر العديد من الآبار واستمرار العمل لتحسين كميات المياه في اربد.

وقال رئيس غرفة صناعة اربد هاني ابو حسان إن محافظة اربد شهدت نهضة تنموية كبيرة وأصبحت تتمتع ببنية تحتية جيدة تسهم في تشجيع الاستثمار، بما في ذلك من طرق معبدة وكهرباء ومياه واتصالات .

وأكد أهمية توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أدت إلى فتح الأسواق الأميركية أمام الصناعات الأردنية ومن مدينة الحسن الصناعية تحديدا، إضافة إلى برامج الدعم الأوروبي لتعزيز الإنتاجية، مشيرا إلى دور جلالة قائد الوطن في تحقيق هذه الاتفاقيات. وفي قطاع التعليم العالي قال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور محمود الشياب ان محافظة اربد تضم (5) جامعات منها ثلاث حكوميات (العلوم والتكنولوجيا الأردنية واليرموك وكليتان جامعيتان تابعتان لجامعة البلقاء التطبيقية في اربد والحصن )إضافة الى العديد من الكليات الجامعية المتوسطة التي تخرج كفاءات أردنية مسلحة بالعلم والمعرفة تسهم في بناء بلدها .

 رئيس جمعية المستثمرين في مدينة الحسن الصناعية رجل الاعمال عماد النداف قال منذ ان تولى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين سلطاته الدستورية وهو يؤكد على ان التحدي الاكبر الذي يواجه الاردن هو تحدي اقتصادي بحت وان جلالته وجه الحكومات المتعاقبة على ضرورة ايجاد حلول جذرية لهذه التحديات بالعمل على جذب الاستثمارات الخارجية وتحفيز الاستثمار الداخلي لخلق مزيد من فرص العمل وتسريع دوران العجلة الاقتصادية لرفع مستوى معيشة المواطنين .

مبنيا ان محافظة اربد حظيت باهتمام خاص من جلالته فالتقى بابنائها وفعاليتها الاقتصادية مرات عديدة واستمع الى مطالبهم وهمومهم ووجه الحكومة ضرورة العمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه القطاع الاقتصادي من صناعي وتجاري وخدماتي وزراعي من اجل النهوض به وجعله اقتصادا متميزا على مستوى الاقليم لما يتمع به الاردن من امن وامان في اقليم ملتهب وان هذه الميزة تجعل الاردن نقطة جذب متميزة للاموال العربية والاجنبية للاستثمار فيه .

وبين ان مدينة الحسن الصناعية لعبت دورا كبيرا في اقتصاد المحافظة اولا والاقتصاد الاردني بشكل عام وخلقت العشرات من فرص العمل وجذبت عشرات الملايين من الدولارات للاستثمار الامر الذي دفع الجهات المعنية بزيادة المساحات المخصصة للمدينة اكثر من مرة لتكون قادرة على استيعاب طلبات الاستثمار المتزايدة فيها وان لدى الجمعية خطط لتطوير اعمال في مدينة الحسن الصناعية وفق المعايير العالمية لتظل عنصرا مهما في الاقتصاد الاردني .

وقال رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة إن عهد جلالة الملك عبد الله الثاني كان مشعا بالأمل والعمل وانه جاء في محطتها الحالية توجيهات جلالة قائد الوطن بمكافحة الفساد واجتثاثه؛ ما أسهم في تنمية الحركة التجارية وازدهارها، مؤكدا دعم القطاع التجاري لهذه التوجيهات السامية والضرب بيد من حديد على كل أشكال الفساد .

وبين ان غرفة تجارة اربد تمكنت من تحقيق إطار قانوني للتجار في اربد، إذْ تقوم بتقديم مختلف الخدمات التي يتطلبها القطاع التجاري وهي ما زالت تعمل على تحقيق طموحات هذا القطاع والوصول به الى أوسع الآفاق .

الناشط الاجتماعي وائل درباس قال إن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين اولى ابناء المخيمات رعاية خاصة واغدق عليهم بالعديد من المكارم الملكية التي اسهمت في رفع مستوى معيشتهم وفتحت لهم مزيدا من فرص العمل وان كافة المخيمات شهدت العديد من المكارم الملكية من قاعات متعددة الاغراض وملاعب ومنشات تثقيفية وترفيهية عززت النشاط الثقافي والاجتماعي والرياضي لهذه المخيمات   وتخصيص مقاعد جامعية لابناء المخيمات وغيرهما من المكارم الملكية التي يثمنها أبناء المخيمات غاليا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش