الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميكانيكي السيارات.حكايا خداع وغش واحتيال

تم نشره في الأحد 31 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب : فارس الحباشنة

«مي كانيكي وكهربجي » السيارات، بعضهم لا يشعر أبدا بالخجل ولا «عذاب الضمير »، عندما يجبرك على دفع مبالغ مالية بضع مرات لاصلاح عطل ما قد يصيب سيارتك، بعبارة بسيطة ولامبالية يختصر عليك «الميكانيكي» حديثا طويلا : «روح اشتكي ».

ولكن لمن أشكو ؟ وليس ثمة من جهة رسمية مخولة قانونيا بمحاسبة أو مساءلة ميكانيكي السيارات عن الاخطاء والكوارث الجمة التي يرتكبها بعضهم، ولا حتى جمعية أو جهة مدنية تنظم وتشرف وتضبط عمل ونشاط مهنة الميكانيك واصلاح السيارات، وتكبح ضروب الاحتيال والغش التي يتعرض اليها المواطنون.

ليس أمامك الا أن« تأكل الطابق » كما يقال في العامية، وترضى بما يقع علي جيبك المثقوب وتدفع « بالتي هي أحسن ». فـ «معاينة السيارة » ميكانيكيا يبقى عالما غامضا الى أن يختبره الشخص بنفسه، ولا  سيما اصلاح السيارات حديثة التصنيع.

فأنت تقصد « الميكانيكي » على اعتبار أنه فهيم وخبير وعلى دراية ببواطن السيارة وأسرار عملها وعطلها وقادر على أصلاحها، وتركن السيارة في باحات الكراج على أعتبار أنها في طريقها للاصلاح، فانت لا تعلم في بادىء الامر ما الذي يتحدث عنه «الميكانيكي» حكما بجهلك بامور الميكانيك.

يبدأ «المكيانيكي » في اول الامر باخبارك عن أعطال بسيطة بالسيارة، ويقدر لك قيمة اصلاحها، وما أن يستغرق قليلا في فك وتنزيل ماتور السيارة، حتى يغرقك بالالوان وانواع شتى من الخراب الذي يصيب سيارتك، وتحمد الله على كل الاحوال بانك أسرعت بايصالها الى الكراج.

طبعا، ثمة سيل من المفاهيم والمصطلحات لا تفهمها كمواطن عادي لا يفقه شيئا في ميكانيك السيارات، ولكن على سبيل المثال، كيف تعمل سيارة يكون «روديتر » الماء مثقوبا أو معطلا، ألا تنفجر وتنحرق جراء ارتفاع درجة الحرارة ؟ المشكلة الميكانيكة تبدأ من سماع صوت غريب في ماتور السيارة وتنتهي باكتشاف مذهل وجنوني بأن السيارة معطوبة، فكيف كانت تسير سابقا أذن ؟ حينها تيقن حقا أنك تعرضت لنصب واحتيال وغش وحرمنة.

وتكتشف لاحقا بان لا شيء قد تغير بالسيارة وأنك تعرضت لمجرد عملية خداع محكومة الاركان والاوصال لا غير، ولا تملك أي عون أو سندا قانونيا يحمي حقوقك ويخلصك من بشاعة جشع ميكانيك  سيارات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش