الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشاركة الأردنية بـ«أسياد» الدوحة * الحديد: احتكاك مثمر في ظل احتدام المنافسات * العطيات: نستغل الدورة لتفعيل التعاون الرياضي

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
المشاركة الأردنية بـ«أسياد» الدوحة * الحديد: احتكاك مثمر في ظل احتدام المنافسات * العطيات: نستغل الدورة لتفعيل التعاون الرياضي

 

 
إعداد اللجنة الإعلامية لاتحاد الإعلام الرياضي
أكد نائب سمو رئيس اللجنة الاولمبية م. نضال الحديد أن المشاركة الأردنية في آسياد الدوحة جيدة ، في ظل ارتفاع مستوى المنافسة الآسيوية ولجميع الألعاب ، مشيراً الى أن الآمال ما زالت قائمة لتحقيق نتائج طيبة على يد أبطالنا وفي عدد من الألعاب ، ملمحا الى أهمية الاحتكاك واكتساب الخبرة للاعبين.
الحديد أكد خلال لقائه البعثة الإعلامية للدورة ، على أهمية مواصلة دعم الحركة الرياضية ، في ضوء حجم الدعم المالي الذي تتلقاه الرياضة في عدد كبير من الدول مقارنة بالأردن ، آملا أن يتحقق ذلك من خلال مشروع رياضة واستمرار الدعم الحكومي ، مع التركيز على أن البنية التحتية التي حصرها بمسؤولية الدولة ، ورعاية الرياضة بمسؤولية اللجنة الأولمبية في إطار ترتيب الأدوار والمهام.
واشار الحديد الى أن المتتبع لمسيرة الرياضة الأردنية خلال الفترة الأخيرة ، يلحظ بصورة واضحة الاهتمام الكبير بالألعاب الجماعية ، وأن هناك تطورا في جميع الرياضات ، وتحديدا بناء فئات الناشئين المكسب الحقيقي للتطور الرياضي والمنافسة مستقبلا ، دون إغفال ما تحققه الألعاب الفردية من انجازات ونتائج طيبة.
وعن حرص اللجنة الأولمبية أن يكون تمثيلها كبيرا في آسياد الدوحة ، قال الحديد انها جاءت بهدف إعطاء أكبر فرصة لاكتساب الخبرة والاحتكاك لأبطالنا مع نجوم آسيا ، ومنها التعرف على موقع الرياضة الاردنية من نظيرتها الآسيوية ، الى جانب التأكيد على وقوف الرياضة الاردنية الى جانب شقيقتها القطرية وانجاح أكبر تظاهرة رياضية تتصدى لها ، مع تعزيز العلاقات الرياضية مع الدول الآسيوية المشاركة ، مبديا إعجابه الشديد بحفل الافتتاح الذي استحقت عليه قطر الميدالية الذهبية.
خطط متكاملة للأولمبي
وفيما يتعلق بمشاركة منتخبنا الأولمبي في الدورة ، قال ان منتخب المستقبل جاء في ظل سياسة الاتحاد بالاعتماد على منتخبات الفئات العمرية ، وخططه لبناء كرة قدم متطورة ، وأن ما قدمه فريقنا في الدورة مشرف ، في ظل الإعداد ومقارنته بباقي الفرق المشاركة ، كما أشار الى أن منتخبنا النسوي ما كان لنتعرف على مستواه الحقيقي لو غاب عن المشاركة في المنافسات ، مؤكدا أن كرة القدم الأردنية بخير ، وأنها تسير بخطوات ثابتة للأمام ، لكنها بحاجة مستمرة لدعم الدولة والقطاع الخاص.
وعن أسباب رفض استعانة الجهاز الفني للفريق بلاعبين من المنتخب الأول خلال منافسات الدورة ، قال ان الاتحاد أصر أن تكون المشاركة في الدورة للفريق الأولمبي ، وذلك لتحقيق فائدة الاحتكاك ، وإعداد المنتخب لتصفيات الدورة الأولمبية في بكين ، مشيراً الى أن الاتحاد وضع قبل أيام ، وفي جلسة برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين ، التصورات الأساسية لخطة إعداد منتخبي الشباب والاولمبي خلال الفترة المقبلة ، مبيناً أنه سيتم الكشف عنها بعد آسياد الدوحة ، ويتضمن ذلك الاجهزة التدريبية والإدارية ، كما سيتم التطرق لآلية إعداد اللاعبين الملتزمين مع أنديتهم ، بحيث لن يسلب حق الاندية في لاعبيهم لفترات طويلة ، فالأندية هي عماد نجاح الكرة الأردنية ، وقوتها من قوة الاتحاد.
دعم الرياضة
الحديد تطرق خلال اللقاء الى التقييم الذي اتبعته اللجنة لانتقاء العناصر الرياضية المشاركة في الدورة ، حيث أشار الى دقة وشفافية الاختيار ، والتي ركزت على أن تكون المشاركة بأفضل العناصر في الألعاب الرياضة ، وهي عناصر رشحتها الاتحادات الرياضية دون تدخل من اللجنة الأولمبية ، التي اكتفت بالاستفسار عن أسباب ودوافع ترشيح كل لاعب ، وأنه لا صحة بأن اللجنة تبحث عن ميداليات فقط ، بل يهمها أن يحقق اللاعب أو الفريق المشارك تطورا في مستواه ، كتحقيق رقم شخصي جديد ، أو إنجاز على الصعيد الأردني. واختتم الحديد حديثه بالتأكيد على دور مؤسسات المجتمع المدني في دعم الحركة الرياضية ورعاية الرياضيين ، ومن بينها الدور الذي قدمته أمانة عمان خلال الفترة السابقة والذي جاء لقناعة راسخة بالدور الملقى على عاتقها.
العطيات مطمئن
رئيس البعثة الأردنية د. خالد عطيات صنف مشاركة الاتحادات الرياضية الى قسمين: الأول تحقيق نتائج وتطور ملموس سواء في اكتساب الخبرة ، والثاني تحقيق النتائج والانجازات خلال المشاركة ، وهذا سيتحدد خلال الأيام المتبيقة من عمر الدورة. وعن غياب المبارزة ، أكد أن الاتحاد كان يستحق المشاركة في الدورة ، لكن مجلس الإدارة فضل أن يفسح الفرصة أمام اتحادات أخرى تستحق المشاركة بصورة أكبر.
العطيات استعرض آلية العمل الإداري في الدورة ، سواء في متابعة الفرق الرياضية أو تسهيل مهمتها ورعاية احتياجاتها ، منوهاً أن إداريي البعثة يقومون بمهام إدارة الفرق المشاركة جميعها ، كما تناول نتائج اجتماعات الجمعية العمومية لمجلس التضامن الآسيوي والتي حضرها نائب سمو رئيس اللجنة الأولمبية م. نضال الحديد وأمين عام اللجنة م. عبدالغني طبلت ، حيث استغلها الأردن في تفعيل التعاون الرياضي مع بعض الدول المشاركة ، ومناقشة عدد من الموضوعات الرياضية التي تهم الرياضة الآسيوية ، وخطط المجلس الأولمبي الآسيوي خلال الفترة المقبلة ، قبل الإعلان عن الشعار الجديد للمجلس.
وعن مشاركة الحكام الأردنيين في منافسات الدورة ، أشاد بالدور والمستوى المتميز الذي ظهر عليه حكام الأردن ، وبشهادة الفرق المشاركة في الألعاب الرياضية ، مؤكدا أن هذا مكسب إضافي للرياضة الأردنية تحقق نتيجة للمشاركات الخارجية. العطيات ختم حديثه بالاستعدادات لاستقبال الدفعة الأخيرة من الرياضيين الأردنيين المشاركين في الدورة ، والترتيبات التي تم اتخاذها لضمان مباشرة الفرق تدريباتها قبل الدخول في أجواء المنافسة ، حيث وصل أمس فريق ألعاب القوى وبناء الأجسام والبلياردو ويبقى بذلك وصول الكراتيه والمصارعة والفروسية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش