الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مباراة البروفة النهائية استعدادا للتصفيات الاسيوية امام العراق: منتخبنا الوطني ينهي مشواره الاعدادي بخسارة

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
في مباراة البروفة النهائية استعدادا للتصفيات الاسيوية امام العراق: منتخبنا الوطني ينهي مشواره الاعدادي بخسارة

 

 
عمان- الدستور- اشرف المجالي: في مباراة البروفة النهائية تعرض منتخبنا الوطني لكرة القدم الى خسارة امام نظيره العراقي »صفر/1« في المباراة الودية الاستعدادية لتصفيات الامم الاسيوية التي جرت بينهما امس على ستاد الملك عبدالله بحضور المهندس نضال الحديد نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم وحسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم وعدد من الشخصيات الرسمية والرياضية.
منتخبنا الوطني الذي سيلاقي الامارات يوم الاربعاء المقبل في تصفيات المجموعة الاسيوية الثالثة لم يقدم الاداء المطلوب منه بعدما عجزت محاولاته في تحقيق هدف التعادل.
افضلية عراقية وهدف!
ساهم الاندفاع العراقي المبكر صوب مرمانا في اطفاء مسحة من الارتباك على دفاعاتنا بعدما شهدت تحركات ثنائي الهجوم العراقي يونس محمود وعماد محمد ومن خلفهم صالح سديد انسجاما واضحا عبر تبادل ادوار الوصول امام بوابة المرمى، حيث برزت هنا السرعة في عمليات البناء الهجومي لتكون اولى مشاهد الخطورة عبر رأسية يونس التي علت العارضة ليعود الاخير وينجح في استغلال تمريرة سديد العميقة ليواجه المرمى ويسدد على يمين شفيع هدف الافتتاح للعراق في الدقيقة »15«.
هذا الهدف اجبر لاعبينا على اعادة تنظيم الصفوف لتشهد هذه الدقائق تبادلا في السيطرة على منطقة العمليات التي كانت قبل ذلك من نصيب العراقيين ليبدأ هنا رأفت وحسن وذيب ومن خلفهم ابو عالية في مجاراة العاب نظرائهم في خط الوسط العراقي عبدالامير ومشير وياسر لتكون اولى محاولات التعديل بهجمة قادها رأفت الذي مرر كرة بالعمق وصلت مؤيد ليسدد زاحفة سيطر عليها سرهنك حارس المنتخب العراقي تبعها احمد هايل الذي لعب اساسيا بفرصة حملت شيئا من الخطورة عندما تلاعب بدفاعات العراق ليسدد بالشباك من الخارج.
العراقيون ورغم محاولات لاعبينا كانوا يتميزون بالسلاسة في التعامل مع مجريات اللعب من خلال اعتمادهم على الكرات القصيرة المتقنة البعيدة عن التعقيد، حيث ان اللمسة قبل الاخيرة حال وصولها الى المميز سديد كانت تشكل خطورة حقيقية على مرمانا فعلى الرغم من محاولات رأفت ورفاقه الا ان غاية الوصول لشباك سرهنك بقيت بعيدة المنال فهذا مؤيد يستقبل رأسية خميس ليستدير ويسدد كرة ردها الحارس ثم قاد رأفت هجمة من منتصف الملعب مرر من خلالها لعامر ذيب الذي اعادها مرة اخرى رأفت ليسدد بجوار القائم.
وفي الوقت بدل الضائع نجح سديد في وضع يونس محمود بمواجهة المرمى ليخرج شفيع ويعيقه ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء نفذها يونس لترتد كرته من العارضة محاولا بعدها متابعتها في المرمى لتذهب محاولته خارج الملعب.
محاولات عقيمة وثبات في النتيجة!
الفردية والتمريرات البعيدة عن التركيز شكلت العنوان العريض لمحاولات منتخبنا في التعويض فيما حافظ المنتخب العراقي على توازنه في تنفيذ واجباته في الشقين الهجومي والدفاعي فخط وسطهم عمل في البداية على تكسير كافة عمليات البناء الهجومي من قبل لاعبينا ومن ثم صياغة الجمل الهجومية البعيدة عن المقامرة بغية الحفاظ على تقدمهم حيث قام المدرب العراقي باجراء تبديل بين شوطي المباراة بدخول ابو الليل بدلا من ياسر رعد ليقوم بمهمة الربط بين خطي الدفاع والوسط فيما كان دخول وسام زكي مكان هيثم كاظم يهدف الى ضبط تحركات فيصل ابراهيم في الركن الايمن لمنتخبنا ليتحقق مراده وينجح في تقليص واجبه في عمليات الاسناد الهجومي.
في المقابل زج الجوهري بورقة سراج التل عوضا عن احمد هايل لكن دون ان يسهم ذلك في تعزيز قدرات منتخبنا الهجومية بعدما عاش سراج في عزلة بين دفاعات العراق التي احسنت المحافظة على نظافة شباكها حتى نهاية المباراة ليخرج المنتخب العراقي فائزا وبهدف نظيف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش