الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الامير علي بن الحسين يرعى نهائي درع اتحاد كرة القدم * الوحدات ينشد«التعزيز» واليرموك يحلم «بالتاريخ»

تم نشره في الثلاثاء 15 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
الامير علي بن الحسين يرعى نهائي درع اتحاد كرة القدم * الوحدات ينشد«التعزيز» واليرموك يحلم «بالتاريخ»

 

 
عمان - محمد حسين سليمان
ينشد الوحدات تعزيز خزائنه المليئة بالالقاب واكمال (دزينته) من مجموعة درع الاتحاد عندما يلتقي اليرموك الطامح لدخول تاريخ الكبار الفائزين بالبطولات في نهائي مسابقة درع اتحاد كرة القدم في السادسة من مساء اليوم على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة ، والتي يرعاها الامير علي بن الحسين رئيس اتحاد الكرة. وبغض النظر عن ظروف البطولة الحالية والتطورات التي شهدتها من خلال اجبار الاندية على اشراك ثلاثة لاعبين من فئة الشباب ولاعب من فئة الناشئين وبدون الاستعانة بلاعبي المنتخب الوطني ، نقول بغض النظر عن هذه التعليمات الجديدة ، فان حلم ملامسة اللقب هو الاهم في نهاية المطاف ، حيث سيدون اسم البطل في سجلات التاريخ ، ولذلك يسعى الطرفان للتركيز في اللقاء الاهم في مشوار البطولة لعل وعسى ان تكون المكافأة مجزية مع انطلاقة الموسم الجديد.
أحقية الظهور في النهائي
من خلال متابعة مفردات البطولة الحالية ، لا بد وان نحصل على نتيجة واحدة مفادها أحقية الفريقين بالظهور في المشهد النهائي والمنافسة على اللقب بعد ان تصدر كلاهما مجموعته في الدور الاول.
الوحدات تزعم المجموعة الاولى برصيد كامل من النقاط (9) اذ حقق ثلاثة انتصارات متتالية على الحسين وشباب الحسين بنفس النتيجة (2 - صفر) وعلى العربي (8 - صفر) ، وفي الدور قبل النهائي فاز على كفرسوم (4 - صفر) ذهابا وتعادل (1 - 1) ايابا ، ليخرج بمحصلة ممتازة للغاية حيث كان النتاج الهجومي (17) هدفا بينما اهتزت شباكه مرة واحدة بعد (430) دقيقة من الصمود.
في حين تصدر اليرموك المجموعة الثانية برصيد كامل من النقاط ايضا (9) حيث فاز على كفرسوم (3 - 2) وشباب الاردن (4 - 3) والرمثا (1 - صفر) ، وفي الدور قبل النهائي فاز على الحسين اربد (1 - صفر) ذهابا ، وتعادل (صفر - صفر) ايابا ، فكانت حصيلة هجومه (9) أهداف مقابل (5) دخلت مرماه .
مواجهة فنية
يدرك الطرفان ان المواجهات النهائية عادة ما تختلف تفاصيلها عن اي لقاء آخر فالحسابات تكون دقيقة ، وتلعب المجريات على جزيئيات صغيرة ، باستغلال هفوة من هنا او هناك واقتناص فرصة للتسجيل قد لا تلوح مجددا. ورغم ان التوقعات في عالم الكرة قد لا تصدق في اغلب الاحيان ، الا ان الترشيحات تنصب باتجاه الوحدات بشكل أوفر من منافسه اليرموك.
كيف لا وهو يملك مجموعة قوية متجانسة بين اصحاب الخبرة والشباب الذي هم بالاصل كانوا قد شاركوا في العديد من لقاءات الفريق في الدوري الموسم الماضي ، اضف الى ذلك النتائج التي تحققت في مشواره نحو النهائي ، حيث (صدم) منافسيه بقوته الهجومية و(علمت) بصماته في شباكهم (17) مرة مع احتفاظه بصلابة دفاعية لم تكن متوقعة لهذه الدرجة وهي استقباله لهدف وحيد بعد (430) دقيقة وبعد ان ضمن بشكل قاطع الوصول الى النهائي.
عموما الفريق يلعب بمنظومة متكاملة بتواجد محمود قنديل في المرمى ومن امامه قلبا الدفاع هيثم سمرين وأحمد البنا على البوابة الامامية والظهيران أحمد عبدالحليم وفادي شاهين اصحاب الادوار المزدوجة ، حيث التقدم للاسناد من الاطراف ، بعد ان يقوم اشرف شتات وعامر الحويطي بصناعة الالعاب من عمق الوسط ، في حين يتولى عيسى السباح وعبدالله ذيب عمليات الاختراق في المساحات التي تتركها تحركات محمود شلبابية والمحترف بول ماكجيمس ، وعلى الاخيرين تنشيط قدراتهما داخل المنطقة.
ولعل حصول اليرموك على ترشيحات أقل من منافسه قد يساعده على تخفيف الضغط النفسي عن لاعبيه كونه الظهور الاول في مباراة نهائية تعتبر أهم مواجهة لهم بتاريخ النادي بهدف الحصول على لقب كبير ، بعد سنوات طويلة من المشاركة في عالم الكبار.
وعلى الرغم من صعوبة المنافسة الا ان اليرموك اعتاد على تقديم افضل عروضه امام الاسماء الكبيرة ، ولعل السمة التي ميزته في مشواره بالبطولة هي الروح القتالية العالية حتى الصافرة النهائية ، وهو سجل ثلاثة انتصارات في الدور الاول عند دخول الدقيقة الاخيرة والوقت المبدد.
لكن يعيبه قلة تركيز خطه الدفاعي بعد استقبال اي هدف وبالتالي ارتكاب الاخطاء السهلة التي قد تكلف كثيرا اليوم. الفريق يدخل اللقاء بمعنويات وآمال كبيرة في الحصول على اللقب ، ولذلك فان الاعتماد سيكون في البداية على تشديد الرقابة الدفاعية بتواجد الثلاثي ابراهيم حلمي ومحمد ابو حلاوة وخالد ابو عبيد امام منطقة الجزاء الحيوية ، على ان يثبت الظهيران شوقي باسم واحمد البنا او (رامي حمدان ) في بعض الاوقات لايقاف الاندفاعات من هناك ، قبل تقديم الاسناد الى محمد حسين وعمار ابو عواد والعارقي احمد عبدالجبار صانعي اللعب من الوسط ، في حين سيعمل المهاجمان اسامة ابو طعيمة ومحمد عبد الرؤوف على استغلال سرعتهما للاستفادة من اي ثغرات في دفاع الوحدات بهدف الوصول الى الشباك.
وقت اضافي
تنص تعليمات اتحاد كرة القدم على انه في حال تعادل الفريقان في الوقت الاصلي فسيتم الاحتكام الى شوطين اضافيين مدة كل منهما (15) دقيقة ، وفي حال بقاء التعادل مسيطرا فيتم اللجوء الى الركلات الترجيحية من نقطة الجزاء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش